مارغريت تيدارس وداعا


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

لروح الناشطة الهولندية الراحلة مارغريت_تيدارس الرحمة والسلام.

لم تحمل تيدارس أوراق ثبوتية فلسطينية ولكنها حملت فلسطين في قلبها وناضلت من أجلها حتى غابت شمسها بصمت.

تيدراس ناضلت  ضد الكيان الصهيوني وسياساته العنصرية ودافعت بشدة عن الشعب الفلسطيني وحقوقة منذ عام ١٩٦٧ واعتُقلت أكثر من مرة في السجون الهولندية والصهيونية بتهم مُلفقة منها معاداة السامية، تلك التهمة المعدة سلفاً لكل من يعارض سياسات الاحتلال الصهيوني.

وكانت آخر كلماتها وهي على سرير رحيلها، ونطقتها بالعربية: أريد أن أرى اللاجئين الفلسطينيين يحتفلون بالعودة.

جثمان تيدراس لفّ بالعلم الفلسطيني بناءً على وصيتها. وتظهر في آخر صورة لها تزين به شرفة منزلها التي تطل على شارع مزدحم، لتذكر المارين دوماً بعدالة القضية الفلسطينية.

لها ولكل شرفاء العالم ألف تحية وسلام.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: قصي شاهين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *