حــيــن تــعــلــمــتُ الــفــلــســفــة فــي الــســجــن !

لو كان شقيقي الأكبر غازي، المدفون في رمل الكويت، حيَّاً، لقلتُ له: معك حق، ما كان ينبغي أن أدرس الفلسفة !

خطر لي ذلك، وأنا على الحدود الأردنية السورية في التاسع من شهر أيلول سبتمبر عام 1998 والجندي الأردني يفك “الكلبشات” عن معصميَّ، بعد أن قررت المخابرات ترحيلي إلى سورية، لأنني ” شخص غير مرغوب فيه” !

قلت للجندي: أنا دكتور في الفلسفة

سألني: وهل أتيت إلى الأردن لتفتح عيادة ؟

لم يكن الجندي يمزح أو يسخر. كان جاداً. أما أنا فلم أغضب منه بل حزنتُ عليه، وعلى نفسي، وعلى الفلسفة !

كانت صحيفة “الدستور” الأردنية قد نشرت تحقيقاً موسعاً عن “غياب تدريس الفلسفة في الأردن” شارك فيه أكاديميون وتربويون وشخصيات لها علاقة  بالفلسفة، وانطلاقاً من الهاجس ذاته نشرتُ رأياً في “الدستور الثقافي” بتاريخ 21-9-1994 بعنوان “حول الفلسفة وتدريسها في الأردن”.

لم يكن الأمر يتعلق فقط بمكانة الفلسفة ومدى شيوع تدريسها في الجامعات الأردنية، فالسؤال المحزن الذي صدر عن الجندي يجد تفسيره في فترة طويلة، تم خلالها إيقاف تدريس الفلسفة في مدارس البلاد.

هل يتوقف الأمر على الأردن فقط؟! وعلى الفلسفة فقط ؟!

في العالم العربي، من الماء إلى الماء، هل هناك مكانة لائقة للعلم والفكر، بل هل ثمة مكانة واحترام للإنسان؟!

كيف نفسر انتشار الشعوذة وفتاوى الجهل والغرائب، شيوع إعلام الرعب من الموت والقبور على حساب معرفة العمران وحب الحياة؟!

بِمَ نفسر القسوة والهمجية لدى حركات وتنظيمات متطرفة، والاستهانة بقيمة الإنسان، والاستخفاف بحياة المرأة لدرجة رجمها وقتلها والتهاون مع فسق وجرائم الذكور؟!

وكيف نفسر نزيف الأدمغة وهجرة الكوادر والعلماء العرب، وأن الدول العربية ومناخاتها بشكل عام هي دول ومناخات طاردة لا جاذبة، وقد تحول ملايين العرب إلى مشردين ولاجئين في أربع رياح الأرض؟!

بل، أمام ما يجري من خلخلة واضطراب وتفسخ في أكثر من بلد عربي، ألا يبرز السؤال: من نحن، وإلى أي مدى نحن دول؟!

خلال سنوات أسري في السجون الإسرائيلية حصلت على الشهادة الثانوية في الفرع الأدبي، ثم الفرع العلمي. ذلك أنني حينما اعتقلتُ كنتُ قد أنهيت في المدرسة الإبراهيمية في الخليل الصف العاشر(الأول ثانوي) فقط.

ومن الطريف أن الموظف في وزارة التعليم العالي في عمان، خلال ذهابي لمعادلة شهادة الدكتوراة في الفلسفة بعد تخرجي من بلغاريا، سألني:

أين حصلت على الشهادة الثانوية؟!

وعندما أجبته: في السجن

قال لي غاضباً: أنا لا أمزح معك!

وأجبته: وأنا لا أمزح معك! وأوضحت له الأمر.

بعد إبعادي من سجن بئر السبع إلى الأردن بتاريخ 29-11-1976،  وسفري إلى الكويت لرؤية أهلي هناك، سألني شقيقي الأكبر غازي:

_ ماذا تريد أن تدرس؟

– أجبته ذاكراً خياراتي: علم اللغات، علم النفس، صحافة، فلسفة…

– قال لي (وهو يشير بيده إشارة تعني بأن خياراتي هذه خيارات بائسة وغير موفقة): أُدرسْ طب، أو  صيدلة، أو هندسة وأنا مستعد أن أساعدك بما تحتاج.

وأراد أن يرسلني إلى الهند للدراسة هناك على حسابه.

خرجتُ من السجن وفي رأسي قرار بأن لا أسمح لأحد تحديد خياراتي ومواقفي، لم أرفض موقف شقيقي بشأن دراستي فقط، بل رفضت كذلك عرضه بأن أتعالج في الكويت.

بعد أن طعنتُ 3 جنود إسرائيليين بـ “سيخ كباب” في 5 حزيران 1969 أمام الحرم الإبراهيمي في الخليل، وكان عمري 17 عاماً، أُصبتُ برصاص الحاكم العسكري أبراهام عوفر وجنوده في رقبتي وقدمي. الجرح في رقبتي تعافى بعد 40 يوماً لأنه بفعل رصاص مسدس عادي. أما الجرح في القدم فلم يبرأ منذ ذلك الوقت حتى الآن، أي بعد ما يزيد عن نصف قرن، ذلك لأن الرصاص هو من بندقية “ناتو” من نوع “متفجر ـــ دمدم” حيث تتحول الرصاصة في الجسم إلى عشرات من الشظايا، وما زالت في قدمي، بعد كل هذه السنوات  و 14 عملية جراحية أجريتها في عدة دول، 60 شظية، فضَّلَ الأطباءُ بقاءها على البتر، وسترافقني هذه الشظايا.. حتى القبر!

.. لم أسمع كلام شقيقي غازي.

أردتُ أن تتكفل “الثورة” بعلاجي ودراستي!

كانت المِنح الدراسية إلى الدول الاشتراكية في ذلك الزمن متاحة وكثيرة. كنتُ أعشق الموسيقى، وخاصة آلة الكمان. في بيروت عام 1980، رفض الرفيق “المسؤول الحزبي” أن أذهب في منحة وأدرس الموسيقى. استهجن رغبتي:

” كيف يدرس مناضل الموسيقى في زمن الثورة” ؟!

.. ودرستُ الفلسفة !

في بلغاريا، أثناء دراستي، كنتُ الأول على مجموعتي، ليس لذكاء خارق لدي، بل لأن كثيراً من المعارف التي درسناها هناك كنتُ قد درستها في السجن.

قبل أن أنال شهادة الدكتوراة في الفلسفة من بلغاريا عام 1991، كنت تعلمت الديالكتيك في سجن عسقلان عام 1970على يد ربحي حداد (أبو رامز)، من نابلس جبل النار، الذي استشهد وبيده السلاح في البلدة القديمة خلال الاجتياح الإسرائيلي بتاريخ 6-4- 2002، له أنحني.

ربحي ولدته أمه بعد 7 أشهر “سبيعي”، قصير القامة، ولم يتخرج من جامعة القاهرة، لأن الحزب قال له عام 1967:

– أتركْ الجامعة، واذهبْ لمقاومة الاحتلال!

هو أفضل مني بكثير، رغم أن أمي ولدتني بعد 9 أشهر، وأنا طويل القامة، وأحمل شهادة دكتوراة!

.. ربحي حداد معلم، وأنا أحد تلاميذه.

في سجن عسقلان، كان يكتب لنا تاريخ الثورات ومواضيع الفلسفة على علب السجائر الفارغة، روى لنا “الأم” لمكسيم غوركي مثل حكاية.. وفي سجن بيت ليد كان يغني لنا بصوته الشجي أغنية أم كلثوم: شمس الأصيل!

تجاوز عمري الستين، والشظايا ألـــ 60 التي تلازمني ( وهي من الأعداء وليس من الأشقاء، الحمد لله!) ترسل إلى رأسي من حين لآخر رسالة:

– هيه.. أنت يا رجل، كن يقظاً، إياك أن تنسى !

.. أنا رجل لا ينسى !

لا أنسى ربحي حداد، ولأنني مبعد وبعيد، وعدني الصديق ابو زياد النداف بأن يضع على قبر ربحي باقة ورد باسمي. وقد وفى بوعده، ذهب برفقة الصديق عادل شريم وزوجة الشهيد السيدة مي مرعي، ووضعوا باقة مكتوب عليها:

من..

عدنان جابر

إلى معلمه

ربحي حداد

أبو الرامز

الثورة لم تنصفني، والفلسفة لم تطعمني خبزاً، ولم أبع نفسي للمخابرات حتى لا أبيعها مرة ثانية وثالثة…، لأنني أومن بمبدأ: قد يخسر الإنسان أشياء كثيرة، لكن عليه ألا يخسر نفسه. ولولا معرفتي ببعض اللغات التي أتاحت لي أن أعمل مترجماً، لأصبحتُ أنا وأسرتي على قارعة الطريق!

هل الحق على الفلسفة، أم على المخابرات؟! أم هي الحياة تطردنا، وتطاردنا، من فلسطين، إلى الأردن، إلى سوريا، إلى بلغاريا، إلى فرنسا… ؟!

أومن بالحكمة القائلة: كثرة المعرفة لا تُولِّد إلا الحزن.

لكنني وجدت حلاً:

عليكَ بالغناء، لا تأخذْ الحياة على محمل الجد، وحَوِّلْ الحُزْنَ إلى كتابة !

Author:  عــدنــان جــابــر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *