من الولايات المتحدة إلى غزة – تضامنا  مع  التحرر الفلسطيني


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

ترجمة للبيان الصحفي  الصادر عن منظمة “صوت اليهود من أجل السلام”  بتاريخ 27/8/2022

 بعد مرور أكثر من عام على هجومها المروع الأخير على قطاع غزة ، شنت الحكومة الإسرائيلية جولة أخرى من الغارات الكارثية ، وقتلت عائلات فلسطينية، وسوت المنازل بالأرض. وهذا هو خامس هجوم بهذا الحجم تشنه إسرائيل منذ أن وضعت قطاع  غزة تحت حصار شامل من البر والجو والبحر قبل 15 عاما.

 قالت ستيفاني فوكس ، المديرة التنفيذية لمنظمة “صوت اليهود من أجل السلام”: “إن العدوانية المتفشية من قبل الجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين – بتمويل ودعم  وتأييد من الحكومة الأمريكية – مروعة في قسوتها ووحشيتها .  يعيش الفلسطينيون كل أيام السنة تحت القمع الإسرائيلي. وعندما تشن  إسرائيل غاراتها الجوية  على غزة ، لا يستطيع أحد من السكان الفرار  والهرب إلى مكان آمن “.

 لقد تضاعف حزننا وغضبنا  ونحن نشاهد العنف  الاسرائيلي المستجد  ضد الفلسطينيين في قطاع غزة ، بالتزامن مع  انطلاق آلاف المستوطنين والمتطرفين الإسرائيليين الذين يجوبون القدس المحتلة في حشود ويعتدون على الفلسطينيين، ويقتحمون المسجد الأقصى احتفالا  بالعيد اليهودي تيشا باف.

وقالت بيث ميلر ، المديرة السياسية لمنظمة الصوت اليهودي من أجل السلام : “ما نشهده ليس” صراعا “أو” صداما” أو” حربا “بين طرفين متساويين.  لا مجال للوقوع في الخطأ  بشأن التفاوت الهائل في موازين القوة بين الحكومة الإسرائيلية – التي تتلقى سنويا  تمويلا عسكريا  من الحكومة الامريكية بقيمة 3.8 مليار دولار، وبين الفلسطينيين الذين تستهدفهم، وتسيطر على أراضيهم، وتصادر ممتلكاتهم وتسلب أرواحهم “..

 في الأشهر الـ 14 الماضية منذ آخر هجوم إسرائيلي واسع النطاق على قطاع غزة ، ازداد العنف ضد الفلسطينيين بشكل كبير من قبل الجيش الإسرائيلي والمستوطنين ، بتمكين من الدولة. 

لا يقتصر نمو المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية على التوسع فحسب ، بل تتم المصادقة عليه الآن من قبل المحكمة الإسرائيلية العليا. يستهدف الجيش الإسرائيلي التجمعات السكانية الفلسطينية في مسافر يطّا بلا هوادة من أجل التهجير القسري.  تشتد الهجمات العنيفة من قبل المستوطنين الإسرائيليين. وتتصاعد  عمليات الهدم الإسرائيلية للمنازل الفلسطينية.  ومنذ بداية العام  الجاري وحتى الآن ، قتل الجيش الإسرائيلي من الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة  عددا مساويا  تقريبا  لعدد القتلى الفلسطينيين في كامل العام 2021. والآن تشن الحكومة الإسرائيلية هجوما مدمرا آخر على العائلات الفلسطينية في  قطاع غزة.

 يجب على الجاليات اليهودية أن تختار :

هل نمضي إلى مستقبل متجذر في الإنكار ونستمر في السماح  بمواصلة الفصل العنصري والتطهير العرقي والمجازر باسمنا ؟  أم نتعامل مع الحقائق الصعبة ، وننخرط جميعا في  التوبة والنضال من أجل إصلاح هذه الأضرار؟

 نختار النضال من أجل العدالة على الصمت والتواطؤ .  نختار الانضمام إلى الفلسطينيين والحركة العالمية المتنامية لدعم حق العودة للفلسطينيين ، كجزء من مستقبل مشترك للعدالة والمساواة والحرية لجميع الناس. لتحقيق مستقبل يكون فيه الجميع آمنين وأحرارا ، يجب أن ننهي نظام الفصل العنصري الاستيطاني  الإسرائيلي.

 في الوقت الحالي ، يمكننا المساعدة في إنهاء القصف الإسرائيلي الوحشي لقطاع غزة . 

في العام الماضي ، انضممنا إلى الآلاف الذين خرجوا إلى الشوارع للاحتجاج في جميع أنحاء البلاد.  لقد ساعدنا في إغراق الكونجرس بمطالب لاتخاذ إجراءات ، وقمنا باحتجاجات طقوسية قوية خارج منازل وأماكن عمل أولئك الذين يعرقلون العدالة. ومن خلال هذا الدعم الكبير ، أجبرت أصواتنا المشتركة الحكومة الأمريكية على لعب دور في كبح جماح الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.

 يمكننا – وهذه المرة،  وفي كل مرة ، بجب أن نفعل ما لا يقل عن ذلك ، حتى التحرير الفلسطيني.

 * الصوت اليهودي من أجل السلام  هي منظمة شعبية وطنية مستوحاة من التقاليد اليهودية للعمل من أجل سلام عادل ودائم وفقا لمبادئ حقوق الإنسان، والمساواة، والقانون الدولي لجميع شعب إسرائيل وفلسطين. 

لدى منظمة الصوت اليهودي من أجل السلام أكثر من 500.000 من المؤيدين عبر الإنترنت ، وأكثر من 70 مجموعة ، و 15 فصلًا طلابيا ، ومجلس حاخامية، ومجلس فني ، ومجلس استشاري أكاديمي ، ومجلس استشاري مكون من كبار المثقفين والفنانين الأمريكيين.

– جهاز منظمة الصوت ليهودي من أجل السلام  متاح للحديث مع وسائل الإعلام

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: ترجمة غانية ملحيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *