كلمات


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

الطاغية لا يتركك، حتى لو تركته.

الطاغية منظومة، إذا دخلت في دائرتها تصطادك بوسيلة ما: بمعاملة، بوظيفة، بإغراء، بابتزاز، بتهديد، باعتقال، برصاصة، وبمناخ عام..

لا تطلبوا من الطاغية ما لا يستطيعه. الطاغية لا يغير جلده ولا يتنازل.

سلطته ملكية شخصية، وحرية الشعب تمرد. الشعب عنده جوقة ووقود، مطايا، لا رعايا ولا رعية.

الطاغية لا يحاور، لا يعرف الديالوغ بل المونولوغ، يحاور ذاته، ولا يعترف إلا بمرآة ذاته.

الطاغية لا يترك بمحض إرادته..

إما أن يرحل، أو أن ترحل.

وبما أنك شعب، فإن جزءاً من الشعب يمكن أن يرحل ويهاجر ويتشرد بفعل الطغيان، لكن لن يرحل كل الشعب.

الذي سيرحل في النهاية هو الطاغية. ستتم إزاحته بطريقة حضارية، أو غير حضارية.

وهناك وهمان: عندما يعتقد الطاغية أنه بإبادة جزء من الشعب سيُخرس الشعب، وعندما يعتقد الشعب أو ممثلوه أنهم بإزاحة الطاغية قد أنجزوا المهمة، أزاحوا الطاغية وتركوا المنظومة!

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: عدنان جابر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *