سقط أحد قوانين الابرتهايد، البشعة .. قانون لَمّ الشمل


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

سقط فى الاساس نتاج صراعات وحسابات داخلية داخل القبيلة الإستعمارية الاستيطانية الصهيونية، ومحاولات السيطرة على قيادة القبيلة. هو إنجاز صغير لكنّه مهمٌ، وسقط لأمدٍ محدود، أي أن المعركة لم تنته.

مع ذلك لا بُدَّ من توجيه التحية للعائلات المتضررة، ومن مثّلها في قيادة الجهود، ووقف إلى جانبها، بصدق وبتجرد عن الحسابات السياسية الضيقة، لإعادة تسليط الضوء على هذا القانون العنصري الفاضح، والتي ساهمت في إسقاطه وفضحت مجدداً أعضاء الكنيست العرب من أنصار الانخراط في حكومة الابرتهايد.

لا بُدّ من التذكير أن أبشع القوانين الصهيونية المناهضة للمّ الشمل، هو قانون العودة، قانون الأبرتهايد( بالعبرية ؛ حوك هشفوت) الذي صمم خصيصاً ( بعد النكبة مباشرة)  لإستقدام يهود العالم الى فلسطين، ولمنع مئات آلاف العائلات الفلسطينية، التي طردتهم الحركة الصهيونية عام ١٩٤٨، ومزّقت شملهم، من العودة الى بيوتهم، وإعادة اللقاء مع أقاربهم.

كلنا نعيش تحت نظام نظام أبرتهايد كولونيالي إحلالي، و لابد من جعل كل نضالاتنا، ومعاركنا اليومية من أجل البقاء والعيش، والحقوق اليومية والمدنية، مرتبطة بهذا التعريف لاسرائيل، و بأن شعبنا كله واجبه النضال من أجل لَمِّ شمله، من النهر إلى البحر، تحت نظام ديمقراطي تعددي إنساني.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *