حركة فتح تستحق الرثاء!


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

إذا كانت هذه اخرتها، فهذه حركة رثة، وتستحق الرثاء حقا…يا خسارة الشهداء والتضحيات…حركة كفّت منذ زمان عن كونها الحركة الأكثر شبها بشعبها، وعن كونها التي أطلقت روح الوطنية الفلسطينية المعاصرة، والحركة النضالية التي بثت الأمل بقلوب ملايين الفلسطينيين والعرب.

هذه حركة تستحق الرثاء إذ تكلّست وتحوّلت إلى سلطة على شعبها، وللتنسيق الأمني، وإلى حزب الرئيس، الذي يتحكم بكل صغيرة وكبيرة، بما في ذلك أخذ روح فتح، دون أن يبالي بشيء، وبدون أن يوقفه احد…

يا خسارة فتح، يا ضيعان فتح، خسارة 57 سنة…خسارة حقا…

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: ماجد كيالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *