نظرية المطلوبين…


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

يذكر كارمي غيلون (رئيس الشاباك السابق) في كتابه”القادم لقتلك” كيف يتم تضييق الخناق على المطلوبين، وتم الوصول إلى العياش…مشيراً إلى وجود ثلاثة دوائر يتحرك بها المطلوب: دائرة العائلة والعلاقات الاجتماعية، الدائرة الجغرافية، دائرة التنظيم….
من يتحرك ضمن دائرة العائلة والعلاقات الاجتماعية الوصول له لا يحتاج إلى كثير عناء، بمجرد رصد الأقارب والأصدقاء وزملاء العمل والدراسة يمكن الوصول للمطلوب…تزداد الأمور صعوبة فيمن يتحرك ضمن الدائرة الجغرافية الأوسع؛ بمعنى يتحرك ضمن أبناء مدينته او محافظته، لكن تبقى احتمالية الوصول له عالية…الأكثر صعوبة هو من يتحرك ضمن دائرة التنظيم، فدائرة التنظيم تعني التحرك ضمن مظلة واسعة لشرائح اجتماعية، ومناطق جغرافية متنوعة…وهنا تكمن صعوبة الرصد والتتبع..ولا يستطيع الشاباك الوصول له، إلا في حال وقع المطلوب بخطأ الاتصال بدائرته الضيقة، (العائلة أو الشبكة الاجتماعية التي يرتبط بها…كما حدث مع عياش)…
يختم كارمي بخلاصة مفادها بأنّه يجب ألا يتحول المطلوب للتحرك ضمن مظلة التنظيم ويجب محاصرته في البدايات عندما تكون حركته ما زالت ضمن دائرته الشخصية.
اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: أشرف بدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *