بيان باسم لجنة العمل للمساواة في قضايا الأحوال الشخصية


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

” لا نقبل لاي حزب او شخص ان يلغي جزء من مجتمعنا وأن يقوم بالتحريض المبطن ضد شرائح مستضعفة داخله وان يفرقنا”

“انا  احكي عن الحرية التي ليس لها مقابل، الحرية التي هي المقابل”

لجنة العمل للمساواة في قضايا الأحوال الشخصية تستنكر بشدة استخدام المساومة على الحريات لتفرقة وزعزعة بنية مجتمعنا بهدف المكاسب السياسية بين مركبات  القائمة المشتركة.

فنحن أبناء وبنات هذا الوطن، مجتمع عربي فلسطيني متعدد ومتنوع يوحده نضاله المستمر من اجل احقاق حقوقه والعيش الكريم  في وطنه، لا نقبل لاي حزب او شخص ان يلغي جزء من مجتمعنا وأن يقوم بالتحريض المبطن ضد شرائح مستضعفة داخله وان يفرقنا ويتعامل معنا كالقطيع الذي يسير وراءه دون فهم أو مناقشة أو اعتراض.

نحن في لجنة العمل للمساواة في قضايا الأحوال الشخصية نؤكد على ان الحقوق والحريات الجنسانية والجندرية الفلسطينية، هي جزء من النضال الفلسطيني الحقوقي الذي نصبو إليه رغبة في  التحرّر وتحقيق العدالة الاجتماعيّة والمساواة. ونؤكد أنه لا يمكن تحقيق وحدة فلسطينية حقيقية في الداخل إلا من خلال قبول واحترام التعددية الدينية والفكرية في مجتمعنا ومن  خلال خلق أطر للحوار بين جميع أطياف المجتمع بعيدا عن المناكفات, وحملات التشويه والتحريض الموسمية!

ليست هذه المرة الاولى التي يتم فيها محاولة خلق حالة من التساوي بين التعامل مع أحزاب سياسية ذات الأيديولوجيات العنصرية والعدائية تجاه الفلسطيني أينما تواجد وبين التعامل مع مطالب حقوقية اساسية كحرية المعتقد, المساواة, الحق في الكرامة والحق في السلامة الجسدية. وما يحصل في هذه الأيام ما هو إلا انحدار اخر في مستوى الخطاب السياسي والمجتمعي الفلسطيني في الداخل، كانت مؤشراته واضحة من قبل، ومسؤوليتنا جميعا التصدي له.

إن ضمان الحريات هو بوصلتنا في النضال من اجل الكرامة والحقوق الوطنية، الاجتماعية والفردية. حقوق الإنسان لا يمكن أن تتجزأ!. فمن يطالب بالحرية المطلقة لعقيدته ومن يستند الى خطاب حقوق الإنسان، حين يخاطب مؤسسات الدولة, لا يحق له  أن يحرم غيره هذا الحق!.

وبهذا نحن الجمعيات المركبة للجنة العمل في قضايا الأحوال الشخصية نشدد على أننا نصبو للعيش في مجتمع عادل، يؤسس للقيم الديمقراطية، الانسانية ويحافظ على كرامة الجميع، ويتقبل الآخر والمختلف. لا تضعوا أبناء وبنات شعبكم في خندق العنصرية والتفرقة، فالحكومات الاسرائيلية كفيلة في ذلك وواجبنا جميعا محاربة هذا النهج ورفضه.

لجنة العمل للمساواة في قضايا الأحوال الشخصية هي ائتلاف جمعيات وناشطات نسويات:  نساء ضد العنف | مركز الطفولة | السوار | جمعية حقوق المواطن | معاً | كيان تنظيم نسوي | الزهراء | جمعية نعم | منتدى الجنسانية |

يتمحور عمل اللجنة الأساسي حول رفع مكانة المرأة في كل ما يخص قضايا الأحوال الشخصية.

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: لجنة العمل للمساواة في قضايا الاحوال الشخصية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *