في أهداف العدوان العسكري الاحتلالي على قطاع غزة

اعتقد ان العملية العدوانية العسكرية الاحتلالية على غزة كانت مخططة وقد بدأت باقتحام مخيم جنين واعتقال القائد بسام السعدي .

كانت عملية اقتحام المخيم ملفته للنظر من حيث كمية الدبابات مصحوبة بالطائرات وكأنها استعدادا لمواجهة جيش  لدولة.

تبع ذلك حشد للقوات العسكرية الاحتلالية بما في ذلك قوات الاحتياط في محيط  غزة مصحوبا بإغلاق المعابر وتوتير الأجواء الإعلامية بالحديث عن التحضير لمواجهة ما تعد له حركة الجهاد الإسلامي.

تركز حكومة لابيد -غانس علي حركة الجهاد دون غيرها من القوى والفصائل  وذلك امتدادا لسياسة التفتيت والتجزئة وامعانا في سياسة فرق تسد .

وهي تريد أن تحقق عدة اهداف من بينها الإثبات للشارع الاسرائيلي انها اكثر يمينية وتطرفا من الليكود ونتنياهو في ظل اهتزاز شعبيتها بما يتعلق بانتخابات الكنيست القادمة وفق استطاعت الرأي التي ترجح من فوز نتنياهو وحلفائة  .

كما تريد أن ترسل رسالة لحلفاء حركة الجهاد مثل حزب اللة وايران تحديدا انها قوية وانها ستعمل علي تحجيم (النفوذ الايراني )بالمنطقة .

كما تريد أن تثبت للبلدان بالاقليم ذلك اي انها الاقوى بما يساهم في تعزيز مسار التطبيع والتحضير لتشكيل ناتو شرق اوسطي تكون إسرائيل بالقلب منة .

إن تحذير إيران وحزب اللة عبر استهداف حركة الجهاد في غزة يهدف أيضا الى تحذير روسيا التي تعمل علي إعادة موضعة تحالفاتها   بالمنطقة والتي تم التعبير عنها بزيارة بوتين الى إيران وحذر عمل الوكالة اليهودية في روسيا .

لا تخلو الأهداف أيضا من محاولات كي الوعي المستمرة والتي تمارسها دولة الاحتلال بحق شعبنا عبر استخدام العنف المفرط بما يشمل كل أفراد الشعب الفلسطيني وبما يشمل الأطفال والمدنييين هذا العنف المنافي لقواعد القانون الدولي والذي يستند الي ارهاب الدولة المنظم .

ما المطلوب :

-التاكيد علي حق شعبنا بالدفاع عن نفسة بكل الوسائل المشروعة من أجل تحقيق اهدافة بالحرية والاستقلال و العودة .

-وحدة شعبنا وتكامل ساحاته النضالية وعدم السماح بنفاذ سياسة التفتيت والتجزئة أن تمر .

-استنهاض قوى التضامن الشعبي الدولي وتعرية دولة الاحتلال بوصفها تمثل مشروع استعماري واستيطاني وعنصري.

-العمل على إبراز مخاطر التطبيع وباستغلال دولة الاحتلال لهذا المسار للامعان بالبطش والتنكيل بالشعب الفلسطيني وبأن إسرائيل حيث بدأت بالعدوان على غزة تؤكد انها دولة استعمارية وتوسعية وتستهدف كل الحالة العربية بدأ من فلسطين .  

-تأصيل الرواية التاريخية الفلسطينية لشعب هجر من ارضة عام 1948.

إعادة بناء م.ت.ف كجبهة وطنية عريضة لتعزيز الهوية الوطنية الجامعة وفق آليات ديمقراطية و تشاركية.

Author: محسن أبو رمضان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.