فلسطينية في مطار كوبنهاغن !

كان   فضولي   يتفرج   على  فضولها  وهي  تصغي   للمرشد  السياحي  الاسرائيلي   وهو   ينط    مثل   الجندب ،  ويوزع  عبريته   على    الفريق  السياحي  الاسرائيلي   القادم  لتوه   من  مطار  اللد   لرحلة  اسكندنافية .

كنت  قد  ودعت  بنتي   العائدة   الى  دبي ..   حين  توقف  فضولي  أمام   لهجة  فلسطينية  في  الفريق السياحي  الاسرائيلي في المطار ..

”  اسّا ”  وين  رايحين ؟

حين  سألت  صديقتها    قبل  ان  ”  ينط ”  المرشد  السياحي  الاسرائيلي   ويوزع  ارشاداته   العبرية ..

وتسمّرتُ  أمام  ”  اسّا ”  الفلسطينية  في  المطار  الاسكندنافي  ، وأطلقت  العنان  لفضولي الفلسطيني  لكي  يمارس  فضوله  على  حل  شعره حتى  لو فقد  المرشد  الاسرائيلي  رشده  من  هذا  المتطفل  الذي  يبحث  في  عبرية  لا يفهمها   عن  ” اسّاه ” الفلسطينية  التي  تحمل  جواز  السفر  الاسرائيلي  في  مطار كوبنهاغن …

على باب  المطار  لم  يتمهل  المطر  الاسكندنافي  الصيفي  عن  ممارسة  ” سماجته  وينهمر  على  عبرية  المرشد  و ”  اسّا ”  الفلسطينية   معا ..

وأمام  الحافلة   التي  كانت  تفتح  أفواه  دهشتها  لنقل  الفريق  السياحي الى  برنامج  المرشد ،  كان  عنادي   الفلسطيني  يركب  راسه   ويصر على  ”  تياسته ”   حين اقتربت  من الفلسطينية   وصرخت  :

أنا  من  قوم  ” اسّا ”  يا  نصفي  بجواز  سفر  اسرائيلي   ونصفي الآخر  بجواز  سفر  سويدي  نكتمل  بـ   ” اسّا”  بين  الوطن  والشتات ،  تفرّقنا  عبرية  المرشد  ، وتجمعنا   الصدفة على  باب  مطار  كوبنهاغن   ينهمر  به  المطر  الاسكندنافي  الصيفي  لكي  يستر  على انهمار  دموعنا  أمام  حافلة   لا تحفل  بهذا  الوجع  الفلسطيني  الذي  لا يحتاج  الى  مرشد  اسرائيلي   ليرشده  الى  أوجاعه    …

انطلقت   الحافلة   .. وخلف  الزجاج  لوحت  لي  يد  فلسطينية   من  زعتر ، وواصل  المطر الاسكندنافي   انهماره  على  قوم  ” اسّا ”  بين  الوطن  والشتات !

Author: خالد عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *