في ذكرى مجزرة شفا عمرو

نُحيي اليوم ذكرى مجزرة شفاعمرو التي ارتكب فيها الإرهابي ناتان زادة واحدة من أبشع الجرائم تجاهنا كفلسطينيين في الداخل، حيث دخل المدينة وفتح النار في باص شفاعمرو-حيفا، وأراد أن يحصد أكثر عدد ممكن من الأرواح العربية ليشفي غريزته الفاشيّة الحقيرة.

راح ضحية هذه الجريمة أربعة شهداء: الشقيقتان دينا وهزار تركي وميشيل بحوث ونادر حايك. لكن، كما عوّدتنا إسرائيل، لم يُحاسب أي أحد من الذين خططوا ورتبوا وساهموا في مساعدة هذا المجرم لقيامه بما قام به.

ستبقى ذكرى دينا وهزار وميشيل ونادر شاهدا على العقليّة العنصريّة التي تستهدف كل ما هو عربي وفلسطيني في البلاد، وسنبقى متمسكون بحقنا في أرضنا ووطننا ونناضل من أجل العدالة والحريّة وننال حقنا وحق أبنائنا وبناتنا الذين قدموا حياتهم ودفعوا أغلى ما يملكون.

المجد والخلود لشهداء شعبنا الأبرار، والعدالة لهم والقصاص من المجرمين.

Author: سامي أبو شحادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.