من حاجز قلنديا العسكري


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

لن يستطيع الاستعمار الاستيطاني الصهيوني هزيمة هذا الشعب، رغم كل محاولات العزل والتفتيت وخلق واقع عنصري على الأرض …

أقول هذا وأنا أشاهد لساعات أفواج الناس تعبر حاجز قلنديا العسكري في اتجاه القدس، للصلاة في المسجد الأقصى …

لم يكن اليوم عادياً عابراً بل كان يختصر نبض هذا الشعب في صورة مكثفة وأكثر بلاغة من كل الشعارات الباهتة حول اعتياد القضبان ورتابة الوقت حول الأسلاك الشائكة …

رأيت رجالاً ونساء بأعمار مختلفة وأطفالاً وصِبيَة وفتياناً وفتيات قادمين من مختلف أنحاء الضفة الفلسطينية المحتلة، يهبطون من الحافالات القادمة من المدن والقرى والمخيمات بإصرار كأنه طوفان بشري مقدس …

وفيما كان سائقو الحافلات على جانبي الطريق، ينتظرون عودة الناس من المسجد الأقصى، كان الوقت يتخذ صورة حية لإرادة صابرة رغم القيود …

قيل إن أكثر من مائتي ألف مُصلّّ وصلوا اليوم إلى القدس لأداء صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان المبارك …

لم يكن حاجز قلنديا الوحيد الذي يرصد هذا المشهد بكل كانت كل الحواجز المؤدية إلى القدس رغم تعقيدات المرور التي لم يُخفها عمداً جنود الاحتلال …

إن تأمل هذا الإصرار العفوي والصلب في وجوه الجميع، يبدد كل أوهام الهزيمة …

ويدفع دمعاً خفياً نحو مآق الكبرياء …

إنه الشعب الفلسطيني، عصي على الهزيمة، عصي على الاستسلام …

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: إيهاب بسيسو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *