كعك  القدس  


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

صباح  القدس حين يشرق  بالسمسم ،  فجر  الفلسطيني  الطازج   تفوح  نكهته  الفلسطينية   لتوقظ    أسوار  القدس  من  تاريخها  وتمسح  عن  حجارتها  الندى  ،  وتنهض   فلسطينية  في باب  العامود  ” تنتش ”  كعك  المدينة   ، و ” تهرهر ”  السمسم   كما  أسوارها   ” هرهرت ” عنها  الغزاة  .

كعك القدس  هويّة  المدينة  ،  وعبق  تاريخها   حين  ”  يُبوّس ”   أجدادها   الكنعانيين  حين  سمّوها :  ” يبوس ” .

هذه المستطيلة   المرشوشة  بالسمسم ،  تهزم  نكهتها   كل  صباح  هويّة  أحفاد  هيرتزل   الزرقاء  ،  وتلولح  بكوفيتها  الفلسطينية   أمام  مخبز  المصرارة  ،    وتغمّس  بالزيت  والزعتر   صباح  القدس   عاصمة  الفلسطينيين  ،   وتسخر  من  مستوطن  روسي   يقضم  قطعة  الكرواسا ن   بحراسة  الجنود  .

كعك  القدس  لا يعبّر   عن  عبيره   الا  في  القدس  ،  خارج  القدس  لا طعم  له  ، هو  سر  المدينة   وكاتم  أسرارها  ، يتزوّد  به  المصلّون   قبل  وبعد  صلاتهم   بالأقصى  ، هو  رائحة  الله   في  مدينة   تعبق  بالأنبياء  ،  كل  حجر  من  حجارتها   يروي  ما مر  عليه   من  سنابك  خيول  الغزاة  ،  ويرحلون  وتبقى  الحجارة  الناصعة  البياض   ، وتبقى  الأبواب   موجوعة   من  تاريخها  ، تحدّق  بالغزاة  الجدد ،  وهم   يحاولون  تزوير  المدينة  ، وهم  يحفرون  تحتها  لعلهم  يجدون  ما يدلّ  عليهم   ، وتسخر  يبوس  من  بلاهتهم  ،  و ” تنتش  ”  كعك  القدس  ، وتصلي في الاقصى   وتقيم  قداسها  في  كنيسة  القيامة  ،   وتنقش  على  خشب  الزيتون  صورتها  ،  وترفع  رأسها  في  باب  العامود ،  وتنظر  الى  رب  المدينة    وتقول  :  يا الله   خلصنا  من  شعبك  المختار .

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: خالد عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *