لحظة فرح مغربية


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

طار يوسف النصيري وتلقى الكرة برأسه مسدداً إلى المرمى البرتغالي ليسجل الهدف الوحيد في المباراة التي انتهت بانتصار المغرب.

وانفجر الفرح في العالم العربي، كأننا في هذه البلاد المنكوبة كنا في حاجة إلى قشة أمل نتمسك بها وسط هذا الخراب الذي يحتلنا.

لست خبيراً كروياً كي أحلل سير المباراة، وخطط المدرب المغربي وليد الركراكي، فأنا مجرد هاوي فرجة، أحب كرة القدم، لكنني أشعر بالغربة أمام لعبة المال والنفوذ والسلطة التي استولت على بنيتها. هذا لا يعني أنني لا أصاب بسحر الكرة عندما تتلاعب بها الأقدام، ولا أطرب للرقص البرازيلي على إيقاع سامبا الفوتبول.

حزنت كثيراً لخروج المنتخب التونسي بعد انتصاره على المنتخب الفرنسي، وكنت وأنا أتابع «المونديال»، بشكل انتقائي أتعاطف مع الفرق العربية والآسيوية والإفريقية. أعرف أن بنية اللعبة في بلادنا لا تختلف كثيراً عن بنيتها في الدول الرأسمالية الصناعية. غير أنني لم أستطع ادعاء اللامبلاة، وأنا أرى السنغال وجميع المنتخبات العربية والآسيوية والإفريقية تخرج من البطولة، وقد توج خروج البرازيل مسلسل الهزائم، بحيث لم يتبق لأمثالي، الذين قرأوا المونديال بعواطفهم، سوى المغرب.

أعرف أن قراءتي ليست احترافية، وأن ذروة الخطأ كانت في تعاطفي مع المنتخب الفرنسي في المباراة التي أقصت فيها فرنسا إنكلترا عن المربع الذهبي. يبدو أنني أعتبر في أعماقي أن كارثة وعد بلفور أكثر إيلاماً من قمع المستعمرين لبلادنا، هنا في سورية ولبنان وهناك في الجزائر، وهذا ليس دقيقاً. غير أن أن الجرح البلفوري لا يزال ينزف، بينما تحولت تضحيات النضال من أجل الاستقلال إلى ذاكرة يجب ألّا تنسى.

سحرني الفريق المغربي عندما نجح في الفوز على المنتخب الإسباني، وهذا لا علاقة له بالحنين الأندلسي الذي تحوّل إلى حنين أدبي، ولا علاقة له بسقوط الأندلس، بعدما صار البعد الأندلسي رمزاً فلسطينياً على يد محمود درويش.

قلت إنه سحرني لأنني أصبت بالرعب في لحظة ركلات الجزاء الترجيحية التي أنهت المباراة لصالح المغرب.

كما أن رفع اللاعبين والمشجعين المغاربة علم فلسطين إلى جانب علمهم الوطني، أكد المؤكد، وهو أن التطبيع الإبراهيمي لم ولن يمس الشعوب، وأن عزلة الإعلام الصهيوني في المونديال جاءت كمؤشر إضافي بأن على الاحتلال أن يعرف أن لحظة السقوط العربية لا تعني أنه حقق انتصاره النهائي.

كما تلاحظون، فإن قراءتي ليست سوى خليط من مشاعر التعاطف مع شعوبنا الفقيرة والمهمشة، وتجسيد لإحساس بأننا نستطيع بأقدامنا أن نستعيد لحظة مهرّبة من الشعوربالكرامة المهدورة.

لكن يجب ألّا ننسى أن منتخباتنا تضم عدداً كبيراً من اللاعبين المحترفين في الفرق الأوروبية، وأن أداءهم المتميز ناجم عن هذه الحقيقة، وليس عن بنية العمل الرياضي في بلادهم. ففي الفريق المغربي لاعبون محترفون في أندية «باريس سان جيرمان» و»بايرن ميونيخ» و»فيورنتينا» و»تشلسي» و»سامبدوريا» و»بيشكتاس» و»أشبيلية». صقل اللاعبون مواهبهم في فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا وألمانيا وتركيا، ليشكلوا فريقاً متماسكاً تحلق حول حارس المرمى المدهش ياسين بونو، وحقق الانتصارات.

هذا الواقع لا يقلل من مغربية اللاعبين، ففي زمن العولمة اختلطت الألوان في الأندية الأوروبية، وكان علامة هذا الاختلاط هو الجزائري زين الدين زيدان، الذي تحوّل إلى رمز وطني فرنسي.

مشهدان خاطبا الوجدان في هذه المبارة إلى جانب المشهد الطائر ليوسف النصيري.

المشهد الأول كان للفرح: اللاعب المغربي سفيان بوفال، الذي ولد في فرنسا، يحتضن أمه على أرض الملعب، ثم يرقصان معاً بالنشوة والحب. الأم التي ربت أولادها الثلاثة وحدها من عملها في المنازل الفرنسية، حملت معها بلادها وحكاياتها إلى أرض الملعب، معلنة أن الأمومة هي وطن من فقد وطنه.

المشهد الثاني للخيبة والحزن: كريستيانو رونالدو يبكي مجده الضائع، وهو يرى أسطورته تتهاوى وبريقه يخفت معلناً نهاية لاعب كبير.

مشهدان يلخصان حكاية كرة القدم مع أبطالها، وحكايتنا مع البطولات، التي ليست سوى التماعة حياة تعطي الحياة بريقاً مؤقتاً.

الكل في انتظار مباراة نصف النهائي اليوم الثلاثاء وغداً الأربعاء، هل تفوز كرواتيا وفرنسا، فيكون النهائي أوروبياً؟ أم يفوز المغرب والأرجنتين فيكون النهائي عربياً- أمريكياً جنوبياً؟ أم سيكون النهائي مختلطاً؟

لا أحد يمتلك الجواب، لكن هذا «المونديال» كان مليئاً بالمفاجآت، وعلى أمل أن يفاجئنا الفرح المغربي مرة جديدة.

غير أن هناك من أراد تنغيص الفرح، مستخدماً الأسلوب اللبناني الرائج، في وضع كل حدث في قوالب الطائفيات اللبنانية الضيقة.

لماذا تحولت ساحة ساسين في الأشرفية في بيروت إلى ميدان صدام واشتباك بالأيدي والحجارة والعصي بين ميليشيا مستحدثة اسمها «جنود الرب»، ومحتفلين أتوا من الطريق الجديدة على دراجاتهم؟

هذا الحادث المخجل لن يغير شيئاً من حقيقة جماليات اللحظة المغربية التي جاءت لتذكر العرب بأنهم عرب رغم أنظمة الاستبداد والتطبيع، وأنهم يستطيعون أن يتوحدوا رغم الطوائف والعشائر.

قلوبنا ستخفق مع اللاعبين المغاربة في مباراتهم الحاسمة مع المنتخب الفرنسي، على أمل أن يرتفع علم فلسطين إلى جانب علم المغرب كي لا ينسى العرب لغتهم.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: الياس خوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *