ندوة حول الإعلام الفلسطيني في أوروبا


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

نظم إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا وإتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني”شباب” ندوة رقمية حول أهمية الإعلام الفلسطيني وأهم التحديات التي يواجهها، والمهام المطلوبة منه، حيث تم إستضافة الصحفي والكاتب الفلسطيني عامر راشد من السويد، والصحفي الفلسطيني عبده الأسدي من هولندا، فيما أدار الندوة الأستاذ عبد الستار أبو حيط عضو الهيئة الإدارية لإتحاد الجاليات في النرويج.

إبتدأت الندوة بكلمة إفتتاحية ترحيبية ألقاها الأستاذ عبد الستار أبو حيط، شارحا أهمية الإعلام الفلسطيني في أوروبا لدحض الرواية الصهيونية والتي نشطت في معركة سيف القدس الأخيرة أثناء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في أيار 2021، وتراجع الرواية الصهيونية أمام المجتمع الأوروبي والرأي العام العالمي، حيث بدأ يدافع عن الشعب الفلسطيني وتحديدا تجاه نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.

وقد تحدث الأستاذ عبده الأسدي الصحفي الفلسطيني عن أهمية الإعلام الفلسطيني في التأثير على الرأي العام الأوروبي، وضرورة نشر الرواية الفلسطينية بكثافة، والجهد على إضفاء المضمون الأساسي الذي يتحدث عنه مشروع النضال الوطني الفلسطيني، وإستعادة السردية الفلسطينية التي زورت حقائقها الحركة الصهيونية، بعيدا عن أي صراع سياسي، بل تكثيف العمل لإعتبارها مسألة إنسانية وحقوقية، كما توجه إلى ضرورة نشر وحدة الموقف الفلسطيني تجاه الإستعمار والإحتلال، وضرورة إقامة الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين كما نصت على ذلك قرارات الشرعية الدولية.

كذلك تناول عامر راشد الكاتب والصحفي الفلسطيني المقيم في السويد ضرورة تخاطب الإعلام الفلسطيني مع الشعوب الأوروبية التي تؤثر على حكوماتها، وليس التوجه فقط إلى الحكومات والبرلمانات الأوروبية، وضرورة توجه المثقفين والنخب الفلسطينية في ممارسة دورهم بالتضامن والتكافل في نشر القضية الفلسطينية، والدفاع عن الحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف، كما أشار أنه لابد من الحفاظ على التراث الفلسطيني المستهدف من قبل الإحتلال الإسرائيلي، والذي يسلب كل يوم، وقد إعتبر أن هناك العديد من التحديات التي تواجه الإعلام الفلسطيني الذي يقف بوجهه الإعلام الإسرائيلي وقوة لوبياتها التي تتحكم بالرأي العام الأوروبي، محملا المسؤولية للسلطة الفلسطينية.

إختتمت الندوة بسلسلة من النقاشات والأسئلة التي طرحت على المحاضرين، والخروج بتوصيات وإقتراحات تستطيع مواجهة التحديات والصعوبات التي يواجهها الإعلام الفلسطيني المتعلق بنشر الرواية الفلسطينية بعيدا عن أي تشويش من الحركة الصهيونية ولوبياتها التي تتحكم بأجهزة الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي الغربي.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: فريق التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *