نتنياهو يسعى لإفشال الصفقة


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

فاجأ الرئيس الأمريكي جو بايدن، بطرحه خريطة طريق لوقف الحرب على غزة، وإتمام صفقة تبادل والشروع بإعادة الإعمار. وتشمل الخطة ثلاث مراحل: الأولى تبدأ بوقف لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع، وبانسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من المناطق المأهولة، والإفراج عن عشرات المحتجزين الإسرائيليين من النساء وكبار السن والمرضى، مقابل إطلاق سراح مئات الأسرى الفلسطينيين. وتجري في الوقت ذاته مفاوضات بشأن المرحلتين الثانية والثالثة. وتتضمن المرحلة الثانية، كما طرحها بايدن، إطلاق سراح جميع المحتجزين الإسرائيليين مقابل أسرى فلسطينيين، وانسحاب شامل لإسرائيل من القطاع ووقف الأعمال العدائية بشكل كامل. وتأتي بعدها المرحلة الثالثة، التي تشمل الشروع في عملية إعادة الإعمار والاستقرار بدعم من المجتمع الدولي. وأكّد بايدن، في كلمته المتلفزة الخاصة، أن ما عرضه هو الخطة الإسرائيلية ذاتها التي طرحتها الدولة الصهيونية على طاولة المفاوضات، ولكن إسرائيل لم تعلن بعد أنها توافق على الخطة الإسرائيلية!
كان رد الفعل الإسرائيلي الأول على خطة بايدن هو وصفها بأنها «خريطة طرق»، وليس خريطة طريق بمعنى أنّها قابلة للتأويل والتوجيه في أكثر من مسار. وبعد الاعتراف بأن ما جاء في خطاب بايدن هو المشروع الإسرائيلي ذاته، الذي قدمته إسرائيل كأساس لصفقة جديدة، جاءت التسريبات بأن بايدن أدخل من عنده بعض اللمسات، التي قد تكون خفيفة لكنّها جوهرية بالمنظور الإسرائيلي، وفي مقدمتها رفض إسرائيل لوقف إطلاق النار الشامل والدائم، قبل تحقيق «أهداف الحرب».

نتنياهو يسعى للتوصل إلى تفاهمات مع بن غفير وسموتريتش وبعض نواب الليكود، لإعطائه حبلا لمواصلة التكتيك، ليطرح أكثر المواقف مرونة شرط ألّا تتجسد عمليا إلى صفقة فعلية

لقد اضطر نتنياهو، خلال النقاش المسبق، إلى قبول «المشروع الإسرائيلي» لأنّه كان المتحفّظ الوحيد عليه في مجلس الحرب، بعد ما حظي بدعم قيادة الجيش والموساد والشاباك، والوزراء الجنرالات، يوآف غالانت وبيني غانتس وغادي آيزنكوت. وقد أمل نتنياهو بأن ترفض حركة حماس هذا المخطط، ليظهر هو بمظهر المرن المعتدل، وحماس بقالب «التعنّت والعناد». ويبدو أن بايدن فهم لعبة نتنياهو وأراد أن يلزمه بموقفه هو، وأن يسعى مرة أخرى لإنقاذ إسرائيل من نفسها ومن حماقة قيادتها.
هناك أقوال لم ينبس بها نتنياهو منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول، وهي لا تقل أهمية عمّا صرح به وكرره واجتره. هو لم يلتزم في أي مرحلة بإعادة المحتجزين «أحياء»، وعلى الرغم من ضغوط الأهالي، رفض استعمال كلمة «أحياء» حتى في الجلسات المغلقة. المعنى الوحيد لذلك هو أن نتنياهو على استعداد للتضحية بالمحتجزين في سبيل تحقيق غايات الحرب التي أعلنها. وهو لن يوافق، عن طيب خاطر، على صفقة تعيدهم مقابل وقف الحرب، ولن يقبل بها إلّا إذا اضطر لذلك تحت وطأة الضغوط، وانسداد مخارج الإفلات من هذه الضغوط. يبدو نتنياهو على اقتناع تام بأن مصيره السياسي ومكانته في تاريخ الدولة الصهيونية، لن يحسما في تحرير أو عدم تحرير المحتجزين، بل في نتيجة الحرب، وهو ما زال يراهن على إطالة مدتها أملا في حسمها في مرحلة ما. وزمن الحرب في عرفه يسير بموازاة الزمن السياسي وحالته في الاستطلاعات، وهو يرى أنّه بدأ يستعيد قوّته وهيبته القيادية تبعا لسياساته المتشددة. السبب أن خسارة نتنياهو والليكود هي في أوساط اليمين تحديدا، حيث «هرب» مصوتوه إلى أحزاب مثل «العظمة اليهودية» بزعامة إيتمار بن غفير، و»إسرائيل بيتنا» بقيادة أفيغدور ليبرمان، وكذلك إلى قائمة «المعسكر الرسمي» بقيادة بيني غانتس. قراءة نتنياهو، الضليع في عالم الانتخابات، أن عليه اتخاذ موقف أكثر تشددا لاستعادة ناخبيه الذين هربوا منه بعد السابع من أكتوبر. وبالنسبة له الأمور واضحة وهي أن الذين يطالبونه بوقف الحرب والتوصل إلى صفقة ليسوا من مصوتيه، وهو لن يكسب دعمهم إن هو قبل برأيهم، فهم بعيدون عنه وعن عقيدته السياسية، وهو سيخسر في اليمين ولن يكسب في الوسط.
المشكلة في الخطابات السياسية لبنيامين نتنياهو هو أنه يقول الحقيقة والكذب في الدرجة نفسها من الحماس. وبعكس ما يتوهّم البعض، فإن المشكلة الأكبر ليست في كذبه وأضاليله، بل في حقيقة مواقفه ومعتقداته الراسخة، التي تتمحور حول تعظيم مكانة الذات الشخصية والقومية، والخلط بينهما، ومنح الشرعية العلنية لارتكاب أبشع الجرائم تحت شعار «شعب يدافع عن نفسه»، والشرعية الضمنية لـ»قائد فذ يحمي شعبه». ولا يظهر في خطاب نتنياهو ما يوحي بأنه على استعداد لوقف دائم للحرب في أي سياق كان، قبل تحقيق أهداف الحرب. نتنياهو هو صاحب القول الفصل في الدولة الصهيونية، وهو يستند إلى أغلبية برلمانية مطلقة ومتماسكة قوامها 64 عضو كنيست. وهو في الحقيقة مصر على مواصلة الحرب، وعلى استعداد لاتخاذ خطوات تكتيكية، ليس لوقفها، بل لضمان استمرارها.
تكتيك نتنياهو الحالي هو تحميل مسؤولية «فشل الصفقة» على حركة حماس، وحتى على بايدن نفسه. أما في حكومته فهو يسعى إلى التوصل إلى تفاهمات مع بن غفير وسموتريتش وبعض نواب الليكود، لإعطائه حبلا لمواصلة التكتيك بحيث يطرح أكثر المواقف مرونة شرط ألّا تتجسد عمليا إلى صفقة فعلية، ليكسب قبول الموقف ولا يدفع ثمن التنفيذ، وإضافة لذلك هو يزرع الألغام في كل مشروع لصفقة جديدة، حتى يقوم بتفجيرها عند اللزوم والعودة بقوّة إلى الحرب. ومن الواضح أن قائدا سياسيا يقول لشعبه ليل نهار أنّه سيحقق له «النصر المطلق»، لن يقبل أن يخسر المعركة ويأتي بالفشل المطلق والإخفاق في إنجاز أي من أهداف الحرب. العالم كله يقول، ونصف الإسرائيليين يعتقدون بأنّه من المستحيل القضاء على حركة حماس. لكن النخبة اليمينية السياسية والأمنية المحيطة بنتنياهو تقول خلاف ذلك، ومقاربتها العامة هي أنه كلما فشلت الدولة الصهيونية في تحقيق أهدافها عليها «على الأقل» مواصلة حرب الإبادة الجماعية والدمار الشامل والدفع نحو التهجير، وهذه غايات إسرائيلية أهم من الأهداف الرسمية المعلنة.
لقد أحسنت حركة حماس صنعا بأنها لم ترفض خطّة بايدن وأكّدت على مطلبها الأساسي وهو، ضمان تنفيذ فعلي مضمون لما جاء فيها من دعوة لوقف إطلاق النار وانسحاب إسرائيلي وعودة النازحين وإعادة الإعمار. اليقظة مطلوبة وملحة لعدم منح نتنياهو ثغرة للادعاء بأن حماس هي التي تمنع التوصل إلى اتفاق، فعلى الرغم من رد حماس الإيجابي، ما زالت وسائل الإعلام الإسرائيلية تردد بأن حماس لم ترد. لقد لاحت فرصة مهمة جدا لمحاصرة وعزل الموقف الإسرائيلي، والغالبية الساحقة من الحكومات (وليس فقط الشعوب) تريد للحرب أن تنتهي. وهنا يأتي الدور العربي لحشد الضغوط الدولية على إسرائيل. وإذا كان هناك ضغط قوي وفعلي فسوف يخضع له نتنياهو، الذي يدل تاريخه السياسي على أنه يرضخ دائما إذا جرى كبسه وحشره في الزاوية.
نتنياهو يريد وينوي ويعمل على مواصلة الحرب من دون تحديد خط النهاية لها، وهو سيحاول أن يتصدى بالمراوغة والألاعيب والخطاب في الكونغرس لمساعي وقف حرب الإبادة الجماعية. لكنه في النهاية ليس كلي القدرة ويمكن محاصرته عبر مساع تبدأ أولا بفلسطين، وثانيا في العالم العربي، وثالثا في العالم الواسع. فلسطينيا يجب سد ثغرة «اليوم التالي»، بالمبادرة إلى إقامة حكومة خبراء فلسطينية متفق عليها من جميع الفصائل، بما فيها حماس، لتقوم بإدارة شؤون الضفة الغربية وغزة، وطرحها أمام العالم كممثلة للإرادة الفلسطينية. هذه المبادرة كفيلة بسد الطريق على مؤامرات الالتفاف على الإرادة الوطنية الفلسطينية. وعلى العالم العربي أن يتبنّى بالكامل مخرجات الإرادة الوطنية الفلسطينية الموحّدة، ويدعمها ماديا ومعنويا وسياسيا ودبلوماسيا. وأمام العالم يطرح العرب والفلسطينيون رؤيا واضحة لليوم التالي، تفتح المجال لوقف الحرب، ليأتي بعدها اليوم التالي فلسطينيا بالكامل وبامتياز. الانقسام الفلسطيني القائم يترك ثقوبا خطيرة، يستغلها أعداء الشعب الفلسطيني للنيل منه ومن حقوقه ومن حياة بناته وابنائه. الشعب الفلسطيني ينادي: سدّوا ثغرات الانقسام وانقذوا شعبكم!

عن القدس العربي

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: جمال زحالقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *