ضد القبَليّة ومن أجل فلسطين عالمية


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

تدفع موجة الصراع الراهنة في فلسطين إلى انفعالات محتدمة في الأوساط العربية، المسلك العصبي غير المستغرب ممن يقعون تحت عدوان قوى متفوقة عسكرياً وإعلامياً، تقتلهم وتنزع إنسانيتهم، وتسلبهم الخطاب فوق ذلك، خطاب العدالة والحضارة والقانون.
يتمثل هذا المسلك في تمترس هوياتي أو حضاروي، نحن مقابل هم. من جهتنا ترسو «نحن» على أعماق قومية أو دينية، ويجري تعريفهم «هم» بطريقة مماثلة، كغرب استعماري معاد، استعماريته وعداؤه ينبعان من تكوين جوهري جامع له وغير متغير. ما يغيب من هذا الاختزال العصبي هو القيم السياسية والأخلاقية والفكرية الأكثر عمومية أو كونية، ما يتصل بالحريات العامة والمساواة بين الناس (على اختلاف الجنس والدين والعرق) والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
ليست هذه القيم محققة في أي مكان، لا في الغرب ولا في غيره، لكن ليس غيرها ما يلهم النضال من أجل بيئة عالمية أكثر إنسانية. لقد جرت خيانة هذه القيم مراراً وتكراراً في الغرب الذي عرف كذلك أكثر من غيره تحققات جزئية لبعضها هنا وهناك. نتكلم على خيانة متكررة لهذه القيم من قبل القوى الغربية بالضبط لأنها تطابق نفسها بها. نشعر بأن روسيا تخونها أقل، وهي تدعم نظاماً إبادياً في سوريا وتقتل ما قد يتجاوز 24 ألفاً من المدنيين السوريين خلال تسع سنوات، لأنها تدعي تلك القيم أقل، هذا حين لا يرى بعض منظريها مثل ألكسندر دوغين أن القيم الكونية هي قيم غربية خاصة، وأن هناك أنساقا للقيم والحقيقة مغايرة وأصيلة، هي القيم الروسية أو القيم الإسلامية وغيرها. هذه النظرية هي الزائفة، وهي تؤول إلى حكم القوة، القوي يفرض قانونه وقيمه كما يناسبه. ولا يبعد أن يكون أصل مذهب دوغين ذاته هو المزيج الروسي الخاص من الشعور بالعظمة والمهانة، وهو مزيج غير غريب علينا، ويدفع إلى مسالك مماثلة. الإسلامية اليوم، وبالأمس القومية العربية في صيغتها البعثية بخاصة، من تلك المسالك الجريحة. ما يمكن أن يؤخذ بقدر طيب من العدالة على القوى الغربية اليوم هو أنها بالضبط متطرفة وعدمية حين يتعلق الأمر بفلسطين، وألمانيا بينها تنفي فلسطين نفيا مطلقاً يُذكّر بنفي «داعش» والسلفية الجهادية للعالم الحديث والمعاصر. وللأمر جذر عَقَديٌّ صاغته أنغيلا ميركل المستشارة الألمانية السابقة في خطاب أمام الكنيست الإسرائيلي عام 2008، قالت فيه إن إسرائيل علة وجود لألمانيا، ما يعني لا أقل من أن علاقة عدمية بين ألمانيا وفلسطين. هذا أكثر من متطرف، إنه ترقية للتطرف إلى مرتبة عقيدة وكيان. على أن العدمية لا تقتصر على ألمانيا، وتتجاوزها إلى عموم الغرب الرسمي، عبر تبني منطق أن إسرائيل في خطر وجودي دائم، وجودي وليس أمنياً أو عسكرياً أو سياسياً من صنف ما يعرض لكل الدول والبلدان. إسرائيل احتكار شرعي للقلق الوجودي الذي يسوغ ردوداً وجودية مطلقة، أي عدمية، تستأصل الخطر من جذوره، «تكوي وعي» أصحابه، ترد عليهم ردوداً مجنونة تُجنِّنهم وتفقدهم صوابهم (من صنف ما ننزع إلى فعله اليوم، وفعلنا مثله غير مرة بالأمس). هذا الاحتكار غير طبيعي، يلغي السياسة حين يجعلها لعبة وجود وعدم، وليس سلم وحرب، ولا ريب أنه يبطنه شعور بأن في قلب فكرة إسرائيل ثمة ما هو غير طبيعي وغير شرعي. وإنما من هنا الإصرار الوسواسي على حق إسرائيل في الوجود من جهة، والهوس بالتطبيع بينها وبين الدول العربية من جهة أخرى (وما يضمره ذلك من أن العرب وحدهم، وقد قامت إسرائيل على حساب بعضهم كيانياً، وعلى حسابهم كلهم سيادياً وسياسياً، هم وحدهم من يجعلونها طبيعية). يبدو الأمر بمجمله غريباً: فمن يحق لهم القلق على وجودهم هم من يجدون كيانهم بالذات يؤكل يوماً بعد يوم طوال أكثر من قرن، وأكثر من ثلاثة عقود بعد أوسلو و»عملية السلام»: الشعب الفلسطيني؛ وليس قوة نووية، فائقة التسلح التقليدي، تحظى بدعم أقوى أقوياء العالم وأغنى أغنيائه وأشهر مشاهيره. ما يمكن أن يُطبِّع إسرائيل، وهذه جبهة نضال للتقدميين الغربيين والإسرائيليين، تتمثل في الدفع نحو «حق»ـها في الهزيمة، بل ربما واجبها في أن تُهزم، لأن الدول الطبيعية تهزم وتخسر. وهي تنتصر أحياناً، وهو ما حرم منه الفلسطينيون والعرب عموماً في مواجهة إسرائيل (ومن هنا النقص السيادي العربي المستمر). نتذكر ما كان يقال حتى مؤتمر مدريد للسلام قبل 32 عاماً من كفالة أمريكية لتفوق إسرائيل العسكري النوعي على الدول العربية مجتمعة. بعدها صار الكفيل «راعي» عملية السلام!

خيانة القيم العالمية هي بالذات ما يدعو إلى التمسك بها وتطويرها في وجه من يثابرون على استخدامها أداتياً، ولخدمة مشاريعهم الفئوية أو القبلية الخاصة

بيد أن كل ذلك لا يسوغ النزعة القَبَلية المتعصبة التي تتنامى بين ظهرانينا خلال الأسابيع الماضية على إيقاع الإبادة الجارية في غزة، بمشاركة غربية مثيرة للاحتقار ومستحقة للإدانة. فعدا أنه مسلك انفعالي عقيم، على ما يمكن رصده بيسر من سيرة ونتاج بعض من يتجسد فيهم هذا المسلك، فقد سبق لنا أن شاهدنا هذا الفيلم من قبل غير مرة، ونعرف نهايته التعيسة؛ وهي اليوم إما فلول قومية عربية تابعة لإيران (قوة قومية معادية للعرب إلى درجة العنصرية، فوق طائفيتها الاستعمارية) أو إسلامية سنية عدمية (أو تبعية في أحسن الأحوال). يتعين لبعضنا على الأقل ألا ينساقوا وراء الانفعالات العاصفة. وإن كان يتعين من وجه آخر أن لا ننتحل عقلانية جاهزة، لا تمر ببنانا الرمزية والنفسية، فلا تتفاعل معها ولا تحترمها، مما كان هو الحال ولا يزال. لا نعترض على الانفعالات بعقل مسبق الصنع يتعالى عليها، بل بعقل تفاعلي يتكون عبر الانفعال بها، عقل هو انفعال ثان، يستوعب دروسها ويتطلع إلى أن ينصرها بمناهج وأساليب لا تستطيعها هي. يتعلق الأمر بقدرة على التفكير الاستراتيجي لا يصعب اكتسابها، لكن تحول دونها هياكلنا السياسية الراهنة، ونزعاتنا الانفعالية التي تفضل تلك الهياكل تغذيتها.
على أن تزكية القيم الأكثر عالمية بدل القبلية الصاعدة اليوم يمر باستدراكين.. أولهما ما سبقت الإشارة إليه من خيانة القوة الغربية لها، ومن قبَليّة غربية إقصائية ومتعصبة؛ وثانيهما أن هذه القيم ذاتها في تشكلاتها الراهنة في أزمة عميقة، ربما بفعل هيمنة التفكير الليبرالي الجديد، التفتيتي والفرداني، الذي يبقيها قيماً مجردة، منفصلة عن مشروع سياسي وجماعة سياسية تغييرية، وبما يجردها من الروح القتالية. وهذا أخطر لأن الاحتجاجات التي شهدتها بلدان كثيرة تضامناً مع فلسطين مرشحة لأن تكون بلا أثر تراكمي، يستطيع الواقع السياسي القائم أن يتعايش معها، وربما أن يحولها إلى واجهة عرض لتسامحه وحجب قبليّته. أزمة القيم العالمية (أو الكونية) أزمة عالمية هي ذاتها من حيث انفصالها المستمر عن الفعل السياسي. لكن خيانة القيم العالمية هي بالذات ما يدعو إلى التمسك بها وتطويرها في وجه من يثابرون على استخدامها أداتياً، ولخدمة مشاريعهم الفئوية أو القبلية الخاصة. ولنا في ذلك شركاء اجتماعيون في مجتمعات الغرب، إن لم يكن أكثر من غيرها فبصورة مضمونة أكثر من غيرها، بمعنى أن الداعمين هنا اختاروا عن معرفة وحرية أن يدعموا ما يدعمون. وفي الغرب أكثر من غيره أعداء فلسطين وقضايا العرب التحررية الأشد عناداً وعصبية، وأصدقاؤنا الأكثر عدالة وإخلاصاً، وهذا بالضبط لأن الخيارات هنا أكثر حرية مما في أي مواقع أخرى من العالم (الصديق فاروق مدرم بيك يقول شيئاً مماثلاً عن أصدقاء القضية السورية وأعدائها: الأنبل لبنانيون، والأنذل كذلك). وهذا سبب إضافي لأن نعمل معاً، ومع شركاء آخرين، من أجل وعود وآفاق قيمية وسياسية مختلفة. ليس هناك حلول في الماضي لمشكلات الراهن، لا في القبيلة ولا في القومية ولا في الدين. الراهن عالمي وحلوله عالمية. وفي فلسطين تتمثل العالمية أكثر من أي موقع آخر في عالم اليوم.

عن القدس العربي

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: ياسين الحاج صالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *