ريشي سوناك: انجلو-ساكسوني ابيض، ليس ملونا ولا هندياً!


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

ريشي سوناك رئيس الوزراء البريطاني الجديد تعريفه الحقيقي والجوهري انه انجلو-ساكسوني متحول، مُحافظ، ومنغمس في السياسات الاكثر رجعية في بريطانيا، واحد الابناء المدللين لمهاجرين اثرياء تستخدمهم المؤسسة ديكورا تجميليا يعزز شرعيتها، ويعطيها سمات كوزموبوليتانية تسويقية. الى جانب ذلك وربما قبله جميعا هو متصهين سياسي يحظى بدعم اللوبي الاسرائيلي في بريطاينا وخارجها، ورجل اعمال شريك في استثمارات وشراكات مع اسرائيليين سواء في بريطانيا نفسها او الولايات المتحدة، ويرى ان اسرائيل منارة تقدم في الشرق. هذه هي المؤهلات التي اوصلت ابن ال ٤٢ سنة الى سدة رئاسة الوزراء. تعريفاته الاخرى، بأنه بني البشرة، غير ابيض، من اصول هندية، هندوسي الديانة، الخ، كلها تهويمات ثانوية وهامشية لم تعد جوهرية في تكوينه الحقيقي. جوهره تشكل ويتشكل في عمق المؤسسة البيضاء التي يخدم فيها.

لموضعة قصة سوناك في سياقها الاعرض وتقليم الانبهار الساذج بوصول “هندي الى رئاسة وزراء بريطانيا” نتذكر عبقرية فرانز فانون في كتابه “بشرة سوداء … اقنعة بيضاء” (الصادر في خمسينيات القرن الماضي)، وفيه رسّم التفريق الضروري والحاسم بين لون البشرة وجوهر حاملها. رأى فانون ببصيرة رسولية خارقة كيف ان سوداً كثر، قادة وافرادا ومن اهل المستعمرات، فتنوا بثقافة ومشروع السيد الابيض وتحول عقلهم وجوههم الى كائنات بيضاء كولونيالية مسخ تحاول تقليد السيد الاوروبي. وكان من ضمن هؤلاء قادة ومثقفون سود دافعوا عن الاستعمار الاوروبي بضرواة. في المقابل كان هناك مثقفون وكتاب اوروبيين وبيض هاجموا الاستعمار وعنصريته. فكرة فانون، التي ظلت الشواهد طيلة عقود ما بعد صدور الكتاب تتوالى وتُذهلنا في كثرتها، تحررنا من الانجرار الاعمى وراء اللون وتُفكك العنصرية في كل الجهات. ليس مهما اللون، والاصل والمعتقد، الاهم الموقف من المؤسسة الاستعمارية ومشروعها.

عندما جاء باراك اوباما الى البيت الابيض شهدنا نفس الانبهار الطفولي والترحيب العالمي به لكونه اسود البشرة فقط. قضى ثماني سنوات في الرئاسة اكدت شيئا واحدا فقط، ان ما وراء البشرة السوداء كان هناك ابن ناصع البياض للمؤسسة الحاكمة، ونتاج الدولة العميقة. ولأننا في امريكا تحديدا، كان هناك دوماً شرط التصهين للوصول الى سدة الحكم. اوباما حقق الشروط كلها.

سوناك يصبح رئيس وزراء البلد الوريث لإمبراطورية لم تكن تغب عنها الشمس. احد رجالاتها كان ونستون تشرشل المتفاخر دوما بسيادة وريادة اللون الابيض على بقية الاجناس المتخلفة. تشرشل قال علنا انه يكره الهنود لانهم جنس وحشي ودينهم وحشي، ووصفهم بسرعة التكاثر كالأرانب، بما يسوغ تركهم فرائس للمجاعات التي تركتها بريطانيا تضرب الهند لتقلل من اعدادهم. ريشي سوناك لا يشبه ملايين الهنود الذين ماتوا بسبب تلك المجاعات، ثم ثاروا على الامبراطورية لاحقا، وليس هنديا الا بالشكل الخارجي، بلون البشرة. في حقيقته وجوهره هو نسخة “تشرتشلية” تافهة لونها بني لكن عقلها ابيض وعنصري. هل هذه تهمة مُبالغ فيها؟ كلا، ريشي عنصري لأنه متصهين يقف مع “سيد ابيض اسرائيلي” ضد شعب تحت الاحتلال، وعنصري لأنه يتبنى مواقف متطرفة ضد المهاجرين، نعم المهاجرين، الفئة التي ضمت والديه في ستينيات القرن الماضي عندما وصلوا بريطانيا.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: خالد الحروب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *