ما هي التداعيات السياسية لانقسام القائمة المشتركة؟

الانقسام الدراماتيكي في اللحظة الأخيرة، ليلة الخميس، بين الجبهة المشتركة في القائمة المشتركة وحزب التجمع “بلد”، قد يعتبر أحد أهم الأحداث في الانتخابات، وتداعياته قد تدفع بإحدى الكتل لتجاوز عتبة 61 مقعدًا، لكن لم يتضح بعد أيها ستستفيد.

قبل الانقسام، كانت القائمة المشتركة اتحادًا من ثلاثة أحزاب: الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة بقيادة عضو الكنيست أيمن عودة؛ وحزب التجمع القومي العربي بقيادة عضو الكنيست سامي أبو شحادة، والحركة العربية للتغيير بقيادة عضو الكنيست أحمد الطيبي، والتي تقع أيديولوجيًا في مكان ما بين الحزبيْن الآخريْن.

كان حزب التجمع هو الحزب الوحيد من بين الأحزاب الثلاثة الذي أصر على التعهد مقدمًا بعدم التوصية بأيّ مرشح لرئاسة الوزراء أو التعاون مع أيّ ائتلاف بعد الانتخابات، فيما لم يستبعد أيمن عودة ولا أحمد الطيبي هذه الخيارات.

بل على العكس، قال الاثنان بعد تقديم قائمتهما، مساء الخميس، إنهما سيفكران في التعاون مع رئيس الوزراء لبيد في ظل الظروف المناسبة، وأن مهمتهما هي كسب ثقة الجمهور العربي واليهود الداعمين للديمقراطية، وكذلك القيام بكل شيء لإخراج الجمهور للتصويت وعرقلة اليمين المتطرف.

السيناريو الأول: أن يعود الانقسام بالفائدة على لبيد

في وقت سابق من هذا الشهر، أظهر استطلاع للرأي نشرته قناة “كان” أن 64% من الجمهور العربي يؤيد الانضمام إلى ائتلاف. مع خروج حزب التجمع الآن من الصورة، قد يتحرك عودة والطيبي في هذا الاتجاه.

حقق منصور عباس عددًا من الإنجازات خلال العام الماضي لصالح الوسط العربي، وقد يشعر بتحول مسار ناخبيهم، الذين يريدون أكثر من أي شيء أن يكونوا في مأمن من جرائم العنف وأن يحصلوا على الفرص الاقتصادية.

لن يتجاوز حزب التجمع – بشكل شبه مؤكد – نسبة الحسم البالغة 3.25% من الأصوات. ومع ذلك، خاضت جماعة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحركة العربية للتغيير ترشيحاتها للمرة الأخيرة كزوجيْن في عام 2019 وفازت بستة مقاعد. حتى لو حصل الحزب على أربعة أو خمسة، مع بلوغ لبيد حاليًا 57 مقعدًا كحد أقصى، فإن دعمهم (من الناحية النظرية) يُمكن أن يمنحه النصر.

السيناريو الثاني: أن يمنح الانقسام النصر لزعيم المعارضة نتنياهو

إذا لم ينسحب حزب التجمع من السباق، فإن الأصوات التي حصل عليها سيتم التخلص منها. تشير التقديرات الأخيرة بأن قوة حزب التجمع في مقعد واحد تقريبًا. مع توقع وصول نتنياهو حاليًا لما يقرب من 60 مقعدًا، فإن خسارة أصوات حزب التجمع تعني أن عدد الأصوات اللازمة للفوز بكل مقعد سيكون أقل قليلًا، وقد ينتهي به الأمر إلى دفعه إلى الحافة والحصول على 61.

ما سيحدث الفارق هو إقبال العرب يوم الانتخابات. من المُتوقع حاليًا أن يكون التصويت العربي عند أدنى مستوى له على الإطلاق.

بينما يشكل الناخبون العرب 17% من الناخبين الإسرائيليين المؤهلين، أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن ما لا يزيد عن 45% منهم قالوا إنهم سيصوتون. في حين يعتقد بعض المحللين السياسيين أن الانقسام سيخفض هذا العدد بسبب الاقتتال الداخلي المستمر، يعتقد آخرون مثل يوسف مقلدة، مؤسس معهد أبحاث “ستات نت”، أنه سيرفع عدد الناخبين، بمن فيهم الأشخاص الذين قالوا في البداية إنهم سيمتنعون عن التصويت لأنهم عارضوا نهج حزب التجمع الانفصالي.

يصوت الناخبون العرب بأغلبية ساحقة إما لأحد الأحزاب العربية أو لأحزاب اليسار اليهودي، مثل “ميرتس”. كلما زاد عدد الناخبين الذين يظهرون في يوم الانتخابات، كان من المتوقع أن تكسب كتلة يسار الوسط. هذا وثيق الصلة أكثر من أي وقت مضى، لأن إهدار أصوات حزب التجمع يعني أنه إذا لم يحضر الناخبون، فإن فرص فوز نتنياهو ستكون أعلى.

أخيرًا، يبقى أن نرى كيف سيؤثر الانقسام على حملات الأحزاب، لا سيما حملات حزب “يوجد مستقبل” والوحدة الوطنية. استبعدت الوحدة الوطنية التعاون مع القائمة المشتركة، في محاولة لاجتذاب بعض أصوات اليمين المعتدل.

القائمة المشتركة أصبحت الآن خالية من أكثر عناصرها تطرفًا، وإذا بدأت في استخدام نبرة أكثر تصالحية، فقد يحول حزب “يوجد مستقبل” توجهاته نحو التعاون.

في هذا السيناريو، ستكون الوحدة الوطنية هي الطرف الأكثر إثارة للاهتمام للمشاهدة. إذا كانت لا تزال ترفض تمامًا التعاون مع القائمة المشتركة، فسيظل الوضع كما هو، مع إمالة الاحتمالات الآن لصالح نتنياهو.

لكن إذا اختاروا التفكير في التعاون مع القائمة المشتركة في الأمور المدنية فقط، على غرار القائمة العربية الموحدة، يمكن أن يتغير مسار الانتخابات – ويمكن أن يبدأ لبيد بعد ذلك في تركيز جميع موارده على إخراج العرب للتصويت يوم الانتخابات.

عن مركز أطلس للدراسات والبحوث ( المصدر: جيروزاليم بوست)

Author: الياف بروير - ترجمة عبير شهاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.