بيان سياسي عن التطورات الحاصلة لدى فلسطينيي 48 والأزمة الوطنية الفلسطينية ـ للمشاركة والتوقيع لمن يرغب…

نحن مجموعة من أبناء الشعب الفلسطيني في فلسطين التاريخية وبلدان اللجوء والشتات نعتزّ بشعبنا الصامد المكافح في فلسطين 48، ونعبّر في هذا البيان عن قلقنا العميق، لما آلت إليه أحوال كياناته السياسية، وعن استنكارنا وشجبنا لبعض التحركات والتصريحات الصادرة عن بعض قيادييه، بخاصة التي أطلقها مؤخّراً منصور عباس – رئيس “القائمة العربية الموحدة” (الحركة الإسلامية الجنوبية)، والتي نمّت عن انزياح عن الانتماء لفلسطين الشعب والقضية والوطن، وعن دونية إزاء المستعمر الإسرائيلي.

إننا نرى بأن “الغزل” الحاصل بين القائمة الموحدة ورئيسها منصور عباس، والتخفّف من الهوية الفلسطينية، إنما هو نتاج انتهاج سياسات ذيلية لـ “اليمين” أو لـ “اليسار الإسرائيلي”، نابعة من عقلية متأسرلة، وذهنية سياسية خاضعة، ومن أوهام لا صحة لها، سيما في ظل إجماع إسرائيلي على رفض الفلسطينيين، أينما كانوا، بخاصة على ضوء الزيادة المضطردة في قوة اليمين الفاشي، وسنّ قانون أساس يعترف أخيرا بأن إسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي، وينفي أي حق لشعب أخر ما بين النهر والبحر.

وفي الواقع فقد كانت تلك التصريحات مضرّة ومخيّبة لآمال راودت فلسطينيين كثر، منذ سنوات، بخاصة بعد أن أطلق شعبنا في الداخل، بنخبه وقياداته السياسية، شعارات وبرامج تحدّت إسرائيل كدولة استعمارية وعنصرية، وتحدّت طابعها اليهودي، في مواقفه التي تبلورت، مثلاً، في وثائق “التصوّر المستقبلي”، وفي تشكيل “القائمة المشتركة”، كمحاولة لتأكيد هويته الوطنية، وتعزيز انتمائه لقضيته، والربط بين حقوقه المدنية والوطنية.

إننا اليوم، وعلى ضوء التداعيات الناجمة عن الانتخابات الإسرائيلية، بتنا نخشى أن تلك الآمال، والتطورات الإيجابية، أضحت عرضة للتبدّد، الأمر الذي يتطلب عملا فوريا، حثيثا، لتدارك التدهور الحاصل، سيما إننا في زمن تتراخى فيه الحركة الوطنية الفلسطينية عموما، وتتآكل روايتها التاريخية المؤسسة، وتتعرض كياناتها للاختلافات والانقسامات والعيش على المكتسبات الآنية الضيقة، وهو ما نشهد فصوله، أيضا، على خلفية التحضير للانتخابات في الضفة والقطاع، وفي تهميش منظمة التحرير الفلسطينية وتآكل مكانتها.

ثمة عوامل عديدة سهلت على منصور عباس هذا النهج، أولها، أزمة الكيانات السياسية لفلسطينيي 48، وقصورها السياسي، سيما أن أطرافا منها تصرّ على التصرف كأنها جزء مستقل عن الشعب الفلسطيني وعن قضيته، وهو ما أدى إلى أخذ القائمة المشتركة (برئاسة أيمن عودة)، إلى دور مخالف ومعيق لمحاولات بلورة مشروع وطني جامع لفلسطينيي الداخل، توج في التوصية بغانتس (بعد الانتخابات السابقة). وثانيها، صمت مجمل أطراف القائمة المشتركة، بهذا القدر أو ذاك، عن هذا النهج، وتذيلهم في بعض المحطات للعبة التأثير والدوران في فلك ما يسمى اليسار الإسرائيلي أو يسار الوسط، بدعوى تحقيق بعض المكتسبات الانتخابية أو الحزبية. وثالثها، أزمة الحركة الوطنية الفلسطينية، بتحولها من حركة تحرر إلى سلطة تحت الاحتلال، وضياع مشروعها المتعلق بدولة في الضفة والقطاع، مع اعتبارها فلسطينيي 48 كمجرد رقم في المعادلات السياسية الإسرائيلية.

إننا نتوجه بهذا النداء الى شعبنا في الداخل، ونخبه المؤثرة، وقياداته الفاعلة، وحراكاته الشبابية، للعمل الفوري في الاتجاهات الآتية:

الأول، حث الجهود لإيقاف التدهور الحاصل، وتصحيح المسار، وإعادة بناء كياناته السياسية، على قاعدة مؤسسية وديمقراطية وتمثيلية وانتخابية، والمصلحة العامة، والربط بين الحقوق الفردية والمدنية وبين الحقوق الجمعية والوطنية، وضمن ذلك إعادة بناء “لجنة المتابعة العليا”، على الأسس السابقة، بعيدا عن عقلية المحاصصة الحزبية.

الثاني، الإقدام على مراجعة شجاعة ونقدية للتجربة الخاصة لشعبنا في الـ 48 منذ قرار التقسيم والنكبة وإقامة إسرائيل، مع ما يتطلبه ذلك من الربط بين حقوقهم ومستقبلهم وحقوق ومستقبل عموم شعبنا، وبين كيانهم الجامع والكيان الوطني الجامع لشعبنا الفلسطيني في مختلف أماكن تواجده.

ثالثا، العمل وفق إدراك مفاده أن استنهاض وتصويب مسار حركتنا الوطنية في 48 سيساهم في إعادة بناء حركتنا الوطنية الفلسطينية، وكياناتها الجامعة، في فلسطين وبلدان اللجوء والشتات، انطلاقا من وحدانية الشعب والقضية والأرض والرواية التاريخية، ومناهضة الاستعمار والابارتهايد.

إننا نؤمن بأن تلك المنطلقات، هي المفتاح لكل الفلسطينيين، في الداخل والخارج، للتخلص من كل الأوهام، التي تأسست على تجزئة شعبنا، وتجزئة قضيته، وحقوقه.

شعب واحد، قضية واحدة، أرض واحدة، رواية تاريخية واحدة

ملتقى فلسطين (4/4/2021)

حيفا، رام الله، القدس، غزة، بلدان اللجوء والشتات

ملاحظة: ـ البيان مفتوح للتوقيع في موقع ملتقى فلسطين https://www.palestineforum.net/

وفي صفحة ملتقى فلسطين في فيسبوك https://www.facebook.com/groups/762867863915916، وفي الصفحات الشخصية:

الموقعين:

أريج صباغ الخوري، حنين زعبي، سعاد القطناني، عرين هواري، غادة الكرمي، كارول دانييل ـ كسبري، فادية فضة، ليلي حبش، نادية نصر ـ نجاب، نادرة شلهوب ـ كيفوركيان، نور بدر، نورة منصور، همّت زعبي، راوية أبو ربيعة، رزان الشوامرة، رفيدة أبو حشيش، ريموندا منصور، هوازن مرعي، تغريد يحيى ـ يونس، أحلام العباسي ـ غانم، إبراهيم فريحات، أسعد غانم، أنيس قاسم، أحمد برقاوي، أحمد العايدي، أميل صرصور، أحمد الشنطي، أشرف السهلي، باسم الزبيدي، بكر عواودة، بسام إبراهيم، بشير أبو منة، جابر سليمان، جميل هلال، جورج جقمان، جمال الفاضي، خالد الحروب، خالد عيسى، حسين العابد، رامز عيد، عصام نصار، عوض عبد الفتاح، عبد الحميد صيام، عامر الهزيل، عبده الأسدي، عبد الغني سلامة، عبد الله الكسواني، عوني المشني، عمرو اغبارية، عبد الرحمن بسيسو، عزيز المصري، عماد رشدان، عدنان صباح، عمر مفيد، عماد سعيد أبو حطب، خليل محمد، فراس عبد الرحمن، عبد الرحمن القلق، كامل الحواش، مرزوق الحلبي، محمد إبراهيم، محمد العطار، محسن أبو رمضان، معين الطاهر، مصطفى الولي، محمد حافظ يعقوب، معن البياري، مصطفى إبراهيم، معتصم حياتلة، منصور أبو كريم، ناجي الخطيب، نبيل السهلي، نبيل الصالح، نادر خليل، صالح مشارقة، ساري حنفي، سمير الزبن، سمير حديد، سلام كيالي، سليم البيك، سعيد حسنين، طالب عوض، رياض خوري، وليد أبو تايه، أريج حكروش، لولا الأغا، محمود حسن، حسن صالح، نافع الحسن، ناجح حبشة، ياسمين ضاهر، رندى فرح، عبد الله البياري، بهجت مناصرة، محمود رمضان، نعيم سلمان، محمود خزام، حاتم علي أبو رامي، رزق المزعنن، على عامر، محمود سرحان، زهرة حمود، ريم مرعي، باسم داغر، محمد عدوي، ناهد عواد، فوزي السهلي، عبد الكريم مزعل، سمير برانسي، صلاح عبد العاطي، أحمد عثاملة، أحمد الحزوري، رائف حسين، صلاح الدين سعدة، خالد درويش الشيخ، يوسف سعيد، عاطف سعادة، ماهر كيالي، معن جلبوط، أشرف موسى، عبد العزيز السركجي، ربحي محمود حمدونة، منى العتر، طلعت شاكر دحلان، احمد خالد، محمد الشوبكي، اديب قاسم، خير الدين عبد الرحمن، محمود شواهين، أحمد كتيلة، وليد الحسيني، أحمد عوض، وداد حنونة، قاسم حلس، مسعود المسعدي، محمود سلايمة، أسامة حميد، إبراهيم زهوري، زكريا السقال، جهاد محمود أسعد، احمد أبو ضلفة، كمال الغول، تيسير الخطيب، وسيم نظيم أبو حسان، عمر عزام، مروان دراج، فايز حميدي، هاني الشلبي، عبد اللطيف ديب، سليمان مهنا، أشرف موسى، محمد زيدان، إياد عواودة، زياد الزبيدي، هشام احمد حبيب الله، لميس النجار، محمد أبازيد، أحمد بغدادي، محمد خالد، عبد الملك أبو سمرة، عصام أبوريا، مسعود محمد، ندى متى، نضال الأزرق، نائلة عواد، ناصر عليوة، نضال وجيه جبر، ندى خليل صبح، عبد المحسن نعامنة، رامي محسن، علي الكردي، عديد نصار، عبسي المصري، فضل السقال، Mal Abozamel،ماهر اليوسفي، محمود ميعاري، سناء زريق، زياد سقيرق، عبد المعطي الصادق، لطفي سيد احمد، موفق العائدي،  السلطي، راجي بطحيش، خالد البستانجي، لانا الصادق، طه عبد الواحد، جهاد الحجي، زياد كوسا، أحمد أبو راشد، أفنان تلاوي، سميرة الشهابي، زينات أبو شاويش، يحيى قاعود، حازم يونس، محمد الشهابي، يوسف عياش، منصور السلطي يوسف سلامة، ماجد كيالي،

Author: فريق التحرير

3 thoughts on “بيان سياسي عن التطورات الحاصلة لدى فلسطينيي 48 والأزمة الوطنية الفلسطينية ـ للمشاركة والتوقيع لمن يرغب…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *