عودة للاغتيالات!!!…


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

تناولت الصحافة الإسرائيلية عملية تصفية القائد في عررين الأسود تامر الكيلاني…ومع أنه حتى اللحظة لم يتبنى الاحتلال رسميا عملية الاغتيال…إلا أن أصابع الاتهام موجهة للمستفيد الأول من العملية وهو الاحتلال.

بطبيعة الحال لم يتوقف الاحتلال عن ممارسة القتل بحق الفلسطينيين ليعود له، لكن المقصود هنا العودة إلى سياسة الاغتيالات عن بعد، دون الحاجة للاقتحام والمواجهة المباشرة….ولهذا توجد مؤشرات من أبرزها:

أولا: حرص الاحتلال على تحقيق انجاز أمني دون التعرض لخسارة مادية أو بشرية، فأي اقتحام لتنفيذ عملية اعتقال أو اغتيال قد يؤدي لتلك الخسارة، وبالتالي قد يؤثر ذلك على المستوى السياسي في ظل الانتخابات الحالية.

ثانيا: محاولة اظهار اليد الطولى للاحتلال وقدرته على الوصول لأهدافه، وما يتضمن ذلك من قدرات استخباراتية ولوجستية على الأرض، وذلك كمحاولة لاستعادة قدرة الردع المتآكلة نتيجة الفشل الإسرائيلي الدائم في القضاء التام على المقاااومة.

ثالثا: تقليل “إحراج” السلطة الفلسطينية أو اضعافها مع الاقتحام المتكرر لمناطقها.

رابعا: تغذية الدعاية السوداء حول وجود اختراقات في صفوف المقاااومين. أو زعزعة صورتهم أمام الجمهور الفلسطيني وإظهارهم كأفراد يفتقدون للخبرة أو الحس الأمني.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: أشرف عثمان بدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *