ماشا جيسن تركل عش الدبابير على إسرائيل والمحرقة


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

تقديم : منتقدو حرب الإبادة الجماعية التي تشنها إسرائيل على الشعب الفلسطيني، بما في ذلك اليهود والإسرائيليون يتعرضون للارهاب والعقاب لإسكات أصواتهم، ويواجهون اتهامات بمعاداة السامية.

أجرى كالدر مشوغ نائب رئيس تحرير مجلة بوليتيكو حوارا بالغ الأهمية مع الكاتبة الروسية – الأمريكية في مجلة نيويوركر ماشا جيسن، في أعقاب تعليق حفل منحها جائزة حنة آرندت”الفكر السياسي” (عن عملها الذي يشمل روسيا والولايات المتحدة والمشهد السياسي في كلا البلدين) . والذي كان مقررا إقامته في 15/12/2023 بمدينة بريمن بألمانيا. بسبب الضجة التي أثارها مقالها المنشور في نيويوركر بتاريخ 8/12/2023 بعنوان”في ظل المحرقة” وقارنت فيه غزة بالأحياء اليهودية في الحقبة النازية.

وكانت مؤسسة هاينريش بول قد أصدرت بيانا أعلنت فيه انسحابها من رعاية الحفل بالاتفاق مع مجلس الشيوخ في المدينة.

واتهمت الكاتبة اليهودية الروسية الأميركية بالإيحاء بأن “إسرائيل تهدف إلى تصفية غزة مثل الغيتو النازي”. وطالب لوثر بروبست وهيلجا تروبيل -العضوان المؤسسان لجائزة الفيلسوفة السياسية اليهودية حنة آرندت -في رسالة للجهات المانحة، بإلغاء جائزة “التفكير السياسي”لجيسن مسشهدين بمقالتها في نيويوركر. وقالا إن الكاتبة “أخرجت نفسها من أهليتها باستحقاق الجائزة بتصريحات حول الصراع في الشرق الأوسط بطريقة من شأنها تشويه سمعة جميع المشاركين في حفل توزيع الجوائز، وخاصة المفكرة الألمانية اليهودية حنة أرندت”.

وكانت ماشا جيسن قد علقت على ذلك بالقول: “إن الطريقة الوحيدة التي يمكننا أن نتعلم بها من التاريخ هي مقارنته بالحاضر. هذه في الواقع أداتنا الخاصة. نحن لسنا أكثر ذكاء أو أفضل أو أكثر أخلاقية من الأشخاص الذين عاشوا قبل مائة عام. الشيء الوحيد الذي لم يكن لديهم هو الوعي بأن المحرقة كانت ممكنة وستظل ممكنة. إنه درس، وليس درسا معقدا بشكل خاص”.

يسلط الحوار الضوء على تنامي تسليط سيف معاداة السامية المجرم قانونا لمنع ومحاصرة النقاش المتنامي في الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية حول إسرائيل وسياساتها وسلوكياتها الإجرامية .

وفيما يلي ترجمة للحوار : ” ماشا جيسن تركل عش الدبابير على إسرائيل والمحرقة

في حوار جديد، تناقش الصحفية الروسية -الأمريكية سبب إلغاء حفل توزيع الجوائز المرموق. لمقارنتها في مقالة بين الحي اليهودي إبان المحرقة النازية وبين قطاع غزة

كانت ماشا جيسن متوجهة إلى ألمانيا لتسلم جائزة ثقافية بارزة عندما علمت أن الحفل لن يقام. وذلك لأن مقالا نشرته في مجلة The New Yorker أثار على ما يبدو جدلا في ألمانيا بسبب إشاراتها إلى الأحياء اليهودية في أوروبا وغزة.

لم تتفاجأ ماشا جيسن تماما بإلغاء الحفل عندما راجعت مع مدققي الحقائق المقطع الذي يبدو أنه تسبب بالإساءة، وقالت في مقابلة مع مجلة بوليتيكو “عندما يقوم القارئ بإلقاء جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به عبر الغرفة” توقعت أن هذا سيحدث.

ماشا جيسن هي صحفية ومؤلفة روسية أمريكية بارزة، تم وضعها مؤخرا على قائمة المطلوبين في روسيا بتهمة نشر معلومات كاذبة عن جيشهم. وهي يهودية أيضا، والجائزة التي كانت على وشك الحصول عليها هي جائزة حنة آرندت للفكر السياسي، وهي جائزة مرموقة أنشأتها مؤسسة هاينريش بول. وتمنحها لجنة تحكيم دولية تقديرا للفرد الذي قام بعمل متميز في إعداد التقارير، أو التعليق على الأحداث الشمولية.

كانت حنة آرندت نفسها واحدة من أكثر المفكرين تأثيرا في القرن العشرين، وكتبت بانتظام عن طبيعة القوة والشر – وكان الكثير من أعمالها يتناول النظر في كيفية قيام الأشخاص العاديين بتنفيذ الشمولية بشكل فعال.

كان المقال المسيء، الذي يحمل عنوان “في ظل المحرقة”، انعكاسا للذاكرة الثقافية للمحرقة، وكيف فرضت ألمانيا تفسيرا فريدا لها.

من وجهة نظر ماشا جيسن، فإن تعريف ألمانيا الصارم لمعاداة السامية-على الرغم من حسن النية- كان له تأثير في خنق النقاش الصحيح، وخاصة حول إسرائيل. وله آثار على الجدل الدائر حاليا في الولايات المتحدة حول ما يشكل معاداة للسامية، وما هو الخطاب أو اللغة المقبولة.

المقطع الذي أثارت فيه مؤسسة هاينريش بول – التابعة لحزب الخضر الألماني – القضية لأول مرة هو المقطع الذي تقارن فيه جيسن الأحياء اليهودية في أوروبا بغزة اليوم. مما يشير إلى أن مصطلح “الحي اليهودي” هو وسيلة أكثر ملاءمة لوصف غزة من “سجن في الهواء الطلق”. وكتبت جيسين: “الآن، وسط حرب إسرائيل ضد حماس، تتم تصفية الحي اليهودي”.

لقد بذلت ماشا جيسن قصارى جهدها لتجنب الانتقادات. وأشارت في المقال إلى أن هناك “اختلافات جوهرية” بين الدولة الإسرائيلية والنازيين، وكتبت أن “الادعاء النازي (بأن اليهود ينشرون المرض) ليس له أي أساس في الواقع، في حين أن الادعاء الإسرائيلي (بأن عزل غزة ضروري لحماية الإسرائيليين من الهجمات الإرهابية)ينبع من أعمال عنف فعلية ومتكررة”.

لم يكن هذا التحذير كافيا، أو لم يأخذه العديد من أعضاء مؤسسة هاينريش بول، الذين انسحبوا من رعاية الجائزة، بعين الاعتبار، مما أدى إلى قيام مدينة بريمن بذلك أيضا.

قالت لي ماشا جيسن: “أعتقد أنه من الممكن أن أشعر بالانزعاج الشديد إزاء هذه المقارنة”. أعتقد أيضا أنه في هذه الظروف، من الضروري أخلاقيا وسياسيا إجراء هذه المقارنة المزعجة للغاية”.

يبدو أن ماشا جيسن ستستمر في الحصول على الجائزة رغم كل ذلك، في مكان مختلف أو مع بعض الرعاة المختلفين. لكن القضية الأكبر هي ما إذا كان من الممكن مناقشة دولة إسرائيل وأفعالها، وكيف يمكن مناقشتها دون اعتبار أي انتقاد محظورا لكونه معاديا للسامية.

“أنا بالتأكيد مجرد شخص آخر في سلسلة طويلة جدا من الأشخاص الذين تم سحب جوائزهم، أو تأجيلها، أو تم حرمانهم من حضور الفعاليات في ألمانيا بسبب “خطيئة” ما يسميه الألمان، تسوية أو إضفاء الطابع النسبي على الهولوكوست، “. وحذرت ماشا جيسن من أن هذه التجربة ليست فريدة من نوعها بالنسبة لألمانيا، وأننا قد نبدأ قريبا في رؤيتها بشكل أكبر في الولايات المتحدة.

– كالدر مشوغ : اقتبست مقالتك من حنة آرندت، لكن مؤسسة تابعة لحزب الخضر الألماني انسحبت من منحك “جائزة حنة آرندت”. هل وجدت هذا مثيرا للسخرية؟

– ماشا جيسن : يكاد يكون من المستحيل كشف طبقات السخرية. قال المئات من الأشخاص إن حنة آرندت في هذه المرحلة لن تكون مؤهلة للحصول على جائزة حنة آرندت. لكنني كنت أراسل أيضا هذه الفيلسوفة، سوزان نيمان – وهي مواطنة إسرائيلية تعيش في ألمانيا، وهي باحثة بارزة في سياسة الذاكرة الألمانية – وكتبت لي قائلة إن آرندت – لو كانت بحاجة إلى تأشيرة للقدوم إلى ألمانيا- لن تتمكن حتى من الحصول على تأشيرة بالطبع. لذا، هذه هي المفارقة. لكن نعم، مقالتي تستشهد ب آرندت كثيرا لأنني قرأت أنها كانت تصر على إجراء مقارنات مع المحرقة والنازيين والشمولية طوال الوقت. ليس بمعنى أننا بحاجة إلى تسوية كل شيء والقول إن كل شيء يشبه كل شيء آخر. ولكن بما أن هذه الأشياء هي أسوأ ما يمكن للبشرية أن تفعله، علينا دائما التحقق لمعرفة ما إذا كنا ننزلق إلى هذا الظلام مرة أخرى.

– كالدر مشوغ : لماذا تعتقدين أن مؤسسة هاينريش بول قررت حرمانك من الجائزة في المقام الأول؟

– ماشا جيسن : حسنا، علينا أن نسألهم. لكنني بالتأكيد مجرد شخص آخر في سلسلة طويلة جدا من الأشخاص الذين تم سحب جوائزهم، أو تأجيلها،أو الذين تم حرمانهم من المشاركة في الفعاليات في ألمانيا بسبب “خطيئة” ما يسميه الألمان تسوية أو إضفاء الطابع النسبي على الهولوكوست.لذلك، حرفيا لمقارنة الهولوكوست بشيء ما.

جزء مما تناولته مقالتي كان مناقشة هذا النوع من الإصرار على تفرد الهولوكوست – وضع الهولوكوست خارج التاريخ كما لو لم يكن البشر هم من فعلوها، كما لو لم يكن الألمان هم من استثمروا في ذلك. في الحفاظ على هذه الذاكرة، فإن القيام بذلك يجعل من المستحيل التعلم من المحرقة.

إنه يحول “لن يتكرر الأمر أبدا” إلى نوع من التعويذة السحرية وليس إلى مشروع سياسي.

– كالدر مشوغ : هل تعتقدين أن الأشخاص الذين يتخذون هذا القرار يقرؤون مقالتك؟

– ماشا جيسن : ليس لدي رأي محدد في ذلك. أعني، عندما كنت أتحدث إلى مدقق الحقائق في المقال، قلت إنه عندما أقارن غزة بالحي اليهودي وأقول إنه يتم تصفية الحي اليهودي، عندها سيقوم القارئ بإلقاء جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به عبر الغرفة. لذا، أعتقد أنه من الممكن أن نشعر بالانزعاج الشديد بشأن هذه المقارنة. وأعتقد أيضا أنه في هذه الظروف، من الضروري أخلاقيا وسياسيا إجراء هذه المقارنة المزعجة للغاية.

هناك نكتة كلاسيكية على الإنترنت – أعتقد أنها تسمى “قانون جودوين” – مفادها أنه مع تزايد النقاش عبر الإنترنت، فإن احتمال المقارنة بين النازيين أو هتلر يقترب ، فيصبح الأمر الذي لا مفر منه (وأن من يستخدم المقارنة يخسر الحجة).

– كالدر مشوغ : كيف يمكن التوفيق بين هذه الفكرة، بأننا نتحدث دائما عن هتلر والنازيين كنقاط مقارنة، مع ما تقولين عن ذكرى المحرقة؟

– ماشا جيسن : أعتقد أنه خلال رئاسة ترامب قال مايك جودوين نفسه إنه يلغي قانون جودوين. لأنه كان من الواضح أن الأمر لم يعد مزحة بعد الآن، وأنه كان هناك نقاش موضوعي حول ما إذا كان ما نراه هو الفاشية. هناك كل أنواع الكلمات التي نستخدمها بلا مبالاة، وفي هذه العملية نفرغها. لا ينبغي لنا أن نفعل ذلك مع المحرقة. لا ينبغي لنا أن نفعل ذلك مع الفاشية. لكن هذا لا يعني أن تلك الكلمات موجودة خارج اللغة. نحن لسنا أفضل أو أكثر ذكاء أو أكثر صلابة من الناحية الأخلاقية من الأشخاص الذين عاشوا قبل 90 عاما. الفرق الوحيد بيننا وبينهم هو أن المحرقة لم تكن موجودة بعد في مخيلتهم. نحن نعلم أن هذا ممكن ونعلم أنه قد حدث، لذلك يتعين علينا استخدام تلك الأداة المعرفية لمنع حدوث ذلك مرة أخرى. والطريقة الوحيدة التي يمكن للناس من خلالها استخدام الأدوات المعرفية هي توظيفها في الل

– كالدر مشوغ: في المقال تعريف معاداة السامية من الجمعية الدولية لإحياء ذكرى المحرقة. ما هذا التعريف؟ وكيف تؤثر الحرب بين إسرائيل وحماس على هذا النقاش الآن؟

– ماشا جيسن: التعريف الفعلي لمعاداة السامية من الجمعية الدولية لإحياء ذكرى المحرقة. تستخدمه جميع الدول الأوروبية وأستراليا، وتستخدمه أيضا وزارة الخارجية الأمريكية – على الرغم من أنه غير ملزم – هو تعريف مسكن، ولكنه يحتوي على مثالين أساسيين بهدف مساعدة الناس على تفسير وتطبيق هذا

‎التعريف لمعاداة السامية.

‎اثنان من هذه الأمثلة هما:

‎تصوير إسرائيل كمشروع –

‎عنصري،

‎ومقارنة السياسات – الإسرائيلية بسياسات النازيين.

‎وهذا يعتبر بداهة معاداة للسامية. أنا متأكدة من أن هناك أوقاتا تكون فيها الادعاءات بأن إسرائيل مؤسسة عنصرية ومقارنات الإسرائيليين بالنازيين معادية للسامية، بل قد يكون غالبية تلك الحالات. لكنني أعرف حقيقة أنها ليست جميعها كذلك، وبالتالي لا يمكن تعريفها.

‎لقد كان تأثير هذا التعريف مخيفا حقا في ألمانيا على وجه الخصوص، لأنه يعتمد على عمل العشرات من “مفوضي معاداة السامية” (البيروقراطيون الألمان الذين كانوا يهدفون إلى استئصال معاداة

‎السامية بين السكان.

‎أحد الأشياء التي تحدث نتيجة لذلك هو أن الأشخاص الذين ينتقدون إسرائيل يتم التنديد بهم على أنهم معادون للسامية. ويخسرون الجوائز، ويتم إلغاء برامجهم، ويتعرضون للهجوم في وسائل الإعلام. وفي كثير من الأحيان يكونون يهودا، وخاصة الإسرائيليين، لأن هؤلاء هم الأشخاص الذين من المرجح أن ينتقدوا إسرائيل بشدة.

‎يتمتع تعريف معاداة السامية من الجمعية الدولية لإحياء ذكرى المحرقة. أيضا بقدر لا بأس به من القوة في الولايات المتحدة.

‎لا أعتقد أننا رأينا التأثير الكامل لذلك بعد. ولكنني أخشى أن نفعل ذلك. في العام 2019، وقع الرئيس السابق دونالد ترامب أمرا تنفيذيا بحجب التمويل الفيدرالي عن الجامعات والبرامج الأخرى التي لا تحمي الطلاب أو غيرهم من معاداة السامية. لذا، فإن خوفي هو أننا سنبدأ في رؤية دعاوى قضائية وجهود قانونية أخرى للحصول على التمويل الفيدرالي من حرم الجامعات.

كالدر مشوغ : كيف يخبرنا تاريخك الشخصي عن كيفية تفكيرك في هذا الأمر؟

ماذا عن كونك يهودية وُلدت وترعرعت في الاتحاد السوفييتي السابق، فهذا يوفر منظورا حول معاداة السامية قد لا يكون لدى الآخرين؟

– ماشا جيسن: حسنا، لم أنشأ كيهودية في الواقع، لقد ولدت يهودية فقط، لأن أي شيء مرتبط بتربيتي يهودية كان غير قانوني في الاتحاد السوفيتي. لذلك، كنا علمانيين تماما، وكانت هويتي اليهودية هي أنني أبدو يهودية وأن جميع المستندات الخاصة بي تشير إلى أنني يهودية. لدي ملف في المدرسة منذ أن كنت في السابعة من العمر مكتوبا عليه “يهودية”، ووثائق الهوية الخاصةبي، كلها مكتوب عليها “يهودية “، وسجلاتي الطبية مكتوب عليها “يهودية”، وملف الموظفين الخاص بي في العمل مكتوب عليه “يهودية”. يتم التعرف عليك من خلال اسمك وتاريخ ميلادك ويهوديتك، مما يميزك عن الآخرين.

لذلك، كانت لدي تجربة بنيوية يومية مع معاداة السامية، كانت لدي تجربة معيشية يومية مع معاداة السامية، لأنني تعرضت للمضايقة والضرب كثيرا لكوني يهودية.

لكنني أيضا نشأت كثيرا في ظل المحرقة. نشأت جدتي في بولندا ونجت من المحرقة بالهروب إلى الاتحاد السوفييتي. لكن والدها، والعائلة بأكملها، التي كانت تتألف من عشرات الأشخاص، لقوا حتفهم في المحرقة. كانت تلك طفولتي، وفي معظم حياتي الكتابية، كتبت عن ذكرى المحرقة والقضايا اليهودية المتعلقة بالهوية اليهودية والسياسة اليهودية.

– كالدر مشوغ : هل ساعدتك هذه النشأة في ظل دولة بيروقراطية على فهم النهج البيروقراطي الذي تتبعه ألمانيا في مكافحة معاداة السامية؟

– ماشا جيسن: ما يساعدني بالتأكيد على فهمه هو أن ديناميكيات هذا النوع من التنفيذ تترسخ دون وجود قانون يخرجها إلى الوجود. أحد التفسيرات التي حصلت عليها من مؤسسة بول بشكل خاص هو أن الفرع المحلي اتخذ هذا القرار، وأن فرع برلين اختلف معه، لكن المناخ السياسي هو الذي يجعلهم غير قادرين على معارضته. إنه عذر واه جدا، ولكنه أيضا عذر مألوف جدا، لأنه هنا لديك أقوى مؤسسة سياسية في البلاد تقول – وأعتقد ربما أشعر بصدق – أنهم يفتقرون إلى القوة السياسية للوقوف في وجه شيء غامض وغير واضح ، لم يتم تدوينه بأي شكل من الأشكال في القانون، ولكن يتم تعزيزه ومراقبته بطريقة بيروقراطية. وهذا منطقي تماما بالنسبة لي. أنا على دراية بالبيئة التي يتخلى فيها الأشخاص والمؤسسات عن السلطة السياسية، على الرغم من أنهم يمتلكونها رسميا وربما يمكنهم الحصول عليها عمليا.

– كالدر مشوغ : هل جزء مما قد يصعب فهمه حول هذا الجدل كأمريكية هو أن الدولة الألمانية استثمرت الكثير في المنتجات الثقافية للدولة بطريقة لا تحدث هنا؟

– ماشا جيسن: أعتقد أن السبب وراء الشعور العميق بتأثير هؤلاء المفوضين، أو القرارات المناهضة لمقاطعة إسرائيل، هو أن الدولة الألمانية سخية للغاية. في الأساس، كل ما يتم إنتاجه ثقافيا في ألمانيا يحظى ببعض التمويل الحكومي. لكنني أعتقد أنه بمجرد أن يأتي البيروقراطيون أو المحامون أو أعضاء الكونجرس إلى الجامعات في الولايات المتحدة-وهم على وشك القيام بذلك- سنشعر أيضا بالتأثير بقوة شديدة.

كالدر مشوغ : ما الذي يجعلك مقتنعة بأن هذا على وشك الحدوث؟

– ماشا جيسن: حسنا، مجرد مشاهدة خطاب النائبة إليز ستيفانيك وأصدقائها، وبعد أن شاهدوا ما حدث لكلية فلوريدا الجديدة. لذا، فإن بعض الممثلين أنفسهم يشاركون في هذا، مثل كريستوفر روفو. هؤلاء الناس يكرهون بشدة تعليم الفنون الحرة والجامعات والشباب، وأنا أراهم يستخدمون معاداة السامية كسلاح ضد هذه المؤسسات المكروهة. وهم أذكياء بما فيه الكفاية، أشخاص مثل كريستوفر روفو وإليز ستيفانيك أذكياء بما فيه الكفاية، ليعرفوا أنه يمكن استخدام الأمر التنفيذي لترامب

* كالدر مشوغ :نائب رئيس تحرير مجلة بوليتيكو

* ماشا جيسن :صحفية ومؤلفة ومترجمة وناشطة روسية أمريكية كانت منتقدة صريحة لفلاديمير بوتين ودونالد ترامب.

تنويه : حصلت الكاتبة الأميركية-الروسية ماشا جيسن على جائزة حنا أرندت للفكر السياسي في مدينة بريمن الألمانية في 16 كانون الأول/ديسمبر/ أي بعد يوم واحد من الموعد المقرر الذي تم تأجيله ونقله إلى مكان أصغر.

عن بوليتيكو

https://www.politico.com/news/magazine/2023/12/16/masha-gessen-israel-holocaust-00132132

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: كالدر مشوغ - تقديم وترجمة غانية ملحيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *