شايف البحر…بحر حيفا


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

تخيل أن بلدك مشاطئة لساحل يطل على البحر، لكنك مقيد الحركة وغير قادر على الوصول إليه.

من أبعد نقطة في الشرق تحتاج ساعتين على الأكثر في السيارة لتكون على شط البحر، لكنك ممنوع من الوصول.

تعيش حياة فيها إطلالة على البحر، صور البحر، قد تشعر برطوبته من بعيد، لكن لن تضرب أمواجه في جسدك.

حلقتنا من فلسطين  نُسجت من قصص عن البحر وعن اللقاء الأول بعد سنوات من الحرمان.

شكراً للفنان المقدسي عفيف عميرة لصورة الحلقة

والشكر موصول للفنانين على حق استخدام الأغاني التي ظهرت في الحلقة وعلى التوالي:

“بحب البحر” لكاميليا جبران، وألحان سعيد مراد.

“لو شربوا البحر” فرقة ولعت كلمات خير فودة، وألحان ماهر خوري.

تأخر البحر” لشادي زقطان

برنامج بحب من إنتاج شبكة كيرنينج كلتشرز.

حلقة اليوم من إعداد رند خضير  وبدعم تحريري من شهد الطخيم ونادين شاكر، مديرة التحرير هبة عفيفي، محررة ومقدمة البرنامج شهد بني عودة. التصميم الصوتي لفادي جرس.

 

 

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

مؤلف: فريق التحرير

أفكار 1 على "شايف البحر…بحر حيفا"

  1. روعة !!
    لا يمكن اختزال مشاعر الحنين الى شاطئ مسلوب.. كبر فينا وتقاذفت أمواجه ذكرى تلو الأخرى.
    ذكريات صنعها كل من تحدث عن الشواطئ المتروكة هناك.. عن زرقة عين الاسماك التي تداعب صخور الميناء في يافا حيفا وعكا.. والان – يا للعجب !! نهاريا ايضا!!! .

    الوطن الذي يقبع فينا هو سلسلة ذكريات .. يتحدث عنها هذا الشريط وغيره .. تاركا إيانا نحبو نحوها لنلملم أشلائها.. نركبها كقطعة تلو الأخرى لتكتمل صورته داخلنا.. لنحتفي فيما بعد وراء من قال – “هذا البحر لي.. وهواءه الرطب لي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *