ذاكرة الرجل السبعيني


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

ذاكرة  الرجل السبعيني 

والرجل هو قيس قدري  .. والسبعيني  هي سبعة  عقود   ونيف   ازدحمت  في عمر الرجل  أطال الله  في عمره ..

ولهذا  الفلسطيني المزمن  في الشتات  حمولة  ثقيلة  من المنافي  تقصم  ظهر الغرباء  حين  تشيخ  غربتهم  في أوطان  الآخرين ..

ولأنه  شريكي  في  هذا  المنفى الاسكندنافي  الأشقر،  وزميل رحلة  طويلة  من الأحلام الفلسطينية التي  لم  تتحقق ، نتقاسم  معا الخيبات على ضفاف  البلطيق في كهولة الذكريات  التي  تبحث  عن  شبابها ..

لقيس ذاكرة  من  ذهب في اتقان  التفاصيل  التي  تهزم  شياطينها  حين  يروي  أحداث  ما مضى  بدقة  الفعل  المضارع  كأنها  تحدث  أمامك الآن .

وكثيرا ما  استعين بذاكرة قيس  ان نسيت  اسما  او تاريخ  حدث  ما .. لأن ذاكرة  قيس تنتمي  الى عالم  قبل  الأخ  ” غوغول ”  وشطارته  علينا هذه الأيام .

منذ أيام  وقيس  ضيفي  في مدينتي   جنوب السويد   و ” يتعنتر ” عليّ بذاكرته  الحديدية في  ممارسة  ” النميمة  السياسية ”  في استعراض ذكريات مراحل المسيرة  الفلسطينية الطويلة  في  مراحلها المختلفة  ونصحو كل   صباح   بعد سهرة  طويلة من نبش قصص  وأحداث  أبطالها  أصدقاء  وصديقات من بيروت  الى قبرص  وصولا  الى رام الله   كان لنا معهم  حكايات طويلة  في مراحل  العمل  الفلسطيني  المشترك ..

وشعارنا  كل  ليلة  : وطال ليلي ولم  “أنم ” !

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *