سكوت ريتر: حماس تفوز بمعركة غزة


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

تعريف سريع بسكوت ريتر

سكوت ريتر هو خبير ومحلل عسكري وسياسي أمريكي معروف بخبرته في مجال الشؤون الدولية، خاصة في الشرق

الأوسط. كان ضابطًا سابقًا في سلاح مشاة البحرية الأمريكية وعمل كمفتش للأمم المتحدة للأسلحة في العراق في التسعينات. اشتهر بمواقفه النقدية للسياسة الخارجية الأمريكية، خاصةً فيما يتعلق بالعراق والصراع في الشرق الأوسط. يعتبر ريتر من الأصوات البارزة في تحليل السياسات والاستراتيجيات العسكرية، وغالبًا ما يتم الاستعانة بآرائه وتحليلاته في العديد من وسائل الإعلام الدولية. يُعرف بتحليلاته المعمقة وأسلوبه الجريء في التعبير عن آرائه، مما جعله شخصية محورية في النقاشات حول السياسة الدولية والأمن العالمي.

سكوت ريتر: حماس تفوز بمعركة غزة

وقف إطلاق النار المعلن مؤخرًا هو نعمة للفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء – فرصة لتبادل الأسرى، وتوزيع
المساعدات الإنسانية للمحتاجين، ولتهدئة المشاعر على كلا الجانبين من الصراع. بينما تم التفاوض على وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس بوساطة قطر، وتم الاتفاق عليه بين الطرفين، لا ينبغي لأحد أن يُخدع في التفكير بأن هذا كان أقل من انتصار لحماس. اتخذت إسرائيل موقفًا عدائيًا جدًا يفيد بأنها، نظرًا لهدفها المعلن بتدمير حماس كمنظمة، لن توافق على وقف إطلاق النار تحت أي ظرف. من ناحية أخرى، جعلت حماس من أهدافها الأساسية في بدء الجولة الحالية من القتال مع إسرائيل إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين، وبشكل خاص النساء والأطفال، الذين تحتجزهم إسرائيل. وفي هذا السياق، يمثل وقف إطلاق النار انتصارًا مهمًا لحماس، وهزيمة مذلة لإسرائيل.
كان أحد أسباب تجنب إسرائيل وقف إطلاق النار هو ثقتها بأن العملية الهجومية التي أطلقتها في شمال غزة ستحيد حماس كتهديد عسكري، وأن أي وقف لإطلاق النار، بغض النظر عن المبرر الإنساني، سيؤدي فقط إلى إعطاء وقت لعدو حماس المهزوم للراحة وإعادة التجهيز وإعادة التنظيم. يعتبر توقيع إسرائيل على وقف إطلاق النار أكبر علامة حتى الآن على أن الأمور لا تسير على ما يرام مع الهجوم الإسرائيلي ضد حماس.

هذه النتيجة لم يكن ينبغي أن تكون مفاجأة لأي شخص. عندما شنت حماس هجومها في 7 أكتوبر على إسرائيل، بدأت خطة استغرقت سنوات في التحضير. الاهتمام الدقيق بالتفاصيل الذي كان واضحًا في عملية حماس يؤكد الحقيقة أن حماس كانت تدرس القوات الاستخباراتية والعسكرية الإسرائيلية المنتشرة ضدها، واكتشاف نقاط الضعف التي تم استغلالها فيما بعد. تمثل العملية التي قامت بها حماس أكثر من مجرد تخطيط وتنفيذ تكتيكي وعملياتي سليم – بل كانت تحفة في التصور الاستراتيجي أيضًا.

كان أحد الأسباب الرئيسية وراء هزيمة إسرائيل في 7 أكتوبر هو اعتقاد الحكومة الإسرائيلية بأن حماس لن تهاجم أبدًا، بغض النظر عما كان يقوله المحللون الاستخباراتيون المكلفون بمراقبة نشاط حماس في غزة. جاء هذا الفشل في التصور بسبب تحديد حماس للأهداف والغايات السياسية لإسرائيل (إلغاء حماس كمنظمة مقاومة من خلال اعتماد سياسة تقوم على “شراء” حماس من خلال برنامج موسع لإصدار تصاريح عمل من إسرائيل للفلسطينيين الذين يعيشون في غزة). من خلال اللعب مع برنامج تصاريح العمل، أوقعت حماس القيادة الإسرائيلية في حالة من الرضا، مما سمح بتحضيرات حماس لهجومها أن تتم في مرأى من الجميع.

لم يكن هجوم 7 أكتوبر الذي قامت به حماس عملية منفصلة، بل كان جزءًا من خطة استراتيجية تمتلك ثلاثة أهداف رئيسية – إعادة قضية الدولة الفلسطينية إلى صدارة الحوار الدولي، وتحرير الآلاف من الأسرى الفلسطينيين الذين تحتجزهم إسرائيل، وإجبار إسرائيل على التوقف والكف عن تدنيسها للمسجد الأقصى، المكان الثالث المقدس في الإسلام. لم يكن بإمكان هجوم 7 أكتوبر، بمفرده، تحقيق هذه النتائج. بدلاً من ذلك، تم تصميم هجوم 7 أكتوبر لإثارة رد فعل إسرائيلي يخلق الظروف اللازمة لتحقيق أهداف حماس.

تم تصميم هجوم 7 أكتوبر لإذلال إسرائيل إلى حد الا عقلانية، لضمان أن أي رد إسرائيلي سيكون مدفوعًا بالحاجة العاطفية للانتقام، بدلاً من رد عقلاني مصمم لإبطال أهداف حماس. هنا، كانت حماس تسترشد بمبدأ العقاب الجماعي الإسرائيلي المعروف (المعروف بعقيدة الضاحية، نسبة إلى ضاحية غرب بيروت التي قصفتها إسرائيل بشدة في عام 2006 كوسيلة لمعاقبة الشعب اللبناني على فشل إسرائيل في هزيمة حزب الله في القتال). من خلال إلحاق هزيمة مذلة بإسرائيل أدت إلى تحطيم كل من أسطورة التفوق الإسرائيلية (فيما يتعلق بقوات الدفاع الإسرائيلية) والعصمة (فيما يتعلق بالاستخبارات الإسرائيلية)، ومن خلال أخذ مئات الإسرائيليين كرهائن قبل الانسحاب إلى مخبئها تحت الأرض تحت غزة، نصبت حماس فخًا لإسرائيل دخلت فيه حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشكل متوقع.

لقد أعدت حماس شبكة من الأنفاق تحت قطاع غزة، والتي تمتد في مجملها لأكثر من 500 كيلومتر. يُلقب هذا النظام بـ “مترو غزة”، وتتألف هذه الأنفاق من مخابئ تحت الأرض مترابطة تُستخدم للقيادة والسيطرة، والدعم اللوجستي، والعلاج الطبي، والإيواء، بالإضافة إلى شبكات أنفاق أخرى مخصصة للعمليات الدفاعية والهجومية. تم دفن الأنفاق بعمق كافٍ لتجنب تدميرها بمعظم القنابل الموجودة في حوزة إسرائيل وتم تزويدها لتحمل حصارًا يصل إلى ثلاثة أشهر (90 يومًا).

تعلم حماس أنها لا تستطيع الدخول في مواجهة كلاسيكية قوة مقابل قوة مع إسرائيل. بدلاً من ذلك، كان الهدف هو جذب القوات الإسرائيلية إلى غزة، ثم إخضاع هذه القوات لسلسلة لا نهاية لها من الهجمات السريعة التي ينفذها فرق صغيرة من مقاتلي حماس الذين يخرجون من مخابئهم تحت الأرض، يهاجمون قوة إسرائيلية ضعيفة، ثم يختفون مرة أخرى تحت الأرض. باختصار، إخضاع الجيش الإسرائيلي لما يعادل الموت بألف قطعة. ونجحت الخطة. بينما تمكنت القوات الإسرائيلية من اختراق المناطق الأقل تمدناً في شمال قطاع غزة، مستفيدةً من الحركة والقوة النارية لقواتها المدرعة، إلا أن التقدم كان وهميًا، حيث تواصل قوات حماس مضايقة الإسرائيليين بشكل مستمر، باستخدام صواريخ ثنائية الرأس قاتلة لتعطيل أو تدمير المركبات الإسرائيلية، مما أسفر عن مقتل العشرات من الجنود الإسرائيليين وجرح المئات. بينما كانت إسرائيل متحفظة في إصدار أرقام الآليات المدرعة التي فقدت بهذه الطريقة، تدعي حماس أن العدد بالمئات. تعزز مطالبات حماس بحقيقة أن إسرائيل أوقفت بيع دبابات ميركافا 3 القديمة، وبدلاً من ذلك نظمت مخزون هذه الآليات في كتائب دروع احتياطية جديدة لتعويض الخسائر الكبيرة التي تتعرض لها في كل من غزة وعلى الحدود الشمالية مع لبنان، حيث تشارك قوات حزب الله في حرب استنزاف مميتة مع إسرائيل في عمليات مصممة لدعم حماس في غزة. لكن السبب الرئيسي لهزيمة إسرائيل حتى الآن هو إسرائيل نفسها. بعد أن ابتلعت الطُعم ووقعت في فخ حماس، انتقلت إسرائيل إلى تنفيذ عقيدة الضاحية ضد السكان الفلسطينيين في غزة، مما أدى إلى هجمات عشوائية ضد الأهداف المدنية بتجاهل صارخ لقوانين الحرب. تم قتل حوالي 13,000 مدني فلسطيني بسبب هذه الهجمات، بما في ذلك أكثر من 5,000 طفل. لا يزال الكثير من الضحايا مدفونين تحت أنقاض منازلهم المدمرة. بينما ربما كانت إسرائيل قادرة على جمع دعم المجتمع الدولي في أعقاب هجوم حماس في 7 أكتوبر، فإن تفاعلها المبالغ فيه قد حول الرأي العام العالمي ضدها بدلاً من ذلك – وهو ما كانت تعول عليه حماس.
اليوم، تزداد إسرائيل عزلة، وتفقد الدعم ليس فقط في ما يُسمى بالجنوب العالمي، ولكن أيضًا في معاقل الدعم التقليدي لإسرائيل في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأوروبا. ساهم هذا العزل، بالإضافة إلى النوع من الضغط السياسي الذي لم تعتد إسرائيل على تلقيه، في المساهمة في موافقة حكومة نتنياهو على وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى لاحقًا. ما إذا كان وقف إطلاق النار سيستمر أم لا يظل موضوعًا مطروحًا للنقاش. كذلك، يبقى السؤال حول تحويل وقف إطلاق النار إلى وقف دائم للأعمال العدائية سؤالاً مفتوحًا. ولكن شيء واحد مؤكد – بعد أن أعلنت إسرائيل أن النصر يُعرف بالهزيمة الكاملة لحماس، فقد وضعت الأساس لانتصار حماس، وهو ما تحققه حماس ببساطة من خلال البقاء على قيد الحياة.

لكن حماس تفعل أكثر من مجرد البقاء على قيد الحياة – فهي تفوز. بعد أن قاتلت قوات الدفاع الإسرائيلية حتى الوصول إلى طريق مسدود في ساحة المعركة، شهدت حماس تحقيق كل واحد من أهدافها الاستراتيجية في هذا الصراع. العالم ينادي بشكل فعال بضرورة حل الدولتين كشرط أساسي للسلام الدائم في المنطقة. يتم تبادل الفلسطينيين الذين يحتجزهم الإسرائيليون مقابل الإسرائيليين الذين احتجزتهم حماس كرهائن. والعالم الإسلامي موحد في إدانته لتدنيس إسرائيل للمسجد الأقصى.

لم تكن هذه القضايا مطروحة على الطاولة في السادس من أكتوبر. أن يتم التعامل معها الآن هو شهادة على النجاح الذي حققته حماس في السابع من أكتوبر، وفي الأيام والأسابيع التي تلت ذلك، حيث هُزمت القوات الإسرائيلية بمزيج من الصمود الذي أظهرته حماس وميولها للعنف العشوائي ضد المدنيين. بعيدًا عن القضاء عليها كقوة عسكرية وسياسية، ظهرت حماس كأحد أبرز الأصوات والسلطات عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن مصالح الشعب الفلسطيني.

المصدر: https://sputnikglobe.com/20231123/scott-ritter-hamas-winning-battle-for-gaza-1115160045.html

تويتر سكوت ريتر: https://twitter.com/RealScottRitter

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *