رشدي أبو مخ إلى الحرية بعد 35 عاما من الأسر

 

الاسير الفلسطيني، رشدي ابو مخ، إبن الشعب الفلسطيني،  إبن مدينة باقة الغربية، في طريقه إلى الحرية، بعد ٣٥ عاما من الاسر، والحرمان، والعذاب، والصمود .

رشدي، الذي تصادق مع العائلة، قبل اعتقاله، مع مجموعة من الشباب الفلسطيني الوطني من داخل الخط الاخضر، بمن فيهم شقيقي توفيق،( الذي قضى ٣ سنوات في الاسر) سنراه لاول مرة منذ عام 1985.

المؤسسة الصهيونية، الاستعمارية، الغازية، تنظر في امكانية سحب المواطنة الإسرائيلية منه.!

رشدي، مثله مثل أبناء شعبنا، لم يوجد هنا بفضل المواطنة الكولونيالية، ولا بفضل الغزو الوحشي، ولا لأنه سارق، او مجرم، بل كونه إبن هذا الوطن، هجس بحرية شعبه وكرامته.

الف مبروك له، والحريه لرفاقه في الاسر .

 

 

Author: عوض عبد الفتاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *