لا ” أناقة ” لنا ولا جمل !


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

يحلو  لصباحي    أن  ” يعربش ”  على  صباحكِ ..

لعل  هذا   الأزرق   يُرزق   يوما    بـ ” زرقاء  اليمامة ”   ترى  لي  عن بعد   أناقة    صباحكِ  حين  يشرق  من  خزانة  ثيابكِ  ،  وأرتب  أيام  الأسبوع  على  ألوان  فساتينكِ   فستاناً   فستاناً  .

لا همّ  لي   هذا  الصباح ..  سوى   ان  أرسل   صباحي   ليحدّق  في  حديقة  بيتكِ  ،  وأشكرُ   شجرة  التوت   التي  تطلُّ  برأسها  على  غرفة  نومكِ  ،  ليس  شجرة  التوت   بالضبط ..  بل  دودة   تقضم  أوراقها   الخضراء   لتصنع  أناقتكِ !  ورقة  التوت  التي  كانت  فستان  جدتكِ  حواء  ،  قبل  ان  تقضمها  دودة  القز   لتغزل  حرير  فستانكِ .

وعلى  طريق  الحرير  ؛ أنسلُ  خيطا  من  فستانكِ   لخطوة  في  طريق  الألف  ميل  ..  تقودني  الى  أناقة  صباحك  ،  ويكون  أجمل الشعر   ” شكلة  ”  شعركِ ،  و أروع   المعلقات   في  خزانة  ثيابكِ  ، وأحلى  النثر   حين ينفرط  عقد  جيدك  في  تناثر  حبات  اللؤلؤ .

الأناقة   هي  أنثى  بالفطرة  ،  كانت   وستبقى   رغم  فكر  ” الناقة ”  الذي  يرى  بعين  واحدة   المرأة   عورة  ،  ويطارد  خصلة  شعر   سقطت  سهوا  من  تحت  حجاب ،   وعفة  الروح  كانت  دوما  أقوى  من  عفة  الفستان ،  منذ  ورقة  توت    أمنا  حواء  الى   فستانك  هذا  الصباح  . 

صباح  الخير  الى   أناقتك  في  زمان  لا  ”  أناقة  ”  لنا  ولا جمل .

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: خالد عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *