ورقة تقدير موقف: معاني التحريض ضدّ العرب

تتزايد في الأشهر الأخيرة ممارسات التحريض تجاه المواطنين العرب، في عدّة مَناحٍ حياتيّة وفي مناسبات متنوّعة ومن مصادر مختلفة، من بينها صنّاع قرار وقيادات حكوميّة، ورؤساء سلطات محلّيّة، وجهات إعلاميّة وشعبيّة، فضلًا عن الدينيّة. يأتي هذا التحريض نتيجة لعدم قبول المجتمع الإسرائيليّ وقياداته، حتّى الآن، حقيقةَ الوجود الفلسطينيّ في هذه البلاد وحقوقه وهُويّته وعاداته، والفكرةَ أنّه غير مهزوم ولم يتنازل عن هُويّته ومطلبه بالمساواة التامّة. المطالَبة بالمساواة إلى جانب إبراز الهُويّة والانتماء تزعج الإعلام الإسرائيليّ وجزءًا لا يستهان به من صنّاع القرار، وفئات من المجتمع الإسرائيليّ. وعلى ما يبدو، ما يريده المجتمع الإسرائيليّ أن يصبح الفلسطينيّ غير مرئيّ وبدون مَطالب أو حضور أو إنجازات. كذلك نرى استغلالًا لقضيّة العنف والجريمة في المجتمع العربيّ، ولا سيّما في النقب، للتحريض على المجتمع العربيّ وتصويره كمجتمع بدائيّ ومتخلّف، وبِذا تصبح شَرْعنة أدوات القمع تجاهه ضروريّة بحسب هذا التصوُّر، متجاهلين دَوْر السياسات الحكوميّة العنصريّة في إنتاج بلدات عربيّة دون حيّز عامّ ودون مقوِّمات ثقافيّة وتنمويّة حديثة.

عن مدى الكرمل-المركز العربي للدراسات الاجتماعية التطبيقية

لتحميل الورقة أو لقرائتها يمكن الضغط على الرابط التالي:

Author: مدى الكرمل للدراسات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *