حنكة مزدوجة…


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

بحسب الصفحة الرسمية للوزير حسين الشيخ “التقى مساء اليوم السيد الرئيس محمود عباس بالوزير بني جانتس، حيث تناول الاجتماع اهمية خلق افق سياسي يؤدي الى حل سياسي وفق قرارات الشرعية الدوليه، وكذلك الاوضاع الميدانيه المتوتره بسبب ممارسات المستوطنين ، وتناول الاجتماع العديد من القضايا الامنية والاقتصادية والانسانية”….

البعض من محدودي الأفق من أصحاب الأجندات الخارجية، وعقب هجمات المستوطنين على قرية برقة طالب قيادة السلطة بإرسال أعضاء الأجهزة الأمنية للدفاع عن المواطنين في القرى الفلسطينية…لكن قيادة السلطة بحنكتها وقيادتها الفذة لم تستمع لأصوات الغوغاء والنداءات الشعبوية…فهي تدرك المعادلة جيداً، هدف المستوطنين الأساسي هو جر السلطة إلى مواجهة خاسرة وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني، هنا برزت حنكة القيادة فبدل ان تقوم بالإيعاز لأفراد الأجهزة الأمنية بالدفاع عن المواطنين، وتوردهم موارد التهلكة (وهذا مخالف للشرع الحنيف، بدليل: “ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة”)، قامت باللعب على التناقضات في داخل المجتمع الإسرائيلي، واجتمعت بوزير الدفاع الإسرائيلي جانتس لبحث تجاوزات المستوطنين…

صحيح ان المستوطنين يقومون بأعمالهم التخريبية بحماية الجيش الذي يقوده جانتس، لكن كلنا يعلم بأن جانتس قلبه أبيض، ومكره على توفير الحماية لهؤلاء المستوطنين أثناء تنفيذهم لهجماتهم، فالمستوطنين هدفهم الأساسي هو إحراج جانتس وتفتيت الائتلاف الحاكم، من خلال إحراج الوزراء أصحاب القلب الأبيض مثل جانتس…وهنا كانت حنكة القيادة المزدوجة، أولاً: بعدم الانجرار لمواجهة خاسرة. وثانياً: بالاجتماع مع جانتس من أجل الاتفاق على كيفية مواجهة المستوطنين المتطرفين…صحيح ان جانتس ينظر للسلطة كأداة مساعدة، وأنه يجب تقويتها لحفظ أمن إسرائيل، ولا يؤمن بمنح الفلسطينيين دولة أو سيادة فقد صرح أكثر من مرة برفضه التوصل إلى أي حل سياسي مع السلطة، فالسقف الأعلى للتعامل مع السلطة هو منحها تسهيلات تمكنها القيام بدورها …..لكن تصرفات قيادتنا المحكنة سوف تحرجه، وتجعله يخجل من نفسه ويتراجع عن موقفه…لأنه اولاً وأخيراً قلبه أبيض وكبير، ولن ينسى وقفتنا معه ضد المستوطنين المتطرفين الذي يقدم لهم الدعم مضطراً….

كووول الايحتيرام والتقادير للحنكة المزدوجة

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: أشرف بدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *