صباح الخير يا نعنع !


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

لصباح   ينهض   بين  ” نعنعين “..   نعنع يفوح  من  معجون  الأسنان  ، وحوض  نعنع على  شرفة  في” عين  ماهل ”  يفوح  برائحة   الجليل ، تحاول    فرشاة  أسنان   صنع  ابتسامة   ناصعة  البياض   لصباح ينهض  بين  صباحين    يقتسم   نعنعه   بين  وطن  ومنفى  .. بين  نعنع الجليل   ونعنع  ” كولجيت ” ؛ صحوت   هذا  الصباح  وأنا  مصاب   بهذه ” النعنعة ”   التي   تحاول   اتقان   عبارة  :  صباح  الخير  توزّع   خيرها  بالتساوي  لصباحين .. واحد  في  متناول  فرشاة  الأسنان  ،  وآخر في  متناول  الذاكرة  .

ليس  مثل  النعنع   هذا  النبات  ” الدلوع ”  من  يملك  القدرة  على  صناعة  صباح   يتغنج   شروقه  بين  وطن   وشتات .. لتكتب  في الفيس بوك  صباحا   فلسطينيا   متقنا ،  يقوى  على  عبارة  صباح  الخير  ناصعة  البياض  .

صباح  الخير  يا نعنع .. تفوح  هذا  الصباح   بهذا  ” الغنج  الوطني  ”  لبلاد مزروعة  في  حوض  نعنع  في الجليل ، وحنين مشرد  يبحث  عن رائحة  بلاده  في  نعنع  معجون  الأسنان ، ويطلّ  على  بلاده  متسلحا  بفرشاة  أسنان  يشهرها  في  وجه هذا  العالم الذي  لا يكف  عن  التغني  بحقوق  الأنسان ،  ويحاول  بالنعنع  حق  العودة !

صباح الخير  الى  بلاد من نعنع ..   “تلولح ”  بالكوفية   وبفرشاة  أسنان  لصباح   بين  ” نعنعين ”  يتقن  عبارة :  صباح الخير  ناصعة البياض !

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: خالد عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *