دليل فلسطيني للتحالف اليهودي الأمريكي


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

المادة هي ترجمة لمقابلة أجراها عالم الاجتماع والناشط الإسرائيلي توم بيساه مع إحدى الناشطات الفلسطينيات في قيادة”حركة الطلبة من أجل العدالة في فلسطين” (  SJP )، ويشرف على تنظيمها  شباب فلسطينيون ويهود أميركيون،  وتضم أيضا شبابا من مختلف الأعراق والألوان والجنسيات للدفاع عن العدالة في فلسطين .

المقابلة تهدف أساسا  إلى تطوير التعاون بين المنظمين الفلسطينيين واليهود الأميركيين داخل (SJP)  ، من خلال زيادة الفهم للحساسيات التي تسبب التوتر بينهم .

ورغم أن الكاتب  يوجه خطابه لليهود الأميركيين أساسا، عبر تبصيرهم  بمخاوف زملائهم الفلسطينيين، كما يظهر العنوان الذي اختاره للمقابلة “دليل فلسطيني للتحالف اليهودي الأمريكي”  إلا أنه أيضا يتناول عبر أجوبة الناشطة الفلسطينية  مخاوف اليهود الأميركيين وخصوصا اتجاه معاداة السامية .

ما دفعني لترجمة المقابلة أمور عدة أهمها :

أولا :  إطلاع الشباب الفلسطيني على معاناة أقرانهم الفلسطينيين الذي يسكنهم الوطن رغم أنهم  لا يسكنوه،  وما يواجهونه  من  مخاطر وصعاب في الدفاع عن قضيتهم . وقد لفتني في المقابلة غياب أطر فلسطينية تنظيمية ونقابية ترعى الشباب الفلسطيني ( وهو ما كان يتولاه سابقا الاتحاد العام لطلبة فلسطين والتنظيمات ) وتعده للانخراط في أطر  نضالية مشتركة مع اليهود الأميركيين الذين يتلقون دعما ورعاية مؤسسية، ما يضاعف ضغوط ديناميكيات فوارق القوى .

ثانيا  :  أنها  تشير  إلى قضية بالغة الأهمية يتوجب الانتباه إليها فلسطينيا ، وهي أن الثقافة الأميركية المعادية للسامية وتنامي العنصرية، ما تزال تشكل العائق الأكبر  أمام  تعافي اليهود الأميركيين الشباب من رهاب العداء للسامية. وهو  الأمرالذي يوظفه التحالف الاستعماري الصهيوني لتعطيل الاندماج الكامل ليهود أميركا  في المجتمع الأمريكي، ولإذكاء الولاءالمزدوج .

ثالثا:  أن اليهود الأميركيين الأشكناز  أكثر جرأة في الانخراط بالتنظيمات المدافعة عن حقوق الشعب الفلسطيني، وأن اليهود المزراحيين (من أصول شرق اوسطية ) واليهود الملونين أكثر تحفظا اتجاه المشاركة النشطة  في هذه التنظيمات ، ليس لعدم تأييدهم لهذه الحقوق ، وإنما أساسا لخوفهم من أن يتم طردهم من المجتمع اليهودي الأميركي .

رابعا : أنه يتوجب على النشطاء الفلسطينيين في الساحة الأميركية، الذين ينخرطون مع الشباب اليهودي في الأطر التي تدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني، الأخذ بعين الاعتبار الحساسيات الخاصة للشباب اليهودي ومراعاتها ، لتوسيع قاعدة مشاركتهم في الأطر الداعمة للحقوق الفلسطينية .

وحبذا لو  أمكن محاكاة ” الدليل الفلسطيني للتحالف اليهودي ” بدليل مقابل ، لتنمية وعي  الشباب الفلسطيني الأمريكي  اتجاه أقرانهم اليهود المناضلين من أجل مناصرة الحقوق الفلسطينية والمناهضين للاستعمار والصهيونية  والعنصرية  .

عنوان المقابلة: دليل فلسطيني للتحالف اليهودي الأمريكي

توم بيساه *

مع دخول اليهود الأمريكيين بشكل متزايد إلى حركة الحقوق الفلسطينية، غالبا ما تؤدي دينامكيات القوة بين المجموعتين إلى توترات. يتحدث أحد النشطاء عن تعقيدات التعامل مع تلك الديناميكيات، وما يجب أن يفعله اليهود لتركيز الاهتمام على الأصوات الفلسطينية.

في السنوات الأخيرة ، انضم عدد متزايد من النشطاء اليهود الأمريكيين الشباب إلى حركة حقوق الفلسطينيين في الولايات المتحدة ، ويعملون جنبا إلى جنب مع الفلسطينيين. بالنسبة للعديد من الفلسطينيين في الحركة ، كان هذا تطور  مرحب به.  ومع ذلك ،  يشعر البعض أن افتقار اليهود الأمريكيين للاهتمام سابقا بالفلسطينيين ، ولديناميكية القوة بين المجموعتين داخل المجتمع الأمريكي، يؤديان إلى التوتر . وغالبا  ما تترك هذه التوترات غير معلنة ، وتتفاعل تحت السطح.

مينال – ناشطة فلسطينية – ولدت وترعرعت في الولايات المتحدة ، لكنها لم تتفاعل مع اليهود إلا بصعوبة حتى وصلت إلى الكلية، وأصبحت ناشطة مع طلاب من أجل العدالة في فلسطين( SJP)

تقول: “كانت هذه هي المرة الأولى في حياتي التي أرى فيها أشخاصا ليسوا فلسطينيين ، بمن فيهم يهود ، يقاتلون من أجل القضية “.  وأشارت إلى أن جميع هؤلاء النشطاء اليهود هم من أصل أشكنازي أبيض أو من أصول أوروبية. وأضافت أن العديد من المزراحيين، وهم يهود من أصول شرق أوسطية ، في كثير من الأحيان يتحمسون  للتنظيم بهدوء أكبر ، خوفا من التعرض للتمييز ضدهم والطرد من المجتمعات اليهودية بسبب نشاطهم. ولم تلتق باليهود الملونين في تلك الدوائر .

انتقل والدا مينال إلى الولايات المتحدة بعد حرب 1967 بوقت قصير. ما يزال لديهم عائلة تعيش في الضفة الغربية ، تزورهامينال بانتظام.

تشرح مينال قائلة : “لقد تعلمنا منذ الصغر – خصوصا ونحن نكبر  بعد أحداث 11 سبتمبر – إخفاء هويتنا وإخفاء عروبتنا وعدم الانخراط في السياسة . ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن أفعالك قد تؤثر على سلامة أفراد العائلة  في الوطن المحتل “.  وقبلت التحدث إلى مجلة +972 بشرط عدم الكشف عن هويتها ، وذلك من أجل سلامتها الشخصية وسلامة عائلتها في الأراضي المحتلة.

تجنبت مينال أن تكون ناشطة  سياسيا حتى وصلت إلى الكلية ، حيث أصبحت صديقة مقربة لناشطين يهود. كان هذا، كما تقول، نوعا جديدا من التحدي الذي “تضمن تعلم الكثير من الأشياء الجديدة عن الثقافة اليهودية التي لم أشاركها من قبل” ،والتي يتداخل الكثير منها مع ثقافتها الفلسطينية.  وأضافت أن ذلك كان أيضا مصدرا للراحة ، حيث قدم الزملاء اليهود دعما حاسما واستخدموا امتيازهم كيهود لتركيز الضوء على التجارب الفلسطينية.

مع اكتساب حركة حقوق الفلسطينيين زخما في الولايات المتحدة، سألت مينال عن الديناميكيات الداخلية بين المنظمين الفلسطينيين واليهود ، وما هي الأمثلة الجيدة على التحالف اليهودي ؟

(تم تحرير المقابلة واختصارها من أجل الوضوح .)

نريد التحدث عن العلاقات بين النشطاء الفلسطينيين واليهود داخل أطر  مثل SJP (طلاب من أجل العدالة في فلسطين)  من أجل جعل هذه العلاقات تعمل بشكل أفضل . أريدك أن تكوني صادقة ، وأن تخبريني ببعض الأشياء التي فعلها النشطاء اليهود،  والتي كانت إشكالية بالنسبة لك.

  إحدى الطرق التي يميل بها اليهود الأمريكيون إلى إسكاتي، هي عندما يصبح ذنبهم ساحقا بحيث يصبح محور كل محادثة .على سبيل المثال ، كنت سأتحدث عن رؤية أبناء عمومتي الصغار في الضفة الغربية تطاردهم الدبابات، ثم يرد أحدهم ، “لا أستطيع أن أصدق أنهم يفعلون ذلك باسمي ، باسم اليهودية”.  إنه ينقل المناقشة بأكملها من الأحداث الفعلية على الأرض، إلى هذا الذنب الذي يركز على الشعب اليهودي بدلا من ذلك.

عندما كان هناك حديث عن ضم إسرائيلي للضفة الغربية العام الماضي ، كنت أناقش مع شريك صديقي ، وهو صهيوني ليبرالي، ما الذي سيعنيه الضم لمدينة عائلتي في الضفة الغربية، المحاطة بالمستوطنات.  ماذا سيحدث للطرق التي تستخدمها عائلتي؟  كيف سيصلون إلى أماكن مثل رام الله أو القدس الشرقية لرؤية عائلة أخرى؟ 

أجاب الصهيوني الليبرالي: “أخشى أن يستخدم الناس ذلك ليكونوا معادون للسامية”.  لقد كان هذا ردا غريبا : لقد حول الحديث عن عائلتي إلى سؤال حول “كيف أحميك من معاداة السامية”.

حدث هذا كثيرا، حتى مع اليهود المعادين للصهيونية: خوف كبير من معاداة السامية طغى على كل شيء آخر . صديق، وهو منظم غير يهودي أسود في حركة SJP ، قال إنه من الغريب مدى سرعة استخدام اليهود لمعاداة السامية لإغلاق أفواه الناس . عندما تتعامل كشخص أسود مع معاداة السود باستمرار في هذه الأماكن ، عليك فقط المضي قدما والتعامل معها باحترام.  “كان ذلك مزعجا بسبب XYZ.  سوف تجيب ، ألا يمكنك فعل ذلك في المرة القادمة؟ “

ولكن عندما يتعامل شخص يهودي ، حتى أكبر محارب من أجل العدالة الاجتماعية ، مع معاداة السامية في هذه الأماكن، يكون الرد ، “لقد أسأت لي ، هذا أسوأ  شيء يمكن أن يحدث”.

–    ماذا كنت تفضلين أن يفعل الناس؟

   إذا كنت تواجه مشكلة مع هذا الشعور بالذنب ، أو شعرت أن شخصا ما كان معاديا للسامية – فلا تذهب إلى فلسطيني!  نحن نتعامل مع الكثير من الهراء بمفردنا .  تواصل مع ناشط يهودي أكبر سنا لديه فهم أفضل لكيفية التعامل مع هذاالأمر.  تواصل مع أصدقائك البيض الذين تعاملوا مع ذنبهم الأبيض.  إذا كنت تريد التواصل مع شخص ملون ، فاسأله: “هل يمكنك مساعدتي في التعامل مع هذا الشيء؟  لقد كنت دفاعيا حقا، ولا أريد أن أكون دفاعيا ، وأريد تحسين ذلك.  هل أنت على استعداد لمساعدتي؟ ”  فقط لا تفرط في الضغط على الناس  دون أن تسأل .

–    ما الذي كان صعبا معهم أيضا ؟

   واحدة من أكثر الأحداث المزعجة المتكررة كانت عندما شاركت مخاوفي الحقيقية بشأن ما يحدث في الضفة الغربية  وقطاع غزة.  يكون الرد وخاصة من النشطاء اليهود هتاف  “من النهر إلى البحر، ستكون فلسطين حرة”.  وأقول ، “بالتأكيد ،لكن الأمر اليوم ليس كذلك. اليوم  صعب والمستقبل الذي تعتقد أنه أمر حتمي لا مفر منه ، ليس لدي أنا ولا معظم الفلسطينيين حتى أمل فيه كاحتمال  “.

نحن نقوم بذلك ليس لأننا نعتقد أن كل شيء سيكون في النهاية على ما يرام ، ولكن لأنه ليس لدينا خيار آخر . لسنا متأكدين من أن هذا سينجح .لذا ، فإن تكرار هذه الهتافات التي لا تواجه الحقائق حقا هو أمر أجوف وجاهل وممل . هذه الفكرة عن مستقبل طوباوي حيث يوجد حل الدولة الواحدة ويحب الجميع بعضهم البعض – هذا ليس شيئا أراه قابلا للتطبيق للتعامل مع  هذا الوضع المأساوي .

–  أخبرتني ذات مرة أن المثال الجيد للتحالف اليهودي هو السماح للفلسطينيين بالحداد .

   غالبا ما يسمع الناس الفلسطينيين يتحدثون عن الصدمات بصوت رتيب للغاية وخدر  وبلا عاطفة.  إنهم يعتقدون أن هذا ما نشعر به في الواقع – أننا لسنا متوترين أو مستائين . يجب أن نكون بخير لأننا نبدو بخير .  لكن هذا يتجاهل حقيقة أن الكثير من الفلسطينيين يصبحون أكثر حساسية تجاه العنف في سن مبكرة. لقد رأيت عشرات المرات أشخاصا يشبهونني يموتون.  لقد تم إرسال أفراد عائلتي إلى السجن لشيء بسيط مثل  المشاركة في مظاهرات للطلبة . قتلت صديقة  طفولة أمي  لجدتي في هجوم عام 2014 على غزة. تلك هي الأشياء التي أصبحت طبيعية بعد فترة ، إنه أمر مؤسف ، لكنها  صدمةحقيقية  .

 كما أننا لا نستطيع إظهار المشاعر عندما نتجادل مع الصهاينة.  يجب أن تكون على دراية أكاديمية وعلمية قدر الإمكان من أجل جعل هذه المحادثات مثيرة . هذا يتطلب منك دفع كل مشاعرك في مكان خفي لا يمكنك الوصول إليه في كثير من الأحيان.  عندما تصل إلى هذه المشاعر  في الأماكن العامة ، ينتهي بك الأمر إلى ترميز  نفسك لجعل الناس يشفقون عليك. الشفقة هي عاطفة تعمل ، لكنها ليست من أنا ، أو ما أريد أن أعبر به عن نفسي.  لم نمنح أبدا  مساحة للشعور بهذه المشاعر، فهي إما  جيدة  حتى تصبح عبئا  ثقيلا ، أو تجد طريقة للسماح لها بالخروج.

الشيء الذي نجح معي ومع الفلسطينيين في مجتمعي هو الحداد علنا .لكن يمكن أن يصبح هذا أيضا موقعا للعنف ضد الفلسطينيين.  لقد نظمنا ذات مرة نصبا تذكاريا لكل من لقوا حتفهم في الهجوم على غزة عام 2014 ، ووضعنا عصا لكل عشرة قتلى ، فلسطينيين وإسرائيليين.  كسر الناس العصي ورموها أرضا . كان الأمر مزعجا  للغاية : لقد كانت واحدة من المرات الأولى في حياتي التي تمكنت فيها من الحداد علنا ، وتم تدميرها . إحدى الطرق التي يمكن أن يساعد فيها اليهود هي توفير المساحات لمثل  هذه الوقفات الاحتجاجية والنصب التذكارية وحمايتها حيث يسمح بالشفاء. خلال وقفة احتجاجية في الكلية لأولئك الذين ماتوا في مسيرة العودة بغزة ، حرصت منظمة الصوت اليهودي من أجل السلام على طرد أي شخص لميشارك في الوقفة الاحتجاجية باحترام .  إنه ليس نشاطا صاخبا ، لكنه مهم للغاية – يسمح لنا بأن نكون بشرا مرة أخرى.

–   ما هي الأشياء الأخرى التي يمكن أن تساعدك على الشعور بأنك إنسانة مرة أخرى؟

  كثير من الناس في الحركة يجعلون الفلسطينيين يشعرون أن هويتهم هي مجرد عنف ضدهم . لا يسمح لنا بالحزن والتنفس والاحتفال. عندما تصبح هويتك بأكملها قمعك ، فإنها تمحو كل شيء آخر في ثقافتك – الأطعمة التي نشأت معها،   كيف استمتع بالدبكة [رقصة شعبية تقليدية]  وكيف تتندر  عائلتي  علي بسببها ، كيف نكون صاخبين للغاية ولا يمكننا أن نصمت في الحفلات.  هذه أجزاء من هويتنا لا تقل أهمية عن اضطهادنا. على الرغم من صعوبة العيش في الضفة الغربية ،إلا أن عائلتي ما  تزال تتمتع بالمرح – حفلات الزفاف والاحتفالات والتعميد- لكنهم انجرفوا ليصنعوا هذه الرؤية لأكثر الناس حزنا وذهولا وانكسارا في العالم.

–    أشار العديد من الفلسطينيين الذين تحدثت إليهم إلى الظهور الكبير للنشطاء اليهود في الحركة ( SJP )ما هو رأيك؟

   تقوم هذه الحركة بشكل روتيني بتركيز الأمريكيين على أنهم نشطاء جيدون وأمريكا مركز الصراع ، متجاهلة الشعب الفلسطيني . لكن الأمر لا يتعلق بنا. الهدف هو منح الفلسطينيين على الأرض سلطة الاختيار بأنفسهم.  إنهم لا يتوقفون ويسألون الفلسطينيين في فلسطين: ماذا تريدون منا؟  ماذا يمكننا أن نفعل لدعمكم ؟ ”  إنها دائما هذه الرؤية العظيمة وهي  “أننا سننقذ العالم”.

ضمن هذه النظرة ، يميل النشطاء اليهود إلى مركزة  أنفسهم  بأنهم زعماء  الحركة الأمريكية ضد الاحتلال. على سبيل المثال، غالبا  ما يكون اليهود رؤساء منظمات مثل الطلاب الوطنيين من أجل العدالة في فلسطين (NSJP). غالبا ما يكونون مرئيين بطريقة لا يمكن للفلسطينيين أن يكونوا عليها ، ويصبحون الوحيدون الذين يستمع إليهم الناس ويتفاعلون معهم ، ما يجعلهم قادة بحكم الأمر الواقع.

كان هناك منظم يهودي في تنظيم فرع  SJP الخاص بي ، يتلقى على سبيل المثال جميع الأسئلة التي يطرحها أي شخص حول المنظمة ، من المراسلين وإدارات الطلاب والأشخاص الذين أرادوا المشاركة، على الرغم من حقيقة أنه لم يكن له دورقيادي. كنا محظوظين لأنه كان على دراية بموقعه ، وكان يشير إلى شخص آخر ويقول ، “هذا هو الشخص الذي يمكنه مساعدتك “.

في معظم الأوقات ، إذا لم يكن أحدهم على علم بموقعه ، فلن يسأل الفلسطيني في المجموعة ،  سيجيب بنفسه ، أحيانًا بشكل سيئ ، وسيتخذ الناس ذلك على أنه موقف SJP.

كان من الصعب التغلب على هذا. طوال فترة عملي في الكلية ، تجنبت على وجه التحديد أن أكون علنية ، بما في ذلك علىFacebook.  نادرا ما كنت أخرج في الاحتجاجات، وإذا كنت كذلك ، فإنني أرتدي كوفية على وجهي. في ورش العمل المغلقة، غالبا ما أستخدم اسما مستعارا . لم يكن ذنب حلفائي اليهود ، ولكن كان من المحزن أن أراهم يظهرون على الملأ،  بينما لم أستطع .

–   كيف يمكن أن يكون أداء الحلفاء اليهود أفضل فيما يتعلق بالظهور ؟

   من واقع خبرتي، فإن إحدى أفضل الطرق لتكون حليفا يهوديا هي التظاهر بأنك تجيب على الأسئلة بينما تسمح في الواقع لشخص آخر بالقيام بذلك. كان أحد الأشياء التي يمكن أن يقوم بها المنظم في SJP الخاص بي هو أنه عندما يتلقى ىسؤالا، سأكتب له الإجابات كما لو كنت أنا. كان يكتب أيضا مقالات باسمه ويسألني “ماذا تريدين مني أن أخرج إلى هناك لأقول ؟”

إنه تكتيك تنظيمي مفيد: إنه يعزز صوتي دون أن يخيفني ، كما أنه يستخدم موقعه كسلاح للحركة . 

الحقيقة المحزنة هي أن الناس سيستمعون لليهود في هذه الحركة أكثر من استماعهم للفلسطينيين.  بغض النظر عن مدى حسن تصرفنا ، سينظر  إلينا دائما على أننا تهديد . بالنسبة للكثير من اليهود الأمريكيين في الحركة ، هناك انقسام بين”يجب أن أشعر بالذنب بسبب هذا الامتياز ” و “يجب أن أتظاهر بأنه غير موجود”. هناك مساحة خارج هذا الثنائي: “لدي امتياز ولن أشعر بالذنب بسببه، بل سأستخدمه “.

–    أريد أن أنتقل إلى موضوع حساس بشكل خاص: لقد أخبرتني أنه من الصعب التعبير عن كيفية تأثير بعض الرموزاليهودية بالنسبة لك.

   هذا شيء لم أتحدث عنه أبدا في SJP. عندما تكبر فلسطينيا ، تكبر خائفا من الرموز اليهودية ، وتحديداً نجمة داوود على العلم الإسرائيلي ، التي يتم استخدامها من قبل المستوطنين لوضع علامات على المنازل في الضفة الغربية وتخريبها ،ولتحديد الأماكن غير الآمنة بالنسبة لنا. 

ليس من الضروري أن يكون الكنيس صهيونيا ، لكن العديد من المعابد اليهودية التي رأيتها تحمل علما إسرائيليا ، لذلك عادة  ما أتجنبها.

كان هذا مرعبا للغاية عندما كنت أصغر سناً. كنت في الخامسة من عمري عندما وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر، وأصبح من المهم للغاية عدم السماح لأي شخص بمعرفة أنني فلسطينية ، وبالتحديد عدم الاقتراب من الصهاينة أبدا .أسهل طريقة لتجنب ذلك هي البحث عن نجمة داود على المبنى ، أو البحث عن شخص يرتدي الكيبا للابتعاد ، إنها صورة نمطية ،لكنها الطريقة الوحيدة التي عرفنا بها كيف نحافظ  على سلامتنا.

يأتي هذا لأن عائلتي فخورة جدا بكونها فلسطينية وغالبا ما نرتدي نوعا من الإشارات الفلسطينية ، مثل سلسلة المفاتيح الخاصة بي أو قلادتي . لقد تم تعليم الكثير من اليهود حول هذا الصراع منذ صغرهم – ربما كنيسهم ، أو آبائهم ، أو معسكرصيفي – لذا فهم يعرفون ما هي هذه الرموز .  لذا ، من الخطورة أن تتواجد حول شخص يمكنه استدعائي من أجل ذلك، أنت لا تعرف كيف يمكن أن ينتهي هذا الوضع.

عندما تفكر في أشخاص يقومون بتشويه صورة نجمة داود ، فعادة ما تفكر في أنصار تفوق البيض. هذا أمر عادل ، لكنه يتجاهل حقيقة أن هذه الرموز لم تعد حميدة ، ولم تعد مجرد رموز لليهودية. إنها رموز الكراهية والإرهاب والدمار في أجزاء كثيرة من فلسطين. من الصعب التحدث عن هذا في مكان  التنظيم “عليك فقط التعامل مع الأمر  لأنه يتحول بسهولة إلىحديث حول أنك معاد للسامية”.

 حدث هذا كثيرًا مع  Pride Star of David Flag.  لقد تحدثت مع شخص ما للشرح لماذا هذا العلم مسبب للقلق ، ولماذاالأشخاص الوحيدون الذين يلوحون بهذا العلم هم الصهاينة.  يعرف كل من أعرفه يهوديا وغريبا أن ذلك قد يكون مخيفا للفلسطينيين، لذلك يجدون شيئًا آخر يرمز إلى هويتهم معا. كان صديقي يحمل وشم نجمة داود ومثلث وردي فوقه ، وكان يرتدي شارة تقول ، “أنا يهودي ورجل مثلي الجنس في الوقت نفسه.”  هذه هي الطريقة التي يربط بها هذه الرموز ، لاستعادة أداة قمعية من ألمانيا النازية. من الواضح أنه لا يستخدم نجمة داود كإجراء دعائي.

أنا لا أخاف من كل نجمة لداود . هناك نسخة محددة مخيفة: تلك التي تشبه العلم الإسرائيلي، والتي تضعها على علم الكبرياء ، والتي تراها في المعابد اليهودية. من الصعب جدًا شرح هذا للناس لأنهم يقولون ، “أنت تخبرني أنني أمارس اليهودية بشكل خاطئ” ، أو “أنت تخبرني أن علي إخفاء هويتي.”  أنا حقا ، لست كذلك.  إنه أمر مخيف تظاهرت أنني لا أشعر به منذ سنوات ، حتى في أكثر الأماكن المعادية للصهيونية.

أعلم أن لدي تحيزات معادية للسامية – لقد نشأت في نفس الثقافة الأمريكية مثل أي شخص آخر ، ثقافة معادية للسامية – وأنا أعمل عليها.  عندما كنت جزءًا من SJP ، تأكدت من وجود ورشة عمل حول معاداة السامية في كل فصل دراسي. لقد بذلت قصارى جهدي لدراسة معاداة السامية وتاريخها، لأفهم من أين تأتي هذه التحيزات ، وكيف أكون مدركة لها.  كيف أخاطب شخصا يؤمن بأسطورة “اليهودي الجشع” ، أو نظرية مؤامرة روتشيلد أو سوروس؟  سألتزم دائمًا بهذا العمل ، لكنه منفصل عن الصدمة التي تسببها الرموز اليهودية.

ينطبق هذا أيضا على اللغة العبرية، وهو أمر مزعج لأنها تشبه إلى حد كبير اللغة العربية وأريد حقا أن أتعلمها . لكن من الصعب سماع لغة تستخدم لإرهاب عائلتك.  أتذكر عندما نفذ المستوطنون هجوما على منازل أفراد عائلتي ، وكتبوا شعارات على الجدران بالعبرية مرفقة بنجمة داوود ، وهو ما يحدث في بلدتنا منذ سنوات.

لقد تعلمت  منذ نشأتي أننا نطلق على اليهود اسم “أبناء عمومتنا”.  كانت هناك صلات مهمة جدا بهم لعائلتي ، رغم أننا لم نتمكن من التصرف وفقا لها.  كانت هناك حكايات من جدي يقول : “أتذكر عندما كنت في القدس في الثلاثينيات ، وكان يهود ومسيحيون ومسلمون يعيشون معا هناك.  لم تكن هناك مشكلة كبيرة “. هذا التاريخ مهم ، على اليهود في أمريكا أن يدركوا تأثير ما يفعله المستوطنون  على الطريقة التي بتنا نرى بها اليهود.

 –    لقد غطينا الكثير من مصادر التوتر . ما هو مثالك المفضل على دعمك من قبل ناشط يهودي؟

  كان لدي صديق يهودي في SJP لم يرغب في الاضطلاع بدور رئيسي في حملة سحب الاستثمارات، لكنه قرر بدلا من ذلك التحقق من الأشخاص. كان يرسل رسالة نصية إلى الأشخاص الذين يعملون على قرار سحب الاستثمارات: “هل أكلت؟  هل شربت الماء؟  هل أخذت استراحة؟ ” لقد اتخذ 10 خطوات أخرى في يوم التصويت على قرار سحب الاستثمارات ، والذي استمر لساعات ، وقرر أنه سيجلس بجواري طوال الوقت للاعتناء بي. بعد أن أوصلني إلى المنزل، قال لي “لا تسهري. اغلقي المحادثة مع مجموعة SJP. لا تشاركي لأنها لن تجعلك تشعرين بتحسن ، ستجعلك أكثر توترا “.

لا يمكن لصديقي أن يضع هذا في تاريخ نشاطه. إنه عمل بسيط من الرعاية واللطف. الكثير من النشاط في الولايات المتحدة يدور حول الأجزاء البراقة ، وأعتقد أن الكثير من اليهود في هذه الحركة يوافقون على ذلك.  يريدون أن يكونوا مثيرين ، وأن يشعروا بأنهم جزء من شيء كبير. لكن في بعض الأحيان  فقط لمجرد الاهتمام بمجتمعك،  يعني أن تكون صديقا جيدا.

–  ما رأيك في قيمة أن تكوني  أكثر وعيا بهذه القضايا؟

   أعتقد أنه إذا أخذ الناس هذه الأمور في الحسبان ، فإن المزيد من الفلسطينيين سيشاركون في الحركة. المنظمون الفلسطينيون في الولايات المتحدة قليلون ومتباعدون.  لقد رأيت بعض SJPs التي ليس فيها فلسطينيون. هذا جزئيا لأنه أمرمخيف أن تكون منظما فلسطينيا ، ولكن سيكون الأمر أقل رعبا إذا كانت هذه المساحات أكثر أمانا وراحة.  أنت في مكان تقوم فيه إما بترميز نفسك بشكل كبير من أجل إثبات نقطة ما ، أو أنك مضطر دائما إلى السير على قشر البيض.

نحن الفلسطينيون لا نتحدث عما يحدث في بعض الأحيان – ما الذي يزعجنا ، ما نشعر به ، أو ما نود أن تفعله المنظمة. نخشى أنه إذا قلنا شيئا ما ، فإن شخصا ما في المجموعة سوف يدعونا معادون للسامية ، أو سيعتقد أن مجموعتنا متطرفة للغاية. يجب أن أجري عملية حسابية في ذهني في كل مرة أرغب في مشاركة فكرة أو التعبير عن شيء لم تتم بلورته بالكامل.

غالبا ما تكون الطريقة الوحيدة التي يمكن للفلسطينيين التحدث بها هي إذا كنا في أقصى درجاتنا من حيث البلاغة والمعرفة واللغة الأكاديمية.  إنه يمنعنا من التحدث عن الأشياء قبل أن نفهمها.  عندما يكون هناك نشطاء يهود يعملون مع الفلسطينيين، يرجى معاملتهم بلطف.  هذه مساحة صعبة وتوازن صعب للغاية مراعاته . لسنا دائما بليغين ، ولن نقول ذلك دائما بالطريقة المثالية. حاول كبح رد فعلك الغريزي لكونك دفاعيًا؟ من المهم للنشطاء اليهود أن يمنحوا الفلسطينيين فائدة الشك عندما يستطيعون . نحن نبذل قصارى جهدنا حقا، ويمكننا استخدام نعمة الغفران عندما نحاول التعبير عن أنفسنا.  لم يتم منحنا هذه الفرصة في أي مكان آخر .  عندما نتحدث إلى الصهاينة علينا أن نكون كاملين. من فضلك لا تجعلنا نفعل ذلك داخل الحركة الفلسطينية SJP أيضا.

 * توم بيساه عالم اجتماع وناشط إسرائيلي.

رابط المادة

https://www.972mag.com/palestinians-american-jewish-u-s/

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: توم بيساه تقديم وترجمة غانية ملحيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *