رغم التصريحات، لا الحكومة ولا الجيش متحمسان للعمل في رفح


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

يواصل رئيس الوزراء طرح مواقف قوية في المفاوضات غير المباشرة بشأن الصفقة، وهي مواقف تقابل أيضاً بمطالب حماس المتشددة، حيث قال إسماعيل هنية، زعيم حماس من خارج قطاع غزة، نهاية الأسبوع إن منظمته تطالب ” وقف كامل للعدوان، وانسحاب القوات الإسرائيلية خارج غزة، ورفع الحصار، وعودة النازحين، خاصة إلى شمال غزة، والالتزام بإعادة إعمار غزة”. خط حماس تقارن وتتفوق على نتنياهو في المطالب.

إذا كانت هناك أي فرص للتوصل إلى صفقة قريبة، فيبدو أنها تتضاءل. وهذا يشكل خطراً واضحاً وفورياً على حياة المختطفين الإسرائيليين (حيث أعلن الجيش الإسرائيلي عن مقتل 32 من أصل 134 مختطفاً)، نظراً للظروف القاسية التي يحتجزون فيها والوقت الطويل الذي انقضى منذ اختطافهم. في 7 تشرين الأول/أكتوبر، أهالي المختطفين، الذين يدركون ذلك، يصعدون خطواتهم قليلاً، لكن يبدو أن نضالهم يبقى مهذباً تماماً، نظراً للظروف الرهيبة. نتنياهو لديه الوقت، وهنية لديه الوقت – والمختطفون فقط هم الذين يخسرون.

في الأسبوع الماضي، أمضى الرئيس الأمريكي جو بايدن عدة ساعات على الهاتف مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وبحسب التقارير، أكد بايدن لنتنياهو ضرورة التوصل بشكل عاجل إلى اتفاق آخر للإفراج عن المختطفين وأعرب عن قلقه على حياتهم. كما أن الزيارة التي قام بها رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، ويليام بيرنز، إلى إسرائيل، في أعقاب قمة القاهرة، تشهد أيضاً على الأهمية التي توليها الإدارة الأميركية للموضوع. نتنياهو، كما رأينا في مؤتمره الصحفي الليلة الماضية (الذي تمت الدعوة إليه للتغطية على التغطية التلفزيونية للاحتجاجات ضده)، ليس في عجلة من أمره للرد.

وتسعى إدارة بايدن جاهدة إلى تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق الجديد – الإفراج “الإنساني” عن نحو 35 امرأة ومسناً ومرضى، مقابل وقف إطلاق النار لمدة 45 يوماً – قبل بداية شهر رمضان المتوقع. في 10 مارس. في هذه اللحظة يبدو أن الفوارق كبيرة، سواء فيما يتعلق بحجم انسحاب قوات الجيش الإسرائيلي أو فيما يتعلق بالنسبة بين عدد المحررين الإسرائيليين والفلسطينيين، وللإدارة الأمريكية طموحات أكبر تهدف إلى إطلاق سراح المختطفين. وإنهاء القتال باتفاق شرق أوسطي يتضمن الاعتراف من حيث المبدأ بحل الدولتين، والتطبيع بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، وتحقيق حل دبلوماسي للصراع بين إسرائيل وحزب الله على الحدود اللبنانية.

مسؤولون كبار في الجيش الإسرائيلي والشاباك والموساد شركاء في صياغة الخطوط العريضة لإطار المفاوضات حول إطلاق سراح المختطفين، والتي تم تقديمها إلى نتنياهو ورفضها. ومن المرجح أن الجيش سوف يدعم صفقة الرهائن حتى على حساب وقف إطلاق النار لفترة طويلة، على أساس أن هذه المأساة تمزق المجتمع الإسرائيلي. ومع ذلك، لا يمكن القول إن رؤساء الأجهزة الأمنية يبذلون قصارى جهدهم للضغط على نتنياهو لدفع الصفقة بسرعة. وهذه ليست مجرد مسألة قبول المستويات السياسية: فوقف الأعمال العدائية سوف يسرع تقدم التحقيقات في الاخفاقات التي أدت إلى الحرب – وكذلك سلسلة الاستقالات المتوقعة من كبار أعضاء المؤسسة الأمنية. وحتى دون وعي، لدى المؤسسة الأمنية مصلحة معينة في استمرار الحرب. ومن المؤكد أن نتنياهو لديه مثل هذا الاهتمام، كما يتضح من وعوده المتكررة بتحقيق “النصر الكامل” القريب.

إلى أين يهدف نتنياهو؟

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أمس، خلال لقائه مع الرئيس يتسحاق هرتسوغ في ميونيخ، إن الولايات المتحدة تتوقع من إسرائيل أن تتخذ خطوات مهمة لحماية السكان المدنيين في قطاع غزة، وأضاف بلينكن أن الإدارة لن تدعم أي قرار إسرائيلي. اجتياح رفح حتى يتم تقديم خطة ذات مصداقية لإجلاء أكثر من مليون مدني فلسطيني من المنطقة.

ولم يتم الانتهاء من مثل هذه الخطة بعد، رغم التصريحات والتسريبات المتعددة لوسائل الإعلام. ومن أجل اجتياح رفح، يحتاج الجيش الإسرائيلي إلى عمليتين تحضيريتين، الأمر الذي يتطلب وقتاً: إخلاء معظم السكان، كما حدث في شمال قطاع غزة ولاحقاً في خان يونس، وتخصيص المزيد من القوات النظامية، مع إعادة السيطرة على رفح. تعبئة الوحدات الاحتياطية، والتي تم تسريحها كلها تقريبًا في الأسابيع الأخيرة.

لا تستطيع المنطقة الزراعية الصغيرة في المواصي، القريبة من شاطئ البحر شمال غرب رفح، أن تؤوي مئات الآلاف من السكان في الخيام؛ وعانت المناطق الشمالية من دمار هائل في هجمات الجيش الإسرائيلي خلال الحرب. إن عودة السكان إلى غزة وخانيونس تعني العيش بين الأنقاض، دون بنية تحتية، والأكثر من ذلك، أن إسرائيل تعتبر دفع السكان جنوب وادي غزة كجزء من الثمن الذي دفعته للفلسطينيين مقابل مجزرة 7 أكتوبر، وتنتظر حاليا عودة السكان في نهاية الحرب.

إن رفض الحكومة وضع خطط واضحة لاستمرار الحرب، ناهيك عن الترتيبات اليومية التي تتبعها، يجعل من الصعب على القيادات العليا في النظام الأمني، ولكن أيضًا على المسؤولين الأميركيين والأوروبيين الذين هم على اتصال مع إسرائيل. ادعاء الحكومات الأجنبية والمنظمات الدولية هو أنه من المستحيل التوصل إلى ترتيبات، ولو مؤقتة، بشأن ما يحدث في القطاع، لأن المفاوضين الإسرائيليين لا يلتزمون بأي شيء.

لسنوات عديدة، اعتاد الجيش على حقيقة أنه من المستحيل الحصول على توجيهات واضحة من المستوى السياسي بشأن نواياه. وهذا واقع يجد تعبيره حتى في المناورات العسكرية التي تحاكي الحروب، حيث يظل الوضع النهائي غامضا لأن الحكومة لا تشرح إرادتها للجيش. وهذه المرة، في ظل القيود السياسية، يبدو الواقع أكثر تطرفا قلة قليلة من الناس، في إسرائيل وعلى الساحة الدولية، يفهمون إلى أين يتجه نتنياهو.

وفي المنطقة نفسها، من الصعب الحصول على الانطباع بأن الجيش يضغط على الحكومة للتقدم إلى رفح. ولا يزال الجيش الإسرائيلي والشاباك يركزان على خان يونس، حيث تتواصل ملاحقة كبار مسؤولي حماس، بقيادة يحيى السنوار، إلى جانب غارات محدودة الوقت في شمال قطاع غزة. وهذا نشاط سيتطلب بضعة أسابيع أخرى على الأقل، وحتى ذلك الحين ليس من المؤكد أنه سينتهي بالقبض على كبار المسؤولين. وهناك أيضًا مخيمان للاجئين في وسط قطاع غزة، النصيرات ودير البلح، حيث لم تعمل إسرائيل بعد. وتعتبر كتيبتا حماس هناك أقوى وأكثر تنظيما من كتيبتي رفح الأربع، كما أن البنية التحتية للمنظمة ومواقع إنتاج الأسلحة باقية في معسكرات المركز، ولم تتضرر.

وفي خان يونس تتناقص وتيرة الأحداث، والمقاومة العسكرية لحماس، كما في مناطق أخرى، تعتمد على مجموعات قليلة من المشاركين، بدلا من فرق وسرايا منظمة. إن تأثير الظروف الصعبة في الأنفاق – مشاكل التهوية، وصعوبات الإمداد، والضغط نتيجة لهجمات الجيش الإسرائيلي – على الروح القتالية لحماس واضح أيضاً. ولم يبق سوى عدد قليل من القادة ليقاتلوا على رأس رجالهم. ولكن كل شيء وهذا لا يترجم بعد إلى كتلة حرجة تؤدي إلى استسلام حماس تحت الضغط العسكري.

المصدر: هآرتس

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: عاموس هرئيل - ترجمة مصطفى إبراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *