كيف تستثمر مايكروسوفت في الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي – ترجمة غير رسمية

ترجمة غير رسمية لمقال مهم يتناول شركة مايكروسوفت كنموذج للشركات التكنولوجية العالمية التي توظف التقدم العلمي والتكنولوجي لخدمة مصالح النيوليبرالية المتوحشة داخل الدول وعلى الصعيد العالمي. ويسلط الضوءعلى الترابط الوثيق بين مصالح الشركات التي يوجهها هدف تحقيق أقصى الأرباح، وبين النظام الامريكي وأجهزته القمعية وتحالفه مع الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي.

يعرض المقال استثمارات مايكروسوفت في الصناعات الحربية والشركات التكنولوجية الإسرائيلية التي تنتج وتطور وسائل القتل والتجسس لتعزيز سيطرة الجيش الإسرائيلي والمستوطنين على حياة الشعب الفلسطيني. وتوفر في الوقت ذاته الفرصة لاختبار فاعلية المنتجات ميدانيا مما يسهم في تطوير الصناعات الحربية من جهة، وفي ترويج منتجاتها لدى الدول الساعية لتعزيز قدرة اجهزتها القمعية لإحكام سيطرتها على شعوبها. ويشير المقال الى الوسائل والأدوات التي تستخدمها شركة مايكروسوفت في التغطية على دورها وتحالفاتها عبر التبرعات والتعاون مع المؤسسات الخيرية، ومن خلال إنشاء وتمويل مراكز بحثية مسيطر عليها من مجالس أمناء يختارها الممولون بعناية، وربطها بجامعات مرموقة لإكسابها الموثوقية العلمية، مهمتها إخفاء تورط الشركة وإضفاء صورة إيجابية عليها، والترويج الإعلامي وتبرير سياسات وسلوكيات الشركة.

يلفت المقال، أيضا، الأنظار إلى إمكانية إنشاء تحالفات دولية بين المتضررين من دور هذه الشركات في تعزيز القمع والاستعمار والاستغلال والعنصرية على امتداد العالم.  ويدعو إلى توحيد الجهود في ملاحقة أنشطة الشركات المشبوهة وتكثيف الضغوط الشعبية عليها لإجبارها على تغيير سياساتها الاستثمارية والإنتاجية لصالح الإنسانية. ويشير إلى حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات (BDS)كنموذج مؤثر.

كيف تستثمر مايكروسوفت في الاستعمار الاستيطاني الإسرائيل

(تقدم Microsoft مثالا صارخا يتم تجاهله أحيانا حول كيف تستفيد وتسهم الشركات في العسكرة   والعنف الإسرائيليين).

بقلم: ياردن كاتز (زميل في قسم بيولوجيا الأنظمة في كلية الطب بجامعة هارفارد ومؤلف كتاب البياض الاصطناعي: السياسة والأيديولوجيا في الذكاء الاصطناعي 2020)

https://mondoweiss.net

15 مارس 2021

عندما خرج الملايين إلى الشوارع العام الماضي للاحتجاج من أجل حياة السود، واجهت الشركات المتاعب.  فالدعوة خلال الانتفاضة – لإلغاء عقوبة الإعدام ووقف تمويل الشرطة والاستثمار في عالم أفضل – تتحدى العنف الذي تستخدمه الدولة والمستفيدين منه. لذلك، عززت شركات مثل أمازون، وفيسبوك، وجوجل، ومايكروسوفت التي تمكن الدولة من المراقبة والعنف،جهودها في تطويرعلاقاتها العامة.  أعلن الرئيس التنفيذي لشركة Microsoft، ساتيا ناديلا، على سبيل المثال، عن التضامن مع حياة السود مهمة Black Lives Matter، وتبرعت الشركة بمبلغ 250 ألف دولار لمجموعات العدالة الاجتماعية (بما في ذلك صندوق الكفالة في مينيسوتا). بفضل حملات العلاقات العامة هذه، لا تخضع Microsoft للتدقيق مثل نظيراتها. ترعى الشركة مراكز الفكر التي تعزز صورتها التقدمية وتخفي أجندتها الإمبريالية والصناعية العنيفة.

تستفيد Microsoft أيضا من هالة المؤسس المشارك لشركة Microsoft Bill Gates ومؤسسة Gates Foundation. ما تزال صحيفة نيويورك تايمز تلجأ إلى بيل جيتس للحصول على نصائح حول كيفية إصلاح مشاكل العالم، وتجري مقابلات ودية مع رئيس Microsoft براد سميث للحصول على رؤيته حول مشكلة المال في السياسة. غير أنه هذه التغطية تعمدت بشكل منهجي إخفاء خدمات Microsoft   للجيوش وقوات الشرطة والسجون في جميع أنحاء العالم – بما في ذلك استثمارات Microsoft في الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي.

لطالما شكلت المشاريع الاستعمارية مختبرات للدول والشركات، وإسرائيل مثال رئيسي في هذا المجال. أصبحت إسرائيل نموذجا لدولة الأمن القومي: نظام يسيطر على سكانه ويقمع الانتفاضات، بالتوازي مع قدرة فائقة على الانتاج التكنولوجي والأطر النظرية القابلة للتصدير. تستفيد الشركات من العمل مع إسرائيل والولايات المتحدة لتطوير تقنيات قمعية، ودفع هذه التقنيات إلى الحياة المدنية. وتقدم Microsoft مثالا صارخا، يتم تجاهله أحيانا، عن الشركات التي تتغذى على العنف الذي ترتكبه إسرائيل. تسهم Microsoft في إنتاج الأدوات الخطرة وتساعد اسرائيل في تصديرها، وتقدم إسرائيل باعتبارها دولة ناشئة (مركزا لرجال الأعمال الذين يفترض أنهم يطورون العالم).  توفر Microsoft أيضا نافذة لكيفية قيام الشركات بتبييض التحالف القاتل بين الولايات المتحدة وإسرائيل بمساعدة المنظمات غير الربحية والشراكات الأكاديمية.

زواج مصنوع في الجنة

افتتحت Microsoft أول مركز أبحاث لها خارج الولايات المتحدة في إسرائيل عام 1991، ولديها اليوم ثلاثة فروع كجزء من Microsoft Israel. تبنت إسرائيل منتجات Microsoft، والتزمت الشركة من طرفها بالصناعات الإسرائيلية بما يكفي لدرجة أن الرئيس التنفيذي السابق لشركة Microsoft Steve Ballmer قال: Microsoft هي شركة إسرائيلية بقدر ما هي شركة أمريكية.  قال المؤسس المشارك لشركة Microsoft بيل جيتس: إن التطورات الإسرائيلية في الأمن تعمل على تقدم العالم. وأشاد الرئيس التنفيذي الحالي لشركة Microsoft، ساتيا ناديلا بالتحول الاسرائيلي فيرأس المال البشري.  لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ذهب إلى أبعد من ذلك:إسرائيل ومايكروسوفت هما زواج صنع في الجنة، لكن معترف به هنا على الأرض.

في الواقع، وقفت مايكروسوفت إلى جانب الحكومة الإسرائيلية خلال بعض أسوأ جرائمها.  خلال الانتفاضة الثانية، شنت إسرائيل هجوما عسكريا على الضفة الغربية. وفي جنين قتل قناصة إسرائيليون عشرات الفلسطينيين.  وجرف الجيش الإسرائيلي أجزاء كبيرة من المدينة، ودمر مئات المنازل وترك الآلاف دون مساكن.  تم تصوير بعض الدمار والألم في فيلم محمد بكري 2002 جنين، جنين (الآن محظور رسميا في إسرائيل).  يقول رجل تمت مقابلته في الفيلم:لقد أطلقوا النار على أي شيء يتحرك، حتى القط.  يقول آخر،كل ما بنيناه خلال الخمسة والأربعين عاما الماضية تم تدميره في خمس دقائق. كان لدى الجيش الأمريكي، أيضا، ضباط على الأرض يدونون الملاحظات لاحتلال العراق.

بعد الدمار الذي لحق بجنين، وضعت مايكروسوفت إسرائيل لوحات إعلانية على طول طريق تل أبيب السريع كتب عليها القلب يقول شكرا لـ قوات الأمن والإنقاذ – تحمل شعار مايكروسوفت والعلم الإسرائيلي. سرعان ما دعت المجموعة الناشطة غوش شالوم إلى مقاطعة شركة مايكروسوفت.  كانت هذه دعاية سيئة، وفي ذلك الوقت، كانت اللوحات الإعلانية المؤيدة لإسرائيل تهدد أيضا أعمال Microsoft مع عملاء مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.  لذا قامت مايكروسوفت بدور محوري، نأى المقر الرئيسي للشركة بنفسه عن اللوحات الإعلانية، التي أزيلت لاحقًا. ومع ذلك، نمت استثمارات مايكروسوفت الحقيقية في إنتاج أدوات العنف الإسرائيلي. خلال العام الذي ارتكبت فيه مجزرة جنين، حصلت مايكروسوفت على عقد لمدة ثلاث سنوات بقيمة 100 مليون شيكل مع الحكومة الإسرائيلية (حوالي 35 مليون دولار امريكي) – وهو أكبر عقد من نوعه لإسرائيل في ذلك الوقت.  كجزء من العقد، وافقت Microsoft على تزويد الجيش الإسرائيلي ووزارة الدفاع بمتجات غير محدودة، وعلى تبادل المعرفة مع الجيش على نطاق واسع. وفقا للصحف الإسرائيلية، دفعت إسرائيل لشركة Microsoft من أموال المساعدة الأمريكية – وهي الطريقة المعتمدة لتحقيق الربح للشركات الأمريكية من خلال العمل مع إسرائيل -. ومنذ ذلك الحين استمرت مايكروسوفت بالاستفادة من العنف الإسرائيلي.

استثمارات في المجمع الصناعي العسكري الإسرائيلي

تنشىء وحدات المراقبة ومكافحة التمرد التابعة للجيش الإسرائيلي (مثل الوحدة 8200) شركات ناشئة تعتمد على العمل العسكري. كما يقومون بتدريب قوة عاملة كالتي تريدها شركات مثل Microsoft.

على مر السنين، استحوذت Microsoft على العديد من الشركات الناشئة التي أنشأها جيش الدفاع الإسرائيلي، وفي بعض الأحيان وظفت موظفيها، واستثمرت في الشركات الإسرائيلية.

تشمل استثمارات مايكروسوفت الأخيرة شركة AnyVision، وهي شركة إسرائيلية تزود الدولة بكاميرات وبرامج للتعرف على الوجه لمراقبة الفلسطينيين في الضفة الغربية.

يُشتبه في أن AnyVision هي الشركة المصنعة لكاميرا تجسس زرعتها إسرائيل في مقبرة في قرية كوبر، والتي عثر عليها الفلسطينيون وفككوها في أكتوبر 2019. بعد التغطية الصحفية والضغط من النشطاء – بما في ذلك حملة من قبل منظمة صوت اليهود من أجل السلام ودعوة حركة المقاطعة ((BDS لمقاطعة AnyVision – أعلنت Microsoft أنها ستخرج من الشركة الإسرائيلية الناشئة. لكن مايكروسوفت لم تنه علاقتها مع AnyVision.  في مقابلة، قال آدم ديفين، مديرالتسويق في AnyVision، إنه فهم قرار Microsoft بالتخلي عن الاستثمار، لأن الشركة يجب أن تكون حساسة لأي مخاطر محتملة على علامتها التجارية – ولكن ما تزال AnyVision تتمتع بعلاقة تجارية قابلة للحياة مع Microsoft وتستخدم خدمات Microsoft.  وأضاف ديفين: كل شيء جيد.  لقد فعلوا الشيء الصحيح وكان الأمر جيدا بالنسبة لنا.  في الواقع، ما تزال Microsoft تعرض منتج التعرف على الوجه من AnyVision على موقعها الأساسي. إلى جانب ذلك، تتعدى استثمارات Microsoft في المجمع الصناعي العسكري في إسرائيل شركة واحدة. في السنوات الأخيرة، استحوذت Microsoft على شركات الأمن السيبراني الإسرائيلية مثل Aorato (في عام 2014 مقابل 200 مليون دولار)، وAdallom (في عام 2015 مقابل 320 مليون دولار)، وHexadite (في عام 2017 مقابل 100 مليون دولار)، وCyberX (في عام 2020 مقابل 165 مليون دولار)) – كلها تعتمد على تقنيات جيش الدفاع الإسرائيلي. أوضح الشريك المؤسس لـ Adallom أنه في جيش الدفاع الإسرائيلي، عملنا على تقنيات تُستخدم لمكافحة الإرهاب باستخدام الذكاء الآلي، وكان مهتما بكيفية استخدام التقنيات المستخدمة لمحاربة الإرهاب في إسرائيل بهدف مساعدة الشركات على تقليص الهجمات على بياناتها. تصنع هذه الشركات الناشئة تقنيات مراقبة تروق لدولة المراقبة الأمريكية وشركائها من الشركات. على سبيل المثال، تتضمن براءات اختراع Aorato(المملوكة الآن لشركة Microsoft) نظاما للاستدلال على موقع الأجهزة المتصلة بالشبكة حتى في حالة غياب إشارات مباشرة من نظام GPS.

تكهن الرئيس التنفيذي لشركة Aorato بأن منتجاتهم كان من الممكن أن تمنع تسريبات إدوارد سنودن من خلال مراقبة أنشطة الكمبيوتر. لا غرابة في اهتمام مايكروسوفت: كشفت تسريبات سنودن كيف تعاونت مايكروسوفت وأقرانها مع وكالة الأمن القومي والبنتاغون وهم عملاء لمايكروسوفت. بالإضافة إلى الاستثمار المالي، تقدم Microsoft أيضًا روحها الريادية إلى جيش الدفاع الإسرائيلي.  أرسلت مايكروسوفت مرشدين إلى هاكاثون للجيش الإسرائيلي للعمل على مدار 24 ساعة، حيث طور الطلاب ومهندسوا البرمجيات حلولاً إبداعية للعمليات العسكرية.  أحد التطبيقات الحائزة على جائزة الهاكاثون كان من أجل الدفاع عن المستوطنات الذي يساعد في حل مشكلة عدم سيطرة القادة على الأحداث داخل المستوطنات، والاتصال المباشر مع الجندي في الميدان. هناك تطبيق آخر حائز على جائزة يساعد الجنود على معايرة أسلحتهم الشخصية.  مع هذا الحل الجديدسيكون لكل قائد فريق أو مدير عمليات ميداني تطبيق هاتف ذكي يقوم بمعايرة السلاح وفقًا لخوارزمية معروفة.  وعلى ما يبدو، يمكن أن يكون لكل هذه التطبيقات استخدامات مدنية، بما في ذلك تطبيق القانون وإدارة الموارد البشرية.

أدوات للتدمير ودعاية الدولة

صناعات الموت في إسرائيل ضرورية حتى يتم التعامل معها على أنها قوة تكنولوجية.  تعلن إسرائيل باستمرار عن جيشها عالي التقنية، وتلعب أدوات Microsoft في هذه الحملات الدعائية. وبينما تظل التفاصيل المتعلقة بمكان وكيفية استخدام هذه الأدوات سرية، إلا أنها تهدف إلى القتل. على سبيل المثال، تستخدم إسرائيل Microsoft Xbox للتحكم في الدبابات.  (قدمت صحيفة واشنطن بوست هذا على أنه مشروع حميد نسبيًا يثير بعض الأسئلة الأخلاقية). وفقًا لشركة الصناعات الجوية الإسرائيلية (IAI)، يؤدي Xbox إلى أداء أفضل – نظرًا لأن محو الأحياء يشبه على ما يبدو ممارسة لعبة فيديو.  تم تطوير الدبابة التي يتم التحكم فيها عن طريق Xbox من قبل شركة IAI وElbit، وكلاهما من صانعي الطائرات بدون طيار المستخدمة لإرهاب الفلسطينيين والآخرين في جميع أنحاء العالم.  ساعد Elbit أيضًا في بناء البنية التحتية للمراقبة على طول الحدود بين أريزونا والمكسيك، والتي تتعدى على أرض Tohono O’odham Naion – مما يوضح كيف تعمل صناعة الأسلحة الدولية والاستعمار الاستيطاني معًا، في كل من فلسطين وجزيرة السلاحف.  تُظهِر الصناعات الجوية الإسرائيلية (IAI) كيف يمكن استخدام MICROSOFT XBOX للتحكم في الدبابة. يستخدم الجيش الإسرائيلي أدوات مايكروسوفت في حملات الدعاية الرسمية.  في أحد مقاطع الفيديو، يدعي الجيش الإسرائيلي أن Microsoft HoloLens، أداة الواقع المختلط، تسمح للجيش بتحديد أعدائه و التحكم في الروبوتات والطائرات بدون طيار بالإشارات .  يضيف جيش الدفاع الإسرائيلي أنهم يعتزمون استخدام HoloLens في الميدان قريبًا جدًا – لكن كيف وأين لا يُقال. من الواضح كما يجادل المؤرخ جريج غراندين، يمكن أن تصبح سرية مثل هذه العمليات الحكومية مشهدًا. يتم حرماننا من الكثير من المعلومات المحددة التي عندما يتم الكشف عن التفاصيل، من المفترض أن تشعر وكأنها كشف.  ومع ذلك، كما يلاحظ غراندين، فإننا نعرف بالفعل كل شيء مهم تقريبًا بشأن ما تفعله الدولة. نحن نعلم أن دولة إسرائيل تقتل وتشوه وتعتقل وتخطف وتنهب.  بحسب بتسيلم، قتلت إسرائيل بين عامي 2018 و2020 أكثر من 440 فلسطينيًا، بالإضافة إلى إصابة وتشويه الآلاف في مسيرة العودة الكبرى في غزة.  وتشمل جرائم الدولة الأخيرة قتل أحمد عريقات 26 عاما ومحمد حمايل 15 عاما وتشويه وجرح المراهقين بشار حمد ويوسف طه واحتجاز الأطفال والاعتداء عليهم جنسيا.  في أيلول 2020 احتجزت إسرائيل أكثر من 4200 فلسطيني في السجن أو الاعتقال الإداري.  ثم هناك نزع الملكية، في عام 2020 وحده، هدمت إسرائيل 172 منزلاً فلسطينيًا في الضفة الغربية (بما في ذلك القدس الشرقية)، تاركة أكثر من 900 شخص دون مأوى.  واصلت إسرائيل إجلاء العائلات وتدمير القرى هذا العام – كل ذلك مع تكثيف الفصل العنصري الطبي فيما يتعلق بمكافحة فيروس COVID-19، وإمكانية الوصول إلى اللقاحات. بعبارة أخرى، ربما لا تكون أحدث تقنيات Microsoft أساسية عندما يكون لدى إسرائيل جنود ونقاط تفتيش وسجون ودبابات وطائرات مقاتلة وطائرات بدون طيار وفصل عنصري طبي متصل بمواجهة فيروس COVID-19والوصول الى اللقاحات، ولكن حتى لو لم يتم استخدام الأداة الذكية مطلقًا على الأرض، تستفيد كل من إسرائيل ومايكروسوفت من فكرة إمكانية استخدامها.  تستفيد Microsoft من الرسالة التي مفادها أن منتجاتها لها تطبيق حقيقي، وخاصة من قبل العميل الذي تحاول الدول الأخرى محاكاته.  وتستفيد إسرائيل من إعادة تأكيد قوتها العسكرية والتكنولوجية، ومن دعم شركة أمريكية كبرى.  تساعد الشراكات مع الكيانات الأمريكية الكبرى في تطبيع الدولة الإسرائيلية، ولهذا السبب تحاول إسرائيل بجنون تدمير مبادرات المقاطعة (BDS).

توفير البيروقراطية المحوسبة وراء عنف الدولة

كما أدرك النشطاء منذ فترة طويلة، فإن العنف اليومي يعتمد على استخدامات غير مستثناة للحواسيب، مثل إدارة السجلات – أكثر بكثير من قدرات جذب الانتباه مثل التعرف على الوجه.  البيروقراطية والقمع يسيران جنبا إلى جنب.  والعديد من خدمات Microsoft تشبه البيروقراطية أكثر من كونها حربا عالية التقنية. توفر Microsoft الكثير من إدارة البيانات وراء العنف الذي تمارسه الدولة.  وفقا لتقارير الإنفاق الحكومي الأمريكي، تلقت Microsoft على مر السنين 3.4 مليار دولار من الأموال الفيدرالية، مع ما يقرب من 72.6 ٪ (2.4 مليار دولار) من وزارة الدفاع و14.3 ٪ (488 مليون دولار) من وزارة الأمن الداخلي – والتي تشمل إدارة البيانات عقود مع سلطات الهجرة والجمارك (ICE).  وفي الآونة الأخيرة، حصلت الشركة على عقد بقيمة 10 مليار دولار لبناء البنية التحتية للبيانات في البنتاغون (تم التنافس عليها مؤخرًا في المحكمة من قبل شركة أمازون المنافسة لشركة Microsoft).

كما يقول مايكل كويت، تقدم Microsoft خدماتها أيضا لأقسام الشرطة والسجون حول العالم.

تقوم بتطوير برنامج لإدارة المعلومات حول الأشخاص المسجونين، بما في ذلك المنتجات الموجهة للمجرمين الشباب.  تستخدم قوات الشرطة منتجات Microsoft في نيويورك وواشنطن العاصمة وسياتل وأتلانتا، وكذلك في البرازيل وسنغافورة.  كما دخلت الشركة في شراكة مع شركة مغربية توفر برمجيات للسجون من أجل إدارة ومراقبة السجناء، منذ سجنهم حتى إطلاق سراحهم. كما تقدم Microsoft أيضا خدمات الحوسبة الأساسية للشرطة الإسرائيلية التي تشتهر بالعنف ضد الفلسطينيين والمهاجرين وكذلك اليهود السود والعرب. وتدعي الشرطة الإسرائيلية أن الحوسبة السحابية التي تقدمها Microsoftضرورية لضمان أن أنظمتنا التشغيلية، وبعضها مصنف، تعمل بشكل مستمر (تنافست أمازون للحصول على نفس العقد).  تستخدم الشرطة الإسرائيلية أيضًا كاميرات الجسم من صنع Taser / Axon، أحد شركاء Microsoft.  (مايكروسوفت تفتح أيضًا منشأة حوسبة سحابية في إسرائيل – والتي على عكس المصطلح، هي في الواقع تحت الأرض – لخدمة عملائها الإسرائيليين بشكل أفضل). تتوافق هذه الخدمات مع رؤية Microsoft المهددة للحياة المتعلقة ب الشرطة المتصلة. في كتيب يصف هذا الإطار، تفتخر الشركة بأن برمجياتها تساعد ضباط استخبارات الشرطة الإسرائيلية على إكمال عمليات البحث عن البيانات في ثوانٍ، وتجميع المعلومات التي استغرق تجميعها يوما من أنظمة مختلفة. كما يستفيد الجيش الإسرائيلي والقوات الجوية من البنية التحتية الحاسوبية لمايكروسوفت.  ساعدت الشركة قاعدة بهاد 1 التابعة للجيش الإسرائيلي، وهي قاعدة لتدريب الضباط، على إنشاء تطبيق حيث يمكن للجنود الوصول إلى إجراءات الجيش الإسرائيلي، وتاريخ الإنجازات، ومدونة السلوك كما قدمت Microsoft المساعدة في إدارة قاعدة بيانات الموارد البشرية المدنية للجيش الإسرائيلي، والتي تتعقب أفراد الاحتياط في الجيش.

التواطؤ في التخفي التدريجي

على الرغم من مشاركتها في العنف الذي تمارسه أجهزة الدولة، يتم التعامل مع Microsoft أحيانًا على أنها شركة مستنيرة. تساهم مراكز الأبحاث الدولية التابعة لـ Microsoft في إعطاء هذه الصورة. مايكروسوفت إسرائيل على سبيل المثال، يتم تقديمها بلغة التعددية الثقافية الليبرالية.من خلال الاستفادة من اختلافاتنا وتبنيها، تكون أفكارنا أفضل، ومنتجاتنا أفضل، وموظفونا يزدهرون.  تبيض الشركة نفسها وإسرائيل من خلال إعلانات مثل: نحن في إسرائيل فخورون بدعم مجتمع المثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومعايير الهوية الجنسانية في (LGBTQ) ونتعاون معهم على الدوام في العديد من المشاريع. تدين Microsoft أيضا بصورتها التقدمية للمجمع الصناعي غير الربحي: الرابطة بين المؤسسات والمنظمات غير الربحية والأوساط الأكاديمية التي تستخدمها الشركات والمليارديرات في جهودهم لتشكيل العالم. تستفيد الشركة من الارتباط بمؤسسة Gates Foundation، وهي مؤسسة مبنية على أرباح احتكارية لشركة Microsoft وسرقة الأموال العامة عن طريق التهرب الضريبي. تجعل المؤسسة الشركة ومؤسسها يبدوان في حالة جيدة، بينما تقدم أجندة إمبريالية ونيوليبرالية في الزراعة وأنظمة الغذاء والصحة العامة وسياسة المناخ. تقوم Microsoft أيضًا برعاية المؤسسات الفكرية التي تنافسها بشكل مباشر. وهذه المراكز ترتبط بسهولة بالجامعة النيوليبرالية، التي تسعى دائمًا إلى إقامة روابط بين الشركات وتمويلها. ويعمل هؤلاء على تعزيز صورة Microsoft التقدمية، لكنهم يلتزمن الصمت إزاء الجرائم الواسعة النطاق التي ارتكبتها الشركة. وحين تتضح جرائم Microsoft الأصغر حجمًا، فإنها ترد في إطار أخلاقيات  الشركات و التحيز – وتخفي الالتزام التأسيسي للصناعة بالاستعمار وعنف الدولة. ساعدت Microsoft في إنشاء مركزين فكريين مؤثرين، AI Now وData &Society تأسست AI Now، ومقرها في جامعة نيويورك، ب منحة  مالية من Microsoft (جنبًا إلى جنب مع تمويلGoogle) وأسسها موظفو Microsoft وGoogle.  تم إطلاقها في عام 2016 بمشاركة ورعاية من البيت الأبيض.  كما أن Data & Society التي تم إطلاقها في عام 2014 أسست أيضا بسخاء مالي من Microsoft.  يقودها موظفون فيMicrosoft، ولديها روابط أيضا مع جامعة نيويورك. الرسالة المعلنة لهذه المراكز هي دراسة الآثار الاجتماعية للتكنولوجيا.وفي احتلال الجناح التقدمي للمجمع الصناعي الذي لا يستهدف الربح، تكتسب هذه المراكز قوتها، كما لاحظ تيفاني ليثابو كينج وإيواري أوساياندي، بقربها من العاصمة البيضاء. ويجوز لهم صياغة التقارير بلغة العدالة الاجتماعية، لكنهم لا يخضعون للمساءلة إلا أمام دائرة النخبة التي أنشأتها.  ولا يبتعدون أبدًا عن أجندة رعاتهم. في الصيف الماضي، على سبيل المثال، أشادت كيت كروفورد، المؤسس المشارك لـ AI Now والموظفة في Microsoft، بشركة Microsoft لإعلانها أنها ستتوقف عن توفير برامج التعرف على الوجه للشرطة – على الرغم من أنها كانت لفتة فارغة من جانب الشركة (لا تزال Microsoft   من خلال منتجاتها المختلفة تمكن من التعرف إلى الوجه).  في مقالاته لمجلة Nature المرموقة، كرر كروفورد أيضًا الخط الإصلاحي للشركة الذي مفاده أن تقنية التعرف على الوجه يجب أن يتم تعليقها بسبب تحيزها حتى يمكن تنظيمها – وقام فقط بتسمية منافسي Microsoft، مثل Amazon، على أنهم متواطئون مع الشرطة.  هذا من شأنه ان يرفع Microsoftويلغي البدائل المؤيدة لإلغاء العقوبة، مثل الطلب الشعبي بحظر تقنية التعرف على الوجه تمامًا. علاوة على ذلك، فإن تركيز هذه المراكز البحثية على تقنية التعرف على الوجه يخدم فعليا مصالح الصناعة. فهذا التركيز يصرف الانتباه عن خدمات Microsoft الحاسوبية الواسعة النطاق والاقل شهرة والتي تعتبر أكثر أهمية بالنسبة للعنف الذي تمارسه الدولة.  ومن الصعب أيضا احتواء هذه الخدمات باستخدام إطار عمل أخلاقيات الشركة وتحيزها. ومن خلال الخطاب عنالأخلاقيات والتحيز، تحمي هذه المؤسسات الفكرية مصالح الصناعة والإمبراطورية الأمريكية.

توضح فضيحة AnyVision ذلك. فبمجرد نشر القضية في وسائل الإعلام، كان من الصعب تجاهل برنامج المراقبة من AnyVision المستخدم في الضفة الغربية، وقد علقت مؤسسة Al Nowعلى القضية في تقريرها السنوي لعام 2019.  وذكرت أن برنامج AnyVision يمثل مشكلة بالنظر إلى انتهاكات حقوق الإنسان التي تحدث في الضفة الغربية.  ويضيف التقرير أن عمل AnyVision يتعارض مع مبادئ Microsoft المعلنة لـ المراقبة القانونية و عدم التمييز بالإضافة إلى وعد Microsoftبعدم نشر تقنية التعرف على الوجه في الظروف التي نعتقد أنها ستعرض الحريات للخطر. لذلك وجدت مؤسسة Al Now   انه من المحير الادعاء بأن الشركة الإسرائيلية الناشئة تم فحصها وفقًا لالتزامات Microsoft الأخلاقية. بالنسبة لمراكز الأبحاث، تنتهي قصة AnyVision على النحو التالي: أقرت Microsoft بأنه قد تكون هناك مشكلة، وعينت المدعي العام السابق إريك هولدرللتحقيق في التوافق بين إجراءات AnyVision والمبادئ الأخلاقية لشركة Microsoft. مما يثير الدهشة، أن التحقيق الذي أجراه هولدر – اعتذر عن أعمال الشرطة وعمليات القتل التي تقوم بها الطائرات بدون طيار – وخلص لاحقًا إلى عدم وجود أدلة كافية لدعم الاتهام بأن AnyVision تشارك في المراقبة الجماعية أو أن Microsoft انتهكت قواعدها الأخلاقية. لكن فعليا لا يوجد شيء محير في هذه الحالة.  مايكروسوفت تنفذ التزام الإمبراطورية الأمريكية تجاه الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي حسب النظام المصمم، لا تستطيع المؤسسات البحثية تسمية هذه الهياكل.  عندما يتعلق الأمر بمايكروسوفت وإسرائيل، يواصل مركز الفكر مهزلة المراقبة القانونية والشركات التي تلتزم بالقواعد الأخلاقية.  ومع ذلك، فإن دعم Microsoft لـ AnyVision يتوافق تمامًا مع تاريخ Microsoft وعملها، ولا يوجد فرق حقيقي بين مشاريع Microsoftالعنيفة ومشاريع AnyVision.  تعد AnyVision نافذة واحدة فقط على التزامات Microsoft العميقة بالحرب والسجون والاستعمار. بالنظر إلى هذه الالتزامات، ينبغي النظر إلى مناشدات Microsoft للعدالة الاجتماعية على أنها جزء من جهود مكافحة التمرد: محاولة لقمع التمرد والابتعاد عن الغاء العقوبة.  ويعد تبرع Microsoft البالغ 250 ألف دولار لمجموعات العدالة الاجتماعية مبلغًا زهيدًا مقارنة بالمليارات التي لا توصف والتي تجنيها الشركة من تعزيزعنف الدولة.  يد واحدة تقتل بينما تقذف الأخرى فتات.

التعرض للعنف الذي تمارسه الدولة والاستثمار في المجتمعات المحلية

لم ينخدع النشطاء بالعلاقات العامة للشركات.  كشفت المجموعات الشعبية في كل من فلسطين والولايات المتحدة – مثل تحالف أوقفوا الجدار Stop the Wall ومكافحة التجسس Stop LAPD Spying  – كيف تقوم Microsoft ونظرائها بتوزيع المنتجات القمعية دوليًا من أجل الربح والسيطرة. ترى منظمة أوقفوا الجدار في فلسطين شركات مثل أمازون، وأبل، وفيسبوك، وجوجل، ومايكروسوفت على أنها قوى استعمارية تستفيد من نظام الاستعمار العنصري الإسرائيلي الذي استمر لعقود من الزمن على الشعب الفلسطيني وتساعد في الحفاظ عليه.  كما كتب في موقع أوقفوا الجدار، فإن المراقبة الإسرائيلية للشعب الفلسطيني تقدم تكنولوجيا لجمع البيانات ومعالجتها، والتي يتم تطبيقها بعد ذلك في مناطق من المدن الذكية وحتى الإعلانات. بالنسبة  ل أوقفوا الجدار ، فإن مقاومة هذا النظام هو أيضًا صراع عمالي ، حيث أن القوة السياسية لهذه الشركات مبنية على العمالة المستغلة وغير الحرة ، ولأن أساليب المراقبة المستخدمة في المشاريع الاستعمارية مرتبطة بتلك المستخدمة في الداخل.  لهذا السبب ترى منظمة أوقفوا الجدار أن النضال الفلسطيني يتقاطع مع النضال العالمي والتضامن الأممي .  إن إيقاف الجدار يسعى إلى تفكيك الجدران – ليس فقط الجدران المادية، بل وأيضا الأجهزة والوسائل القمعية الأوسع نطاقا التي تم تشييدها بالاشتراك بين إسرائيل والولايات المتحدة والشركات الخاصة -من خلال حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات /BDS/ تدعو المجموعة إلى إنهاء العلاقات العسكرية لمايكروسوفت مع إسرائيل ووقف تمويل مجمعها العسكري والأمني ​​. في لوس أنجلوس، يعترف تحالف وقف التجسس  Stop LAPD Spying Coalition أيضا بالقواسم المشتركة بين الأنظمة القمعية في جميع أنحاء العالم ومجموعة المستفيدين. يدفع التحالف لإلغاء تمويل إدارة شرطة لوس أنجلوس لعملياتها الإجرامية والعنصرية، بما في ذلك جهودها لتقييد المجتمعات باستخدام الجدران غير المرئية (تخزن شرطة لوس أنجلوس بيانات المراقبة على منصات Microsoft).  لكن التحالف يؤكد أن نفس الأدوات تستخدم في أماكن أخرى. ويلتزم في بيان مبادئه بالنضال الفلسطيني. ويدعو تحالف وقف التجسس LAPD إلى وقف تمويل مجمع صناعة تقنيات المراقبة الواسعة النطاق، والاستثمار عوضا عن ذلك في الإسكان والصحة العامة والأمن الغذائي والمرافق العامة وطرق التكيف مع المصاعب وحالات الطوارئ. الخيط الملغي لعقوبة الإعدام في هذه المبادرات يبشر بالخير.  يمكن لاستراتيجيات مثل حركة المقاطعةً وسحب الاستثمار (BDS) ان تبدأ في تجويع صناعات العنف عن طريق إعادة توجيه مواردها نحو غايات بناءة. ولعل هذه الجهود تتضاعف في كل مكان للمساعدة في تلبية مطالب الملايين الذين نزلوا إلى الشوارع.

 

Author: غانية ملحيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *