عن النقب وسياسة الدولة العميقة


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

ما يجري ضد أهلنا وأبناء شعبنا في النقب من عمليات تجريف وتهجير ومصادرة واقتلاع واعتداء واعتقال،  يندرج في إطار السياسات العميقة للدولة،  والتي تهدف الى أن يكون” عرب أقل وأرض أكثر”، والسيطرة على الأراضي وتهويد الحيز والتضييق على السكان الأصليين.

هذه ليست قضية سكان النقب العرب وحدهم بل هي قضيتنا جميعا، ويجب عدم السماح لهذه المخططات أن تمر.

على كل واحد منا ومن موقعه وموقع مسؤوليته  والتزامه بقضايا مجتمعنا أن ينشط ويعمل.

من المهم إدراك الى أن ما يجري اليوم هو ما خطط له ومارسه رئيس الحكومة الأول بن غوريون، واليوم يواصل  أحفاده ممارسة نفس السياسات في كل أرجاء البلاد.

ان المتهم المباشر والرئيسي هي الحكومة الإسرائيلية. من الصعب   استيعاب كيف يمكن  لمجموعة من أبناء  مجتمعنا أن تدعم  هذه الحكومة الظالمة والقاهرة  من جانب وتصرح بوقوفها الى جانب أهالي النقب من جانب آخر.

المطلوب من القائمة الموحدة عدم الإكتفاء بالاستنكاف والإمتناع  عن التصويت مع الحكومة يوم غد،  بل العودة الى صفوف أبناء مجتمعنا وإسقاط هذه الحكومة،  التي  تبث لمجتمعنا أوهام متخيلة من جانب وتقوم بأبشع الممارسات من جانب آخر.

مقاومة التهجير والإقتلاع تتطلب إرادة جماعية ووحدة وصمود ودعم شعبي وجماهيري.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: علي أحمد حيدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *