فلسطيني بلا هوية


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

الكتاب مذكرات وسيرة ذاتية تخص الراحل صلاح خلف المعروف بـ (أبو إياد) وهو أحد مؤسسي حركة “فتح” وأحد الأعضاء البارزين في لجنتها المركزية، وتولى قيادة الأجهزة الخاصة التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

صلاح خلف المولود عام 1933 في مدينة يافا، يسرد في سيرته الذاتية الأحداث والمواقف التي عايشها في طفولته وتعرضه للاعتقال على أيدي قوات الاحتلال البريطاني عام 1945، ثم ينتقل إلى الحديث عن أحداث النكبة، غير أن الملفت هنا أن خلف في سرديته هذه كان كثيرا ما يثني على جيرانه وسكان مدينته اليهود (ما قبل النكبة)، وكثيرا ما تحدث عن حسن العلاقة بينهما وخاصة في المناسبات الاجتماعية، لكن عندما بدأت أحداث النكبة تناسى جيرانه اليهود كل هذه العلاقات الطيبة واصطفوا إلى جانب العصابات الصهيونية ليشاركوا معهم في عمليات الإبادة والتهجير الجماعي التي كانت عائلة صلاح خلف إحدى ضحاياها كأغلبية الشعب الفلسطيني.

الكتاب سرد شيق وماتع ونافع يسهم في فهم تاريخ ومراحل القضية الفلسطينية في حديثه عن تأسيس حركة فتح، جذورها، أيديولوجيتها، تنظيمها، نشاطاتها…الخ. إلى جانب ذلك فهو كتاب يسلط الضوء على تعامل الأنظمة العربية مع القضية الفلسطينية، وكيف تعاملوا مع “الفلسطيني” الذي ترك بلده مهجرا.

كما لا يخلو الأمر من رؤية صلاح خلف لحل الصراع، فبحسبه، فهو مع حل الصراع على أساس مبدأ الدولتين مع الإشارة إلى أن هذه رؤية حركة فتح ورؤية غالبية المحسوبين على ما يسمى اليسار الفلسطيني، وإن اختلفنا مع أبو إياد في هذه الرؤية لكن لا يستطيع أحد أن ينكر تاريخيه النضالي الذي أختتم بتاريخ 14/1/1991 بتعرضه لعملية اغتيال على أيدي الموساد الإسرائيلي في تونس باعتباره الرجل الثاني في حركة فتح بعد رفيق دربه الراحل ياسر عرفات الذي اغتالته أيضا يد الغدر في 11/11/2004، ونحسبهما شهداء عند ربهم يرزقون.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: ساهر غزاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *