حملة الدولة الديمقراطية الواحدة” تطلق أوسع حملة إعلامية


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

تطلق “حملة الدولة الديمقراطية الواحدة” في فلسطين الانتدابية، حملة إعلامية توعوية مكثفة، من خلال نشرات إذاعية وتلفزيونية تثقيفية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي لشبكة وطن الإعلامية، وذلك ابتداء من 15شباط الجاري .

وتهدف هذه الحملة الإعلامية، المشتركة مع شبكة “وطن” للمساهمة في نشر وتعميم فكرة مشروع حل الدولة الديمقراطية الواحدة، في كامل فلسطين، وإعادته إلى الوعي الشعبي العام، وإلى وعي الأجيال الشابة، وتحويله إلى الخطاب السياسي السائد للحركة الوطنية الفلسطينية، باعتباره المشروع الذي يستعيد عدالة قضية فلسطين وينصف كل تجمعاته وفي مقدمتها حق اللاجئين بالعودة، و يستردُ جميع مصادر قوة شعبنا، المتمثلة بوحدته الوطنية ووحدة جغرافيا الوطن، وبإرثه وخطابه النضالي التحرري الشامل.

تأتي هذه الحملة الإعلامية في ظرف تتسارع فيه مخططات تصفية قضية فلسطين، وتغوّل المشروع الاستعماري الاستيطاني، الاحلالي، وتكالب وتسابق الأنظمة العربية الرجعية، على السقوط في أحضان المستعمر، ورداً على واقع تشتت وانقسام الحركة الوطنية الفلسطينية وحقلها السياسي، وتخليها عن مشروع التحرير والعودة.

ولكن هذه الحملة، كما العديد من المبادرات الأخرى الهامة، تلتقي وتتفاعل مع مسارات الوعي الوطني والثوري الجديد، في الساحة الشعبية الفلسطينية، الذي ينمو ويتسع خاصةً بين الأجيال الجديدة، خاصة في السنوات الاخيرة، التي شهدت هبات وانتفاضات شعبية بطولية ومجيدة، أكدت على وحدة فلسطين، أرضاً وشعباً، وتاريخاً، ومصيراً. كما أنها حصيلة تفاعل مع اتساع حركة المقاطعة والتضامن الشعبي العالمية، المساندة لقضية فلسطين، والمنددة بالجرائم الاسرائيلية، هذا فضلاً عن توالي التقارير الصادرة عن من منظمات حقوق إنسان، التي تنحو نحو نزع الشرعية عن نظام الابرتهايد الكولونيالي في فلسطين، باعتباره جريمة ضد الإنسانية.

لقد انطلقت “حملة الدولة الديمقراطية الواحدة” في فلسطين التاريخية عام ٢٠١٨، في لقاء جمع مجموعة من الفلسطينيين واليهود المعادين للصهيونية والاستعمار، والناشطين أصلاً في حراك من أجل دولة ديمقراطية واحدة ، من حيفا وغزة والقدس ورام الله، وجنين، وبيروت، واليرموك، والوحدات، والشتات في اوروبا وامريكا، في إطار تشكيل حملة منظمة ودائمة تطمح وتسعى للتحوّل إلى حركة شعبية مؤثرة ولاعبٍ سياسي فاعل، في توطيد الوعي التحرري، والفكر والثقافة الديمقراطيين، في أوساط شعبنا وأجياله الشابة، والمساهمة في تنظيم الشعب ومؤسساته الوطنية والمهنية.

كما تستعيد الحملة علاقة القضية الفلسطينية بالبعد القومي والديمقراطي العربي، باعتبار أن النضال الفلسطيني هو جزء من النضال التحرري العربي ضد الهيمنة الخارجية والاستبداد الداخلي، وجزء من حركة تحرر الشعوب من بقايا الاستعمار ومن الاستغلال الرأسمالي البشع.

تتبنى الحملة خطاباً تحررياً، وحدوياً، وفكراً ديمقراطياً، أخلاقيا، مساواتياً، ومشروعاً نضالياً طويل الامد، ينخرط فيه جميع تجمعات الشعب الفلسطيني، ويقوم على أنقاض الاستعمار والفصل العنصري البغيض، ومؤسساته العدوانية.

عن وطن

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: فريق التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *