تعليقا على عملية بني براك


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

لكل المتابعين والمعلقين على البوست  الاول بموضوع  عملية بني براك

اليكم ملاحظاتي 

اولا: شكرا لكم على التعليق والتفاعل، حتى لو كانت بعض التعليقات مسيئة ومهينة دون سبب ولكن كل انسان حر باختيار كلماته ومستواه بالحديث .

ثانيًا: اهون اداة لكتم الصوت وإخراس الحوار هي التخوين والمزاودة والتكفير ، هواية الكثيرين ممن يمتهنون التنظير وتدريج الوطنية، خاصة وطنية الآخرين. اعتقد انه مواقفي واضحه من سنوات طوال ولا حاجة لتبريرها والاعتذار عنها. 

ثالثًا:  كتبت مرارًا وتكرارًا  عما يفعله الاحتلال  والعسكر والقمع بالفلسطينيين في كل مكان من البحر والنهر والمهجر. 

لا اشعر بالحاجه في كل منشور ان نفتتح بقسم الولاء امام المتربصين ومعهم عصاة الوطنية والنضال.

رابعًا: من كل منبر ومنصه وبكل لغة نتحدث منذ سنوات عن ضحايا سلاح الجيش الاسرائيلي الذي يقتلنا كل يوم، وفي كل مكان بغض النظر من يضغط على الزناد. وواضح للجميع من الظالم ومن المظلوم من القامع ومن المقموع.  

خامسًا: ليس في المنشور لا اعتذار ولا استنكار ولا استعلاء ولا اختيار للبشر كيف يقاومون وأين وباي اداة.  لقد قلت واكرر رأيي، وقد اكون مخطئة ، وارد طبعا ، انا اعتقد ان قتل مدنيين عزل بهذا الشكل لا يساعدنا لكي ننهي بطش الاحتلال. في هذه النقطه تحديدًا، ناقشوني واقنعوني

كيف يساهم  هذا القتل في النضال؟ في المدى البعيد والقريب، في داخل فلسطين وخارجها محليا وعالميًا.

ومنكم نستفيد.

سادسًا: من حقي كامراه كإنسان ان ارفض هذا العنف والدم، ان اعبر عن استيائي وغضبي وألمي من تفجير  جمجمة شخص بهذا الشكل. لا يهمني صدقاً ان كان يهودي مسيحي او مسلم. بغض النظر عن حجم الجرائم التي ارتكبها الشعب اللي بينتمي اليه بحقي .

قد يعتبرني البعض ضعيفه وسخيفه وجبانة ولا اصلح لمواجهة العدو الصهيوني في المعركة وقت الشدائد، ربما، ولكني اخترت نوع اخر من النضال، واحاول ان يكون نضال سلمي وغير عنيف.

هذا لا يعني ابدا اني اقبل واجّمل جرائم الاحتلال وقتل الفلسطينين وقنص المتظاهرين وتصفية الشباب الفلسطينين بيد جنود الاحتلال، وليس هناك اي تناقض بالموقف ولا معايير مزدوجة  .ولن ادخل هذا الخندق مع احد .

رفضي لقتل المدنيين لا يعني قبول موازين القوى وقبول الاحتلال والرضوخ والركوع والتسليم بالأمر الواقع. 

سابعًا: نحن حالياً الاضعف بموازين القوى والنار والتآمر ضدنا، وما زلنا الاقوى بموازين العدل الحق والاخلاق كشعب سلب منه ارضه ووطنه وحريته. ولكي نحافظ على تفوقنا الاخلاقي والايديولوجي وقوة الموقف ودعم وتعاطف شعوب العالم لا يمكننا نسخ وتبني اساليب العدو ضدنا وهي نفس الاساليب التي نحاربها ونفضحها. كل الفصائل والحركات السياسية اعترفت بالتحديات المختلفه امام الفلسطينين حسب مكانتهم ومكان تواجدهم .

ثامنًا: قوتنا الوحيدة كفلسطينين تكمن برأيي بالروايه التاريخية والحالية ووحدتها، نشرها وبثها بكل لغة ومن كل منبر صياغتها انسنتها، احياؤها هو مشروع حياتي، فمن يتهم بنت الشجرة وكفر سبت بالنسيان لا يدرك ولا يع  ما يقول.

محبتي لكم جميعا.

البوست الأول

احكوا شو ما بدكم..

فيديوهات القاتل في بني براك وهو يطلق الرصاص على رأس عابر سبيل دخل محطة بنزين وآخر يجلس ويشرب قهوة ثم يقف لحظة امام شلال الدم ويطلق الرشاش مره اخرى، ويصفي رجل وزوجته من أوكرانيا .

 وقتل أب شاب يدفع عربة فيها طفل رضيع لا يمكن باي شكل من الأشكال يكون مقبول ويخدم أي قضية عادلة وانسانية

هذا المشهد اجرامي ولا يدعم النضال او صمود فلسطيني ، ونتهم بارتكابه ضدنا الاحتلال وجنوده ومستوطنيه ولا يمكن ان نكون نحن اصحاب الحق بهذه الوحشية.

المتطرفين من اليمين انسعروا، الفلسطينيين اليوم عرضه لإعتداء الناقمين في كل مكان.

آلاف الأسر سوف تخسر قوت يومها وعملها، غير الاعتقالات وهدم البيوت والمزيد المزيد من البطش وقتل الابرياء والانتقام الدموي.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: سماح سلايمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *