وافق الجيش على قصف غزة، حتى عندما علم أن عائلات بأكملها قد تموت


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

تحقيق أجراه موقع “محادثة محلية “، استنادا إلى مسؤولين أمنيين وشهادات من غزة وإعلانات رسمية، أن الجيش يعرف بالضبط عدد المدنيين الموجودين في كل منزل، ومع ذلك أمر بشن هجمات على مساكن العائلات. وفي إحدى الحالات، وافق الجيش على إلحاق الأذى بمئات المدنيين من أجل المس بمسؤول كبير في حماس. سياسة النار التي ينتهجها الجيش، هكذا تبدو

يكشف التحقيق الذي أجرته “محادثة محلية” و”مجلة 972+” عن سياسة الجيش المتساهلة في استخدام النار في غزة، ويستند إلى محادثات مع مسؤولين أمنيين وأفراد شعبة استخبارات (امان) سابقين في الجيش الإسرائيلي سلاح الجو شاركوا في غزة. حتى وقت قريب، على أساس بيانات وشهادات تأتي من قطاع غزة وتصريحات رسمية للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي.

بحسب نتائج التحقيق، في الحرب الحالية في غزة، وسع الجيش بشكل كبير الأضرار التي لحقت بأهداف غير عسكرية، مثل المباني العامة والأبراج السكنية – ما يسميه الجيش “أهداف السلطة” – وكذلك المنازل الخاصة التي تستخدم للمساكن العائلية. وفي إحدى الحالات، وافقت القيادة العسكرية، بحسب المعلومات التي حصل عليها موقع “محادثة محلية “، على إلحاق الأذى بمئات الأشخاص غير المتورطين أثناء محاولتهم المساس بأحد كبار مسؤولي حماس.

ووفقاً للتحقيق، ربما يكون هذا أحد الأسباب التي تجعل نسبة الأطفال والنساء بين القتلى الفلسطينيين مرتفعة جداً؛ كما أن أكثر من 300 عائلة في غزة فقدت أكثر من عشرة من أفرادها في التفجيرات، وهو رقم يتجاوز 15 ضعف ما كان عليه في العمليات السابقة في غزة.

وشنت إسرائيل هجوما على غزة بعد هجوم شنته حماس في النقب الغربي في 7 أكتوبر/تشرين الأول، قُتل خلاله أكثر من 840 مدنيا و350 جنديا ورجل أمن (وفقا للبيانات المحدثة)، وتم اختطاف مئات المواطنين إلى غزة، فقد تم ارتكاب جرائم جنسية خطيرة على نطاق واسع، كما كشف تحقيق أجرته منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان”. منذ اللحظة الأولى بعد هجوم حماس، أعلن صناع القرار في إسرائيل أن الرد هذه المرة سيكون بحجم مختلف تماما، وغير مسبوق، ويهدف إلى القضاء التام على حماس.

وقالت المصادر التي تحدثت مع “محادثة محلية ” إن الجيش أكد في العملية الحالية أن الضرر الذي لحق بـ “عدة مئات من المدنيين الفلسطينيين” هو أضرار جانبية لهجوم معين، كان يهدف إلى إلحاق الضرر بعضو كبير في حماس. “لقد ارتفعت الأعداد (في “سيوف حديدية”؛ 11) من عشرات القتلى المدنيين كأضرار جانبية لهجوم على مسؤول كبير في عمليات سابقة، إلى مئات القتلى المدنيين كأضرار جانبية (الآن؛ 11)”، قال أحد القادة..

قتل المدنيين لأسباب تتعلق بتوفير الوقت
وقالت خمسة مصادر مختلفة، شاركت في عمليات سابقة في غزة، لـ”محادثة محلية” إن عدد المدنيين الذين قد يقتلون في كل هجوم على منازل العائلات محسوب ومعروف مسبقاً للشاباك قبل الهجوم، ويظهر بوضوح في الملف الهدف.

وبحسب التحقيق فإن سببا آخر لإيذاء المدنيين وكثرة الأهداف في الجولة الحالية هو الاستخدام الواسع النطاق لنظام “هافاسورا” المبني إلى حد كبير على الذكاء الاصطناعي، ويمكنه “إنتاج” الأهداف بشكل شبه تلقائي بمعدل وهذا يتجاوز بكثير ما كان ممكنًا في السابق في الجيش باستخدام البشر فقط.

وقال مصدر إن مسؤول استخباراتي أبلغ الضباط بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول أن الهدف هو “قتل أكبر عدد ممكن من حماس”، ولهذا كان هناك تخفيف كبير في المعايير المتعلقة بإيذاء الأشخاص غير المتورطين. ونقل عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في 10 أكتوبر/تشرين الأول، فيما يتعلق بالأيام الأولى للتفجيرات، قوله إن “التركيز ينصب على الضرر وليس على الدقة”.

وقال “(يش) حالات نقصف فيها بشكل غير دقيق، ولا نعرف بالضبط مكان الهدف ونقصف على نطاق واسع ونقتل المدنيين بهذه الطريقة لأسباب توفير الوقت، لأنه يمكن القيام بقليل من العمل لتحديد الهدف”. . “كل هذا يحدث خلافا للبروتوكول الذي كان يستخدم في الماضي في الجيش الإسرائيلي. هناك شعور بأن كبار المسؤولين في الجيش يدركون فشلهم في 7 أكتوبر، ومنشغلون بمسألة كيفية إعطاء الجمهور الإسرائيلي صورة تنقذ صورتهم».

وقال مصدر استخباراتي شارك في عمليات سابقة في غزة لـ”محادثة محلية ” “لا شيء يحدث صدفة”. “عندما قُتلت فتاة تبلغ من العمر ثلاث سنوات في منزل في غزة، كان ذلك لأن أحد أفراد الجيش قرر أن قتلها ليس أمراً سيئاً، وأن قتلها هو ثمن مساوٍ في نظرنا. “هدف آخر. نحن لسنا حماس. هذه ليست صواريخ. كل شيء مستهدف ودقيق. نحن نعرف بالضبط حجم الأضرار العرضية التي تحدث في كل منزل”.

بحسب إعلان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في 11 تشرين الأول/أكتوبر، في الأيام الخمسة الأولى من الحرب، كانت نصف الأهداف التي هاجمها الجيش “أهداف قوة”: 1329 هدفًا من أصل 2687 هدفًا. وبحسب الجيش، “القوة” “الأهداف” هي الأبراج السكنية الشاهقة أو المباني الحكومية، التي تتضمن هدفًا عسكريًا مشروعًا يبرر تدميرها. لكن وفقًا لمصادر استخباراتية شاركت في التخطيط لمثل هذه الأهداف في الماضي، فإن الضرر الذي لحق بها يهدف بشكل أساسي إلى الإضرار بالمجتمع المدني في غزة، من أجل “إحداث صدمة” وبالتالي ممارسة “ضغوط مدنية” ضد حماس.

يطلبون منا أن نبحث عن بنايات شاهقة بنصف طابق يمكن أن تكون مرتبطة بحماس، وأحياناً تكون مكتباً للمتحدثة، نقطة يلتقي فيها الناشطون، طرفاً ثالثاً. لقد فهمت أن الكلمة هي وسيلة تسمح للجيش بإحداث الكثير من الدمار في غزة. هذا ما قالوا لنا”، قال مصدر شارك في العمليات السابقة لـ “تاشا لوكال” إن الهدف من ذلك هو إيذاء العائلات التي تعيش هناك وبالتالي الضغط على المنظمات الإرهابية، وهو ما سيُنظر إليه في حد ذاته على أنه إرهاب. لذلك لا يقولون.”

وبحسب إعلان “مكتب الاعلام الحكومي ” في غزة منذ 25 تشرين الثاني/نوفمبر، فقد قُتل حتى الآن في غزة 14800 شخص، منهم 6000 طفل و4000 امرأة، أي حوالي 67%. وتوقفت وزارة الصحة في غزة عن تقديم البيانات في 11 نوفمبر الماضي، بسبب انهيار الخدمات الصحية في القطاع. وفي الماضي، لم تكن الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة في غزة، التابعة لحكومة حماس أيضًا، تختلف بشكل كبير عن التقديرات الإسرائيلية.

ولم تحدد وزارة الصحة الفلسطينية عدد القتلى الذين ينتمون إلى الجناح العسكري لحماس أو الجهاد الإسلامي. وأعلن في وسائل الإعلام الإسرائيلية أن عدد القتلى في صفوف هذه المنظمات تراوح بين 2000 إلى 3000 وحتى 6000، بحسب الرقم الذي قدمه إيهود يعاري على القناة 12 هذا الأسبوع. ووفقا للتقارير الواردة في إسرائيل، فإن بعض القتلى من بين المسلحين الفلسطينيين دفنوا تحت الأنقاض أو في الأنفاق، وبالتالي لم يتمكن أي مسؤول من إحصائهم.

وفقاً للبيانات التي نشرتها وزارة الصحة في غزة في 11 نوفمبر/تشرين الثاني، والتي استشهدت بها الأمم المتحدة، فقد فقدت 312 أسرة في غزة عشرة أشخاص أو أكثر في الهجوم الإسرائيلي الحالي؛ و189 عائلة تضم ما بين ستة إلى تسعة من أطفالها؛ و549 أسرة في غزة. وتضمنت العائلات ما بين شخصين إلى خمسة أشخاص. وفي المجمل، قُتل 6,120 من أصل 11,078 قتيلاً فلسطينياً تم إحصاؤهم حتى 11 نوفمبر/تشرين الثاني، أي ما يزيد قليلاً عن 55%، مع العديد من أفراد أسرهم.

منذ 11 نوفمبر/تشرين الثاني، قُتلت عائلات بأكملها في هجمات الجيش، على سبيل المثال عائلة قُتل ما لا يقل عن 17 من أفرادها في مخيم النصيرات وسط غزة في 21 نوفمبر/تشرين الثاني، و52 فردًا من عائلة قدورة قُتلوا في مخيم جباليا شمال القطاع. غزة في نفس اليوم، بحسب تقرير لوزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي. وللمقارنة، ففي 51 يوما من القتال في العدوان الاسرائيلي عام 2014، تم إحصاء 20 عائلة في غزة حيث قُتل أكثر من عشرة أشخاص، ولم يتوفى سوى حوالي ربع القتلى في غزة مع العديد من أفراد أسرهم.

وجاءت الهجمات واسعة النطاق على “أهداف للسلطة” والمنازل الخاصة في نفس الوقت الذي أصدر فيه الجيش نداءات لسكان مدينة غزة وضواحيها البالغ عددهم 1.1 مليون نسمة لمغادرة منازلهم والانتقال جنوبًا من وادي غزة. في المجمل، وفقاً للأمم المتحدة، أُجبر 1.7 مليون فلسطيني في غزة على مغادرة منازلهم. وادعى الجيش أن المطالبة بإخلاء المنازل في الجزء الشمالي من قطاع غزة كان المقصود منها حماية حياة غير مختلطة تعيش هناك، في حين أن المطالبات بإخلاء المنازل في الجزء الشمالي من قطاع غزة كانت تهدف إلى حماية حياة غير مختلطة تعيش هناك. يزعم الفلسطينيون أن هذه “نكبة جديدة”، وهي محاولة للتطهير العرقي. وعلى هذا فقد صدر أول نداء من الجيش الإسرائيلي لسكان غزة لإخلاء منازلهم في الثالث عشر من أكتوبر/تشرين الأول، بعد أن تم بالفعل استهداف عدد قياسي من “الأهداف العسكرية” وقُتل في هذه التفجيرات أكثر من ألف فلسطيني، بينهم مئات الأطفال.

صرح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي ردًا على تحقيق “محادث محلية” بأن “الجيش الإسرائيلي ملتزم بالقانون الدولي ويتصرف وفقًا له، وهو بذلك يهاجم أهدافًا عسكرية ولا يهاجم المدنيين. منظمة حماس الإرهابية تضع نشطاءها وجنودها”. “تستخدم حماس بشكل منهجي السكان المدنيين كدرع إنساني، وتشن القتال من المباني المدنية، بما في ذلك المواقع الحساسة بما في ذلك المستشفيات والمساجد والمدارس ومنشآت الأمم المتحدة.”.

وأكدت مصادر استخباراتية تحدثت إلى “لوكال توك” أن حماس في كثير من الحالات “تعمد تعريض السكان المدنيين في غزة للخطر وتحاول منع المدنيين بالقوة من الإخلاء”. وقال مصدران إن قادة حماس “يفهمون أن الضرر الإسرائيلي للمدنيين يساعدهم على اكتساب الشرعية في القتال”.

وبحسب المصادر التي خدمت في المخابرات وسلاح الجو ، يمكن تقسيم الأهداف التي تمت مهاجمتها جوًا في غزة إلى أربع فئات تقريبًا. الأول هو “الأهداف الجماعية”، وهي المباني الشاهقة والأبراج السكنية في قلب المدن والمباني العامة والجامعات والبنوك والمباني الحكومية. إن الفكرة وراء ضرب مثل هذه الأهداف، كما تقول ثلاثة مصادر استخباراتية شاركت في التخطيط أو مهاجمة مثل هذه الأهداف في الماضي، هي هجوم متعمد على المجتمع المدني كوسيلة “لجعل مواطني غزة يمارسون الضغط على حماس”.

والفئة الثانية هي ما يعرف بـ “بيوت العائلة” أو “البيوت النشطة”. والغرض المعلن لهذه الهجمات هو هدم المنازل الخاصة من أجل اغتيال شخص واحد يشتبه في أنه ناشط في حماس أو الجهاد الإسلامي ويعيش في المنزل أو المبنى. لكن في الحرب الحالية هناك أدلة على أن بعض المنازل التي تعرضت للهجوم والقتل لم تكن تضم نشطاء من هذه التنظيمات. تظهر التجارب السابقة أن الهجمات على المنازل الخاصة تؤدي إلى أضرار جسيمة لمن لا يشاركون فيها. وبحسب تحقيق أجرته وكالة أسوشيتد برس للأنباء عام 2014 بعد عملية “تسوك إيتان”، فإن حوالي 90% من القتلى في تفجيرات منازل العائلات كانوا من المدنيين وأغلبهم من الأطفال والنساء.

أهداف القوة: إسقاط الأبراج يخلق صدىً عامًا

وفي 11 أكتوبر/تشرين الأول، وهو اليوم الخامس من القتال، أعلن الجيش أن أكثر من نصف الأهداف التي هاجمها حتى ذلك الحين كانت “أهداف قوة”. ووفقاً للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، فقد تعرضت “الأحياء التي تشكل أوكاراً إرهابية لحماس” للهجوم، ولوحظت أضرار في “مقرات العمليات”، و”الأصول العملياتية”، و”الأصول التي تستخدمها المنظمات الإرهابية داخل المباني السكنية”.

لكن مصادر استخباراتية شاركت في تخطيط «أهداف القوة» في جولات سابقة، قالت لـ«المحادثة المحلية» إنه على الرغم من أن الهدف العسكري يظهر دائماً في ملف الهدف، إلا أنه غالباً ما يعمل «كوسيلة تسمح بإلحاق الضرر بالمدنيين». المجتمع”، وأنهم فهموا، بعضها صراحة وبعضها ضمنا، أن هذا هو الهدف الحقيقي لهذه الهجمات.

وقال مصدر استخباراتي تعامل مع “مترو أوتسيم” في عمليات سابقة: “التصور هو أن هدم المباني الشاهقة يؤلم حماس حقاً، لأن ذلك يخلق صدى شعبياً في قطاع غزة ويخيف السكان”. لإعطاء مواطني غزة الشعور بأن حماس ليست مسيطرة على الوضع. في عملية “حارس الجدران” عام 2021، كان “الهدف القوي” الذي أثارت أضراره انتقادات دولية هو انهيار برج الجلاء، حيث هاجمت مؤسسات إعلامية دولية بارزة مثل الجزيرة وAi.Fi ووكالة الأنباء الفرنسية، وادعى الجيش أن البرج به أهداف عسكرية، وهو نشاط لحركة حماس.

وفي الأيام الخمسة الأولى من القتال في الحرب الحالية، والتي كانت نصف الأهداف التي تم الهجوم عليها “أهدافًا قوية”، قُتل 1055 فلسطينيًا، من بينهم مئات الأطفال، وفقًا لبيانات وزارة الصحة في غزة. وبحسب الجيش، فقد تم في هذه الهجمات إلقاء حوالي 6000 قنبلة على غزة يبلغ وزنها الإجمالي حوالي 4000 طن، وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الجيش مسح وهاجم “أحياء بأكملها في غزة”.

وكتب مركز الميزان لحقوق الإنسان في غزة أن هذه الهجمات أدت إلى “التدمير الكامل للأحياء السكنية، وتدمير البنية التحتية، والقتل الجماعي للسكان”. ومن بين أمور أخرى، بحسب الميزان وبحسب صور من غزة، الجامعة الإسلامية، نقابة المحامين، مبنى تابع للأمم المتحدة لبرنامج تعليمي للطلبة المتفوقين، مقر الإدارة الرئيسية لشركة الاتصالات الفلسطينية، وقصفت وزارة الاقتصاد، ووزارة الثقافة، الطرق، وعشرات المباني الشاهقة، والمنازل والمجمعات السكنية، خاصة في الأحياء الشمالية من غزة.

وفي اليوم نفسه، وهو اليوم الخامس من القتال، وزع المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على المراسلين العسكريين في إسرائيل صور الأقمار الصناعية “قبل وبعد” لأحياء في شمال غزة، مثل الشجاعية، حيث يمكن لعشرات المنازل والمباني المدمرة أن تصمد. – تم استخدام 312 هدفًا. وأرفق بهذه الصور، صرح رئيس أركان القوات الجوية، عمر تيشلر، للصحفيين العسكريين أن جميع الهجمات كان لها هدف عسكري مشروع، لكنها تعرضت للهجوم “ليس بشكل جماعي”. بطريقة جراحية.” وأشار تيشلر إلى أنه، على عكس الماضي، “حيثما يوجد عدو، لا يمكنك صنع القش في السقف”، لأنه “مصطلح ذو صلة بالجولة ونحن في حالة حرب”.

ووفقاً لتصريحات الجيش نفسه، يبدو أن الأضرار العسكرية التي لحقت بكبار مسؤولي حماس كانت ضئيلة. وبحلول 12 أكتوبر/تشرين الأول، قال الجيش، إنه تم القضاء على ثلاثة “من كبار أعضاء حماس”، اثنان منهم لم يكونا في الخدمة العسكرية، وواحد “ناشط في التشكيل البحري”.

انهارت أبراج سكنية على ساكنيها

وقالت المصادر الأمنية إنه وفقا للإجراء المعتمد في الجيش، لا يمكن مهاجمة “أهداف السلطة” إلا بعد إجلاء جميع المدنيين. لكن بحسب شهادات سكان غزة، فقد تعرضت هذه الأهداف لهجوم “بسيوف حديدية” حتى دون ضرورة إخلاء المواطنين منها أولاً، أو دون اتخاذ خطوات ملموسة لإخلائها، مما أدى إلى سقوط العديد من القتلى.

وتقول المصادر أن هذا قد يكون تطورا خطيرا. وقال مصدر أمني تعامل مع “أهداف القوة” في الماضي: “إن “أهداف القوة” كانت مصممة في الأصل لإحداث صدمة، وليس لقتل المدنيين”. “لقد تم تصميم الأهداف على أساس افتراض أنه سيتم إخلاء الأبراج من الناس، لذلك عندما كنا نعمل عليها لم يكن هناك أي قلق على الإطلاق في ملف الأهداف حول عدد المدنيين الذين سيتضررون. وكان الافتراض، دائمًا، هو أن سيكون العدد صفراً من حيث أهداف القوة، وهو إخلاء شامل، يستغرق ساعتين إلى ثلاث ساعات، يتم خلاله استدعاء المستأجرين، وإطلاق صواريخ تحذيرية وفحصها حتى بطائرة بدون طيار (مركبة جوية مأهولة عن بعد). أن يغادر الناس البرج.”

ورصد موقع “محادثة محلية” حالتين على الأقل انهارت فيهما أبراج سكنية بأكملها على عائلات تسكن بداخلها دون سابق إنذار، وحالة واحدة، بحسب الأدلة، انهارت بناية شاهقة على المدنيين الذين كانوا بداخلها. في 10 أكتوبر، تم قصف مبنى بابل في غزة. وبحسب شهادة بلال أبو حتيرة، الذي انتشل الجثث من تحت الأنقاض ليلاً، فقد قُتل عشرة أشخاص في الهجوم على المبنى، بينهم ثلاثة صحفيين.

في 25 أكتوبر/تشرين الأول، تم قصف برج التاج المكون من 12 طابقاً في مدينة غزة، مما أدى إلى مقتل العائلات التي تعيش بداخله، دون سابق إنذار على ما يبدو. ودُفن تحت أنقاض البرج نحو 120 شخصاً، بحسب شهادات سكان المكان.

وكتب الشيف عمر شرف، مستأجر المبنى، على تويتر، أن معظم أفراد عائلته الذين كانوا يسكنون المبنى قتلوا في القصف. وكتب: “لقد مات 37 شخصاً من عائلتي في تفجير برج التاج، والدي وأمي العزيزين، وزوجتي الحبيبة، وأبنائي، ومعظم إخوتي وعائلاتهم”. وفي اليوم التالي، قال مصور قام بتوثيق أطلال برج تاج، إلى جانب العديد من الآثار الأخرى في المنطقة: “لقد محوا حيًا بأكمله هنا”. وقال سكان إن كميات كبيرة من الذخيرة أسقطت على المكان، كما دمرت شقق في منازل مجاورة.

بعد ستة أيام، في 31 أكتوبر/تشرين الأول، تم قصف برج المهندسين السكني المكون من ثمانية طوابق، دون سابق إنذار على ما يبدو، على العائلات التي تعيش بداخله. وتم انتشال ما بين 30 و45 جثة في اليوم الأول من تحت أنقاض المبنى المدمر، بحسب شهادات المستأجرين وتوثيق الفيديو. وقدر صحفيان في غزة أن عدد القتلى في الهجوم بلغ أكثر من 150 شخصًا، ولا يزال العديد منهم مدفونين تحت الأنقاض. ويقع البرج في مخيم النصيرات جنوب وادي غزة، في “المنطقة الآمنة” التي وجهت إسرائيل إليها سكان غزة الذين هجروا منازلهم، وبالتالي كان هناك أيضا العديد من النازحين الذين وجدوا مأوى مع عائلاتهم، بحسب الشهادات.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول، طبقاً لتحقيق أجرته منظمة العفو الدولية، أصابت القنابل مباني مكونة من ثلاثة طوابق، وكذلك سوقاً مفتوحة للسلع المستعملة في شارع مزدحم في مخيم جباليا للاجئين. وقُتل ما لا يقل عن 69 شخصًا في الهجوم. وقال والد الصبي الذي قُتل: “كانت جميع الجثث متفحمة، كنت خائفاً من النظر، لم أرغب في النظر، كنت خائفاً من العثور على وجه عماد”. “كان الجميع يبحثون عن أطفالهم بين أكوام الجثث المتناثرة هناك. تعرفت على ابني من سرواله”. وبحسب التحقيق الذي أجرته منظمة العفو الدولية، قال الجيش إن الهجوم في منطقة السوق كان يستهدف مسجداً “يتواجد فيه نشطاء حماس”. ومع ذلك، وبحسب التحقيق نفسه، فإن صور الأقمار الصناعية لا تظهر وجود مسجد في المنطقة المجاورة.

ولم يتطرق المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إلى أسئلة “المحادثة المحلية” حول هجمات محددة، لكنه قال بشكل عام إن “الجيش الإسرائيلي قدم تحذيرات قبل الهجمات بعدة طرق، وعندما سمحت الظروف بذلك، أصدر أيضًا تحذيرات فردية من خلال مكالمات هاتفية للأشخاص”. الذين كانوا في الأهداف أو بالقرب منها (كان هناك أكثر من – 25 ألف محادثة حية خلال الحرب، إلى جانب ملايين المحادثات المسجلة والرسائل النصية والإعلانات التي تم إجراؤها). من الجو لأغراض تحذير السكان). بشكل عام، يعمل جيش الدفاع الإسرائيلي على تقليل الأضرار التي تلحق بالمدنيين قدر الإمكان في إطار الهجمات، على الرغم من التحدي المتمثل في القتال ضد منظمة إرهابية تجعل مواطني غزة بمثابة درع بشري.

ولم يتطرق المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إلى أسئلة “المحادثة المحلية” حول هجمات محددة، لكنه قال بشكل عام إن “الجيش الإسرائيلي قدم تحذيرات قبل الهجمات بعدة طرق، وعندما سمحت الظروف بذلك، أصدر أيضًا تحذيرات فردية من خلال مكالمات هاتفية للأشخاص”. الذين كانوا في الأهداف أو بالقرب منها (كان هناك أكثر من – 25 ألف محادثة حية خلال الحرب، إلى جانب ملايين المحادثات المسجلة والرسائل النصية والإعلانات التي تم إجراؤها). من الجو لأغراض تحذير السكان). بشكل عام، يعمل جيش الدفاع الإسرائيلي على تقليل الأضرار التي تلحق بالمدنيين قدر الإمكان في إطار الهجمات، على الرغم من التحدي المتمثل في القتال ضد منظمة إرهابية تجعل مواطني غزة بمثابة درع بشري.

لا قيمة عسكرية

لكن مصادر قالت لـ”محادثة محلية ” إن الهدف العسكري داخل “متروت هوتسيم” استخدم عدة مرات في الماضي كورقة توت لإلحاق الأذى بالسكان المدنيين. وقال ضابط مخابرات سابق: “حماس موجودة في كل مكان في غزة، ولا يوجد مبنى لا يحتوي على شيء من حماس، لذا إذا كنت تريد إيجاد طريقة لتجريم برج ما، فسوف تفعل ذلك”.

وقال مصدر استخباراتي آخر نفذ ضربات ضد “أهداف قوة”: “لن يضربوا أبدا برجا ليس له غرض إجرامي”. “سيكون هناك دائمًا طابق إجرامي في البرج. ليس دائمًا، ولكن في معظم الأوقات في “هدف قوة” من الواضح أنه لا توجد قيمة عسكرية هناك تبرر هجومًا من شأنه إسقاط مبنى فارغ في وسط البرج”. مدينة بمساعدة ست طائرات وأطنان من الأسلحة”.
إن مهاجمة أكثر من ألف “هدف قوة” في خمسة أيام هو أمر غير مسبوق في العمليات في غزة، لكن الفكرة الأساسية تشكلت بالفعل في الجولات السابقة، وربما تعود جذورها إلى حرب لبنان الثانية.

المرة الأولى التي حدد فيها الجيش الأهداف التي تمت مهاجمتها في غزة على أنها “أهداف قوة” كانت في نهاية العدوان على غزة في عام 2014. وقد تم هدم أربعة أبراج في الأيام الأربعة الأخيرة من الحرب – ثلاثة أبراج سكنية في مدينة غزة، ومبنى شاهق في رفح. وأوضحت المؤسسة الأمنية حينها أن الهجوم على الأبراج كان يهدف إلى إيصال رسالة لمواطني غزة مفادها أنه “لم يعد هناك شيء محصن”، والضغط على حماس للموافقة على وقف إطلاق النار. وجاء في تقرير لمنظمة العفو الدولية، فيما يتعلق بهدم الأبراج في عام 2014، أن “الأدلة التي جمعناها تظهر أن التدمير الهائل تم بشكل متعمد، ودون أي مبرر عسكري”.

وفي التصعيد الذي بدأ في تشرين الثاني/نوفمبر 2018، هاجم الجيش مرة أخرى “أهداف القوة” في غزة. وفي الوقت نفسه، تم أيضًا إسقاط محطة بث تابعة لقناة الأقصى التابعة لحماس، بالإضافة إلى الأبراج السكنية ومراكز التسوق. ونقل عن ضابط في سلاح الجو في ذلك الوقت أن “الهجوم الذي شنه اهداف القوة كان له تأثير كبير للغاية على الجانب الآخر. لقد فعلنا ذلك دون قتل أي شخص وتأكدنا من إخلاء المبنى ومحيطه”.

وفي عملية “حارس الاسوار ” عام 2021، تم ضرب تسعة أهداف – تسعة مباني شاهقة – والتي وصفها الجيش بأنها “أهداف قوة”. وقال مصدر أمني شارك في هذه الهجمات في السابق لـ”محادثة محلية ” إن “الهدف كان هدم الأبراج من أجل الضغط على حماس، وأيضاً حتى يكون لدى الجمهور صورة النصر”. “لم ينجح الأمر. كشخص قام بالتحقيق مع حماس، سمعت بنفسي مدى عدم اهتمامهم بالمدنيين والمباني التي هدموها. في بعض الأحيان كان الجيش يجد شيئًا في أحد الأبراج له صلة بحماس، لكنه كان كذلك”. “من الممكن فقط ضرب هذا الشيء المحدد بأسلحة أكثر دقة. خلاصة القول، لقد هدموا برجًا من أجل هدم برج”.

ومن الممكن أن الهدف من تدمير هذه الأهداف لم يكن فقط تحطيم معنويات الفلسطينيين، بل أيضاً رفع الروح المعنوية في إسرائيل. وكشفت صحيفة “هآرتس” حينها أن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أجرى حملة توعية في عام 2021، قام في إطارها مستخدمو الشبكة الوهميون بتوزيع مقاطع فيديو، من بين أمور أخرى، عن هدم الأبراج، حتى ينبهر الجمهور الإسرائيلي بسبب الهجمات في غزة وأداء الجيش.

دفن 21 من أفراد الأسرة تحت الأنقاض
بتاريخ 22 تشرين الأول، قصف الطيران الحربي منزل عائلة الناعوق في دير البلح. أحمد الناعوق، الذي كان خارج قطاع غزة وقت القصف، هو أقرب شخص لي في قطاع غزة. قمت بتأسيس صفحة على الفيسبوك معه منذ حوالي أربع سنوات باللغة العبرية بعنوان “نحن خارج السياج” بهدف إيصال الأصوات من غزة إلى الجمهور الإسرائيلي.
وفي قصف منزل أحمد، لم تنجو سوى ابنة أخته ملاك ، البالغة من العمر 12 عاماً، التي أصيبت بجروح قاتلة وجسدها مغطى بالحروق. انهارت كتل خرسانية على بقية أفراد الأسرة في دير البلح، مما أدى إلى مقتل والده وإخوته وأخواته وجميع أطفالهم وأطفالهم. ودفن 21 شخصا تحت منزلهم. وبعد أيام قليلة ماتت ملاك أيضًا متأثرة بجراحها. ولم يكن أي منهم نشطا في الجيش.

هناك مجموعة عائلية على الواتساب على هاتف أحمد بعنوان “معاً أفضل”. وكانت الرسالة الأخيرة التي ظهرت فيه قد أرسلها بعد منتصف الليل بقليل: “أبلغني أحد أن كل شيء على ما يرام”. لا أحد أجاب. لقد نام، ولكن في الرابعة صباحًا استيقظ مذعورًا، غارقًا في العرق، وتفحص الواتساب مرة أخرى. الصمت. ثم وصلت رسالة من صديق بها خبر رهيب بوفاة جميع أفراد عائلته.

إن حالة أحمد، وما يثير رعبها، ليست غير شائعة في غزة في هذه الحرب. وكرر مديرو المستشفيات في وسائل الإعلام الفلسطينية التقرير: عائلة دخلت المستشفى كجثث متتالية، طفل يتبعه والده ثم جده، مغطى بالتراب.

وبحسب ضباط استخبارات سابقين، تحدثوا مع “محادثة محلية “، فإنه في معظم الحالات التي يتم فيها مهاجمة منزل خاص، يكون الهدف هو “اغتيال نشطاء حماس أو الجهاد”. وبحسب المصادر نفسها، يجب مهاجمة مثل هذه الأهداف عندما يكون هناك يقين بأن رجل حماس موجود في منزله الخاص. وبحسب المصادر، فإن محققي الاستخبارات يعرفون كيفية حساب ما إذا كان أفراد عائلته أو جيرانه قد يموتون أيضاً في الهجوم، وعددهم. وقالت جميع المصادر إن هذه منازل خاصة، وفي الأغلبية المطلقة من الحالات لا يتم تنفيذ أي نشاط عسكري، لكن النشطاء الذين يسعون إلى إلحاق الأذى بهم هم أعضاء في الجناح العسكري لحماس أو الجهاد الإسلامي.

لاحكثير من الحالات، لم يكن أي من أفراد الأسرة الذين أصيبوا عسكريين أو سياسيين نشطاء في حماس أو الجهاد الإسلامي.

ا توجد بيانات لمحادثة محلية حول عدد العسكريين الذين أصيبوا بالفعل في تفجيرات المنازل الخاصة في الحرب الحالية، ولكن هناك أدلة كافية على أنه في كثير من الحالات، لم يكن أي من أفراد الأسرة الذين أصيبوا عسكريين أو سياسيين نشطاء في حماس أو الجهاد الإسلامي.

عدد المواطنين الذين قد يموتون معروف مسبقا

وأكدت خمسة مصادر مختلفة أن عدد المدنيين الذين قد يقتلون في الهجمات على المنازل الخاصة معروف مسبقاً لدى الاستخبارات، ويظهر بوضوح في ملف الأهداف تحت فئة، أضرار عرضية. وبحسب المصادر نفسها، هناك مستويات NZA، والتي بموجبها يتم تحديد ما إذا كان من الممكن مهاجمة هدف في منزل خاص.

وقال أحد المصادر: “إذا تم تعريفنا على أننا 5، فإن القصد هو أنه من الممكن مهاجمة ملفات الأهداف، جميع منازل النشطاء، حيث سيقتل خمسة مدنيين أو أقل بجوار الهدف”. وقال أحد المصادر: “أتذكر أنني كنت أفكر وكأنهم سيقصفون جميع المنازل الخاصة لعائلاتنا عندما نعود في عطلة نهاية الأسبوع للنوم في المنزل”.

بتاريخ 10 أكتوبر 2023، تم قصف مبنى سكني لعائلة كبيرة في حي الشيخ رضوان بغزة. وقتل 40 شخصا معظمهم من الأطفال والنساء. وفي أحد مقاطع الفيديو الصادمة التي تم التقاطها بعد التفجير، يظهر الناس وهم يصرخون ويمسكون بما يبدو أنه دمية تم سحبها من أنقاض المنزل، ويمررونها من يد إلى يد. عندما تقوم الكاميرا بتكبير الصورة، ترى أنها ليست دمية، بل جسد طفل.

وقال أحد السكان إن 19 فرداً من عائلته قتلوا في الهجوم. وكتب أحد الناجين على فيسبوك أنه لم يجد سوى “كتف ابنه”. وحققت منظمة العفو الدولية في الهجوم واكتشفت أن أحد أعضاء حماس كان يعيش في أحد الطوابق العليا من المبنى، ولم يكن موجوداً هناك وقت القصف.

يبدو أن قصف منازل العائلات، التي يُفترض أن يعيش فيها نشطاء حماس أو الجهاد الإسلامي في غزة، أصبح سياسة لأول مرة في العدوان على غزة حفي صيف 2014، لذا فإن حوالي ربع الضحايا المدنيين خلال 51 يوماً من القتال، أي 606 فلسطينيين، كانوا من أبناء وبنات العائلات التي قصفت منازلها. وعرّف تقرير للأمم المتحدة هذا الإجراء عام 2015 بأنه “نمط جديد من العمل يمحو عائلات بأكملها من العالم”، وبأنه جريمة حرب. وفي عام 2014، قُتل 93 طفلاً صغيراً نتيجة الهجمات على منازل عائلاتهم، منهم 13 طفلاً رضيعاً تقل أعمارهم عن عام واحد.

ومع ذلك، في كثير من الحالات، وخاصة في الهجمات الحالية على غزة، يبدو أن الهجمات التي تصيب المنازل يتم تنفيذها حتى عندما لا يكون هناك هدف عسكري معروف. وبحسب لجنة حماية الصحفيين، فقد قُتل 43 صحفيًا فلسطينيًا في غزة حتى 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2023، بعضهم في منازلهم مع عائلاتهم.

رشدي السراج، 31 عاماً، صحفي من غزة، من مواليد بريطانيا، أسس مؤسسة إعلامية في غزة اسمها “عين ميديا”. وفي 22 أكتوبر/تشرين الأول، أصابت قنبلة إسرائيلية منزل والديه، حيث كان نائماً، مما أدى إلى مقتله. كما دُفنت الصحفية سلام ميما وتوفيت تحت أنقاض منزلها. يظهر أطفالها الثلاثة الصغار في صورة ملفها الشخصي. توفي هادي، الابن الأكبر، عن عمر يناهز السابعة. ويبدو أن شام، البالغة من العمر ثلاث سنوات، وترتدي فستان زفاف أبيض وتاجاً أبيض، دُفنت تحت الأنقاض ولم يتم العثور عليها بعد. كما قُتلت صحفيتان أخريان هما دعاء شرف وسلمى مخيمر مع أطفالهما في منزليهما.

يعتمد Target Enterprise على الذكاء الاصطناعي
وفقاً للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، حتى 10 تشرين الثاني/نوفمبر، أي خلال الأيام الـ 35 الأولى من القتال في أعقاب المذبحة القاتلة التي ارتكبتها حماس، هاجمت إسرائيل 15 ألف هدف في غزة. وهذا رقم مرتفع للغاية مقارنة بـ “جولات القتال” الأربع الرئيسية. “في الماضي: في “حارس الأسوار” (2021) تمت مهاجمة نحو 1500 هدف في 11 يوماً. وفي “تسوك إيتان” (2014)، خلال 51 يوماً، تمت مهاجمة ما بين 5266 إلى 6231 هدفاً. في “عمود السحاب” “(2012) تمت مهاجمة حوالي 1500 هدف في ثمانية أيام، وفي (2008) تمت مهاجمة حوالي 3400 هدف في 22 يومًا.

مصادر استخباراتية خدمت في الجولات السابقة إن معدل الهجوم من 100 إلى 200 هدف في اليوم أدى إلى عدم ترك أي أهداف ذات قيمة عسكرية للقوات الجوية في حوالي عشرة أيام في عام 2021 وفي حوالي ثلاثة أسابيع في عام 2021. 2014١.

من الممكن أن يكون أحد أسباب عدم نفاد الأهداف في الحرب الحالية، بحسب تصريح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في 2 تشرين الثاني/نوفمبر، هو أن “مصنع الأهداف” الذي يعمل فيه الجيش في الحرب الحالية يعتمد على نظام “الإنجيل” الذي “يتيح استخدام أدوات آلية لإنتاج الأهداف بوتيرة سريعة، ويعمل من خلال تحسين مادة استخباراتية دقيقة وعالية الجودة بما يتوافق مع المتطلبات”. ونقل عنه قوله إنه بفضل نظام “هافاسورا”، يتم إنتاج أهداف لهجمات دقيقة “مع التسبب في أضرار جسيمة للعدو وأقل ضرر لمن لا يشاركون فيه”. إن عناصر منظمة حماس الإرهابية ليسوا محصنين – بغض النظر عن المكان الذي يختبئون فيه”.

ووفقا لأعضاء سابقين في المؤسسة الأمنية الذين تحدثنا إليهم، فإن هذا النظام ينتج، من بين أمور أخرى، توصيات تلقائية لمهاجمة المنازل الخاصة، حيث يوجد أشخاص يشتبه في أنهم “نشطاء في حماس أو الجهاد الإسلامي”. ويقول أحد المصادر إن “الأخبار” عبارة عن آلة استهداف تعتمد على الذكاء الاصطناعي، وتقوم بمسح كمية هائلة من المعلومات “التي لم يتمكن حتى عشرات الآلاف من ضباط المخابرات من معالجتها”، وتوصي في الوقت الحقيقي بمكان القصف. وتقول المصادر إن استخدام نظام البيانات الضخمة يجعل من الممكن تحديد منازل المئات والآلاف من صغار نشطاء حماس كأهداف لهجوم محتمل.

وقال مسؤول أمني شارك في مهاجمة أهداف في عمليات سابقة: “كنا لا نجرم منازل صغار أعضاء حماس بهذه الطريقة”. “في وقتي، إذا كان المنزل الذي كنت أعمل فيه يحتوي على NZA 5، فلن تتم الموافقة دائمًا على الهدف”. وقال إن مثل هذه الموافقة لن يتم الحصول عليها إلا إذا كان قائدًا كبيرًا في حماس. “حسب فهمي، اليوم يمكنهم تجريم جميع بيوت الجميع. ويقول: “وهذا عدد كبير من المنازل. وفي كل ثاني مبنى في غزة، يعيش اثنان من أعضاء حماس، لا يهمهما أي شيء حقًا، لكنهم يعيشون هناك. فيجرمونها ويقصفون المنزل ويقتلون كل من فيه. وهذا كثير”.

“مصنع الاغتيالات الجماعية”

وأوضح أحد ضباط المخابرات السابقين أن نظام “هافاسورا”، وغيره من الأنظمة “الذكية”، يعتمد على الأتمتة ومعالجة الكثير من المعلومات من خلال الذكاء الاصطناعي وبالتالي تمكين الجيش من إدارة “مصنع اغتيالات جماعية”، وهو ما “يركز على الكمية وليس على الجودة”، على حد قوله. ترى العين البشرية الأهداف قبل كل هجوم، لكنها لا تحتاج إلى قضاء الكثير من الوقت عليها. وبما أن إسرائيل تقدر أن هناك حوالي 30 ألفاً من أعضاء حماس في غزة وجميعهم من “أبناء الموت”، فإن عدد الأهداف هائل.

وقال رئيس الأركان السابق أفيف كوخافي في مقابلة مع واي نت بعد تقاعده: “إدارة الأهداف التي أنشأناها هي وحدة تضم مئات الضباط والجنود، تعتمد على قدرات الذكاء الاصطناعي”. “هذه آلة يمكنها، بمساعدة الذكاء الاصطناعي، معالجة الكثير من البيانات بشكل أفضل وأسرع من أي إنسان، وترجمتها إلى أهداف للهجوم. وكانت النتيجة أنه في عملية حارس الاسوار ، منذ اللحظة التي تم فيها استخدام هذه الآلة “تم تفعيلها، وكانت تخلق 100 هدف جديد كل يوم. كما ترون، في الماضي كانت هناك أوقات في غزة عندما كنا نصنع 50 هدفا سنويا. وهنا أنتجت الآلة 100 هدف في يوم واحد”.

نقوم بإعداد الأهداف على الآلة، ونعمل وفق قائمة مرجعية. وقال أحد المصادر التي عملت في «مديرية الأهداف» التي أنشئت خصيصاً لهذا الغرض عام 2019: «إنه حقاً مثل المصنع. لا يوجد وقت للتعمق في الهدف، وهم يعملون بسرعة. المفهوم هو أننا نقاس بعدد الأهداف الهجومية التي نتمكن من إنتاجها.”

وقال أحد المصادر إن الدافع لإنتاج كمية كبيرة من الأهداف بشكل تلقائي هو تحقيق لما يسمى بـ “عقيدة الضاحية”، التي تم تطويرها عام 2006 في الحرب ضد حزب الله. ووفقاً لهذا المبدأ، الذي وضعه غادي آيزنكوت، رئيس قسم العمليات في الجيش آنذاك والذي أصبح اليوم عضواً في مجلس الوزراء الحربي، فإنه في الحرب ضد منظمة فدائية مثل حماس أو حزب الله، يجب استخدام القوة النارية من الجو. “بشكل غير متناسب” ومهاجمة عدة أهداف بشكل عدواني في نفس الوقت من أجل خلق الردع والصدمة بين السكان المدنيين، الأمر الذي من المفترض أن يضغط على التنظيمات الإرهابية لوقف إطلاق النار.

وحتى في إسرائيل اعترفوا بأن الفعالية العسكرية للقصف غير المتناسب من الجو محدودة. بعد أسبوعين من بدء القصف على غزة في العملية الحالية، وبعد إحصاء جثث 1903 أطفال ونحو 1000 امرأة و187 رجلاً مسناً في قطاع غزة، غرد المعلق آفي يسسخاروف: “بقدر ما هو صعب سماعه” “، في اليوم الرابع عشر من القتال، لا يبدو أن الجناح العسكري لحماس قد تعرض لأضرار جسيمة أو كبيرة حتى الآن. الضرر الأكبر الذي لحق بالقيادة العسكرية هو اغتيال أيمن نوفل (قائد لواء حماس).

من الصعب أن نتذكر الآن، لكن القنبلة التي كانت تهدف إلى قتل أحد أعضاء حماس ولكنها تقتل عائلة بأكملها في منزلها كـ “أضرار جانبية” لم تفلت بسهولة من حلق المجتمع الإسرائيلي قبل عقدين من الزمن. في عام 2002، أسقط سلاح الجو قنبلة طن على منزل صلاح شحادة، الذي كان رئيس الجناح العسكري لحركة حماس. قتلته القنبلة هو وزوجته إيمان وابنته ليلى البالغة من العمر 14 عاما، و14 مدنيا آخرين، بينهم 11 طفلا. وأثار مقتل المدنيين في هذا التفجير ضجة عامة في إسرائيل والعالم، وزعم أن إسرائيل ارتكبت “جريمة حرب”.

أدى انتقاد الضرر الذي لحق بأشخاص غير متورطين إلى حقيقة أنه في عام 2003، عندما تلقى الشاباك معلومات حول اجتماع “فريق الأحلام” لحماس – جميع رؤساء الجناح العسكري، بما في ذلك محمد داف – في أحد المنازل السكنية. في غزة، تقرر إسقاط قنبلة تزن ربع طن على المبنى، رغم الخوف من أنها لن تكون قوية بما يكفي لقتلهم. ويقول شلومي إلدار في كتابه “معرفة حماس” إن قرار استخدام قنبلة نسبيا قنبلة صغيرة كانت بسبب سابقة صلاح شحادة، والخوف من أن قنبلة تزن طناً ستقتل المدنيين في المبنى أيضاً، الهجوم فشل، ربع طن لم يكن كافياً، وهرب كبار الضباط من المكان.

في عام 2008، في الحرب الأولى التي شنتها إسرائيل ضد حماس بعد استيلائها على السلطة في غزة، قال يوآف غالانت، الذي كان آنذاك قائد القيادة الجنوبية ووزير الدفاع الآن، إن إسرائيل للمرة الأولى “تضرب منازل العائلات”. من كبار مسؤولي حماس بهدف تدمير المنازل، دون الإضرار بحياة العائلات. وأكد جالانت أن المنزل يتم الهجوم عليه بعد تحذير العائلات من خلال “الطرق على السطح” ومكالمة هاتفية، وبعد أن يتضح أن هناك نشاطًا عسكريًا يجري من المنزل. وقال جالانت: “لا يزال القائد مستاءً لأنه ليس لديه مقر ولا منزل لأفراد عائلته”.

وفي العدوان على غزة عام 2014،، بدأت إسرائيل، كما ذكرنا، بقصف منازل العائلات من الجو بشكل منهجي أثناء تواجدهم داخلها. وفي منظمة “بيتسلم” قاموا بجمع شهادات من الأشخاص الذين نجوا من هذه الهجمات. وقالوا إن المنزل انهار على نفسه، وامتلأ المكان بالغبار و”رائحة الدم”، وحطم الزجاج الجثث، ودُفن الناس أحياء. استمرت هذه السياسة في عام 2021، ويبدو الآن أنها وصلت إلى ذروة جديدة بفضل استخدام الذكاء الاصطناعي وبرامج معالجة البيانات الضخمة المتطورة.

وكما نعلم، فقد قامت حماس بحفر شبكة متفرعة من الأنفاق تحت أجزاء كبيرة من قطاع غزة. هذه الأنفاق، كما يؤكد ذلك ضباط المخابرات السابقون الذين تحدثنا إليهم، تمر أيضًا تحت المنازل والطرق. ولذلك فإن محاولة استهدافهم بقنبلة من الجو قد تؤدي في كثير من الأحيان إلى مقتل مدنيين وانهيار المنازل على ساكنيها. وقد يكون هذا سببًا آخر لارتفاع عدد العائلات التي تم القضاء عليها في الهجمات الحالية.

وقال ضباط المخابرات الذين تحدثنا إليهم إن الطريقة التي صممت بها حماس شبكة الأنفاق في غزة تستغل السكان المدنيين وتعرضهم للخطر. وكانت هذه الادعاءات أيضًا أساس الحملة الإعلامية التي شنتها إسرائيل حول مستشفى الشفاء والأنفاق التي تم اكتشافها تحته.

كما هاجمت إسرائيل عدداً لا يحصى من الأهداف التكتيكية والعسكرية بوضوح: المسلحين، وقاذفات الصواريخ، وفرق القناصة والمضادة للدبابات، والمقرات، والمراسي العسكرية، والقواعد، ومراكز المراقبة، وغير ذلك الكثير. ومنذ بداية المناورة البرية، استمر القصف الجوي ونيران المدفعية الثقيلة. وتستخدم أيضًا لدعم القوات في الميدان، ويقول خبراء في القانون الدولي إن الإضرار بمثل هذه الأهداف أمر مشروع، طالما يتوافق مع مبدأ التناسب.

الموقع الالكتروني لمحادثة محلية

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: يوفال ابراهام - ترجمة مصطفى إبراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *