عن التهافت على الإعلام الإسرائيلي

عن التهافت الواسع على استديوهات التلفزيون الاسرائيلي لتبيان صدقيّة المواقف المتضاربة من بعثرة المشتركة:

هذا التلفزيون كما مجمل الاعلام الاسرائيلي معادٍ لنا جميعا نحن الفلسطينيين اهل هذه البلاد كما لكل شعبنا. هذا التلفزيون الذي يتهمنا بالارهاب ويبرر قمعنا والهجمات الدموية علينا وبالذات في هبّة الكرامة التي بات فيها إعلاما دمويا يسعى الى تشويه الحق الفلسطيني، والذي يقوم بتبييض كل جرائم الاحتلال والعنصرية الصهيونية هو إعلام حربي عنصري معاد لنا.

هذا الاعلام الذي يتجاهل الجريمة التي تفتك بمجتمعنا العربي الفلسطيني ويحمّل الضحايا المسؤولية عنها، لا يليق اعتماده منصة لمخاطبة جماهير شعبنا.

“مربط خيل” روايتنا لا يمكن ان يكون لا أيالاه حسون، ولا دروكر ولا كشمارو ولا متسليح، وإن أردنا ولا غدعون ليفي. روايتنا في شعبنا ومجتمعنا ووطننا وبالأساس في عدالة قضيتنا.

لا أقول هذا من باب المثل الشعبي “عدم نشر غسيلنا الوسخ” وإنما لأن وسائل اعلام اسرائيل مشبعة بصهيونيتها وتعيد انتاجها في الوعي، وغايتها ليست غايتنا ومعادية لحقوقنا وفي مقدمة المعنيين ببعثرة الصف الوطني والتلذّذ في ممارسة استعلائهم.

Author: أمير مخول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.