عن مهرجان “فلسطين تكتب” في بنسلفانيا


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

في مهرجان “فلسطين تكتب” الثاني بنهاية الأسبوع الماضي في مدينة  فيلادلفيا، كان ” إيرفاين هول”، وهو مبنى على شكل مستدير في حرم جامعة بنسلفانيا، مكتظاً  بالباعة الذين يبيعون الكوفية والثياب المطرزة والحقائب والدفاتر والقمصان والمجوهرات وزيت الزيتون من بين أشياء أخرى، وبطبيعة الحال، كانت هناك مجموعة كبيرة من الكتب، باللغتين العربية والإنكليزية، مكدسة على الطاولات ومتاحة للاطلاع والشراء. وتنوعت الاختيارات في النوع الأدبي، من المذكرات والشعر وقصص الأطفال إلى المقالات والروايات والترجمات،  وكانت الردهة الفردية مليئة بالغرف التي كانت مكتظة بالجماهير المنغمسة في صمت وهم يشاهدون، باللغتين العربية والإنكليزية، مناقشات ومقابلات وحلقات نقاش ومحاضرات وقراءات.

على الرغم من أن الحدث قوبل برد فعل صهيوني عنصري مألوف للغاية على شكل اتهامات كاذبة بمعاداة السامية، إلا أن مهرجان “فلسطين تكتب” حقق نجاحًا مؤثرًا بشكل جميل

الموضوعات كانت واسعًة، وكان المتحدثون من جميع أنحاء العالم، إلا أن الشيء الفريد، الذي يربط جميع أعضاء قاعة “إيرفاين هول” ببعضهم البعض هو الحب العميق لفلسطين والالتزام الثابت بحريتها، وفقاً لموقع “موندويز”.

وعلى الرغم من أن الحدث قوبل برد فعل صهيوني عنصري مألوف للغاية على شكل اتهامات كاذبة بمعاداة السامية، إلا أن مهرجان “فلسطين تكتب” حقق نجاحًا مؤثرًا بشكل جميل، وقد  انطلق المهرجان للاحتفال بالمقاومة الثقافية المناهضة للاستعمار، وتاريخ فلسطين الطويل والغني والمتعدد الأوجه، وقدم المنتدى صورة عن  المواجهة، وعلى حد تعبير إدوارد سعيد، “ثقافة القوة بقوة الثقافة”.

وفي كلمتها الافتتاحية، وصفت المديرة التنفيذية، سوزان أبو الهوى، “فلسطين تكتب” بأنها وسيلة “للمساعدة في رؤية وسماع والاستمتاع وتقدير التراث الأصلي لواحد من أكثر الأماكن الأسطورية والعذاب على وجه الأرض”. في الواقع، مع حضور أكثر من 1400 شخص من فلسطين والشتات ومائة متحدث ومنتج ثقافي يعملون في كل الوسائط، رفع المهرجان الذي استمر ثلاثة أيام من المساهمات الثقافية الهائلة القادمة من شريط صغير من الأرض يقع بين نهر الأردن والبحر الأبيض المتوسط.

أبو الهوى: “فلسطين تكتب” وسيلة للمساعدة في رؤية وسماع والاستمتاع وتقدير التراث الأصلي لواحد من أكثر الأماكن الأسطورية والعذاب على وجه الأرض

ولاحظ الكاتب نيكي تاكورا في مقال ” موندويز” أن أحد الجوانب الأكثر لفتًا للانتباه في عطلة نهاية الأسبوع كان الشعور الفوري تقريبًا بالقرابة بين جميع رواد المهرجان:   نقاط التفتيش الإسرائيلية غير القانونية، أو جدار الفصل العنصري الذي يفصل فلسطين التاريخية، أو التهجير القسري العنيف من الوطن، وأضاف “يبدو أن  التجزئة والانفصال أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الهوية الفلسطينية. ومع ذلك، وعلى عكس هذه الصدمة المشتركة، اجتمع الحاضرون -معظمهم من الفلسطينيين- وشكلوا روابط عميقة تجعل كل مقدمة تبدو وكأنها لم شمل طال انتظاره”.

وفي وسط قاعة إيرفاين، عرض المنظمون خريطة لفلسطين، يبلغ ارتفاع الخريطة 29 قدمًا وعرضها 10 أقدام، وكانت مملوءة بالأسماء الأصلية للقرى الفلسطينية. ويتجمع حولها الأطفال والكبار، ويشيرون إلى القرية التي ينتمون إليها، وهم يحاولون العثورعلى آخرين من نفس المكان، ويتبادلون الأسماء الأخيرة على أمل أنه ربما كان هناك بعض النسب المشترك أو يتخيلون كيف كانت تبدو الحياة في تلك المجتمعات الصغيرة قبل إسرائيل.

وكتب تاكورا “على النقيض من مقولة ديفيد بن غوريون التي يُستشهد بها كثيرًا والتي افترضت خطأً أن “الكبار سيموتون والصغار سوف ينسون”، كانت “فلسطين تكتب” بمثابة طقس للذكرى والحفاظ على تاريخ جميل غالبًا ما يكون ضحية للمحو الصهيوني”.

تاكورا: “على النقيض من مقولة ديفيد بن غوريون التي يُستشهد بها كثيرًا والتي افترضت أن “الكبار سيموتون والصغار سوف ينسون”، كانت “فلسطين تكتب” بمثابة طقس للذكرى وللحفاظ على تاريخ جميل غالبًا ما يكون ضحية للمحو الصهيوني”

وأضاف “خلال عطلة نهاية الأسبوع، تأثرت بشدة بقدسية جمع هذا العدد الكبير منا في مكان واحد. ليس فقط لأنها كانت المرة الأولى التي أتواجد فيها حول هذا العدد الكبير من الفلسطينيين، باعتباري شخصًا لم يزر فلسطين من قبل، ولكن أيضًا لأنها كانت مكانًا لنا جميعًا لنتشارك مع بعضنا البعض ونواجه السياسات والاستراتيجيات والوسائل من خلال الذي سنحقق فيه تحررنا”.

وإلى جانب الحفاظ على التاريخ السردي للوطن المسروق، مثّلت “فلسطين تكتب” تبادلًا حرًا وعضويًا للأفكار التي انبثقت من الهدف المشترك المتمثل في الحرية الفلسطينية، وقال تاكورا إن ” الطبيعة التوليدية للحدث، المتمثلة في بناء مجتمع فكري حول فلسطين، مثلت عملاً عميقًا من أعمال المقاومة، سواءً كانت حلقة نقاش حول تاريخ وأهمية التطريز الفلسطيني، أو محاضرة عن إنتاج وتوزيع أدب السجون، أو ندوة حول ضرورة التضامن المناهض للاستعمار داخل الجنوب العالمي، أو تأملات في كتابات ومساهمات غسان كنفاني الثورية، كل حدث أخذ على محمل الجد، ليس فقط إمكانية قيام فلسطين حرة، بل أيضاً ضرورة قيامها”.

عن القدس العربي

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: رائد صالحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *