اميركا وإدارة الحرب على غزة


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

المتتبع للموقف الامريكي تجاه عدوان الاحتلال الغاشم على قطاع غزة يجد ان الإدارة الأمريكية تستخدم اسلوب المناورات بهدف تضليل الرأي العام مما يساعد في تشجيع دولة الاحتلال للمضي قدما في حرب الابادة الجماعية التي تشنها على قطاع غزة .
شارك ممثلو الإدارة الأمريكية في بداية العدوان باجتماعات مجلس الحرب ودعموا دولة الاحتلال بالاسلحة وقاموا بحمايتها بالمحافل الدولية وخاصة في مجلس الأمن عبر استخدام الفيتو خمسة مرات .
صرح ممثلو الإدارة الأمريكية في بداية العدوان انهم ضد احتلال غزة وطالبوا بتقليص الخسائر تجاة الفلسطينين واحترام القانون الدولي .
ذهبت تلك التصريحات ادراج الرياح علما بانها كانت تشكل نصائح لدولة الاحتلال بهدف حمايتها من نفسها وفق الفهم الأمريكي وذلك بسبب تطرف حكومة اليمين الفاشية .
نجد ان قطاع غزة تم احتلاله وتم تنفيذ اخلاء قسري لسكانه داخل القطاع وصولا الى اخر نقطة بجنوبه وهي مدينة رفح وممارسة حرب التجويع بحقهم على الرغم من ان الإعلام الأمريكي أصبح يركز على المساعدات بهدف تضليل الرأي العام وذلك بدلا من التركيز على العدوان والدمار والعقاب الجماعي .
ركزت الإدارة الأمريكية مؤخرا على منطقة رفح وحذرت من مخاطر تنفيذ عملية عسكرية برية احتلالية عليها بسبب وجود اكثر من مليون وثلاثمائة الف نازح اضطروا للتوجة جنوبا بسبب القصف الوحشي الذي وضع المدنين في عين العاصفة وفي دائرة الاستهداف حيث ان جل الشهداء والجرحي والمفقودين من النساء والأطفال.
جاء التحذير الأمريكي مخففا بل هو أقرب الى التنبية والنصح حيث تم اشتراط تنفيذ العملية العسكرية بتوفير خطة لإخلاء المدنين في مناطق او ما سمي بجزر إنسانية.
وعليه فمن الممكن أن تدعي حكومة الاحتلال انها قامت بتحديد الخطة وتعمل على إعلانها للسكان بهدف اخلائهم الي مناطق(آمنة فى كل من خانيونس والمنطقة الوسطي ).
لقد سبق وأن أعلن جيش الاحتلال عن (مناطق آمنة )جنوب الوادي ثم قام بقصف السكان المتوجهين اليها وبالشوارع التي أعلن انها طرق (آمنة )أيضا .
وعليه فمن المتوقع تكرار المشهد في حالة رفح وستقوم اميركا في هذا السياق بتبرئه دولة الاحتلال كالعادة بحجة عدم انصياع السكان او وجود مسلحين وغيرها من الحجج التي ستسوقها اميركا دفاعا عن ربيتها أمام العالم .
التنبيهات الأمريكية ترمي للتغطية على جرائم دولة الاحتلال بما يساهم في المشاركة العضوية معها في أعمال الابادة الجماعية.
وعليه فلا ارى اية جدية بالتحذيرات الأمريكية بخصوص رفح بل تهدف الى حماية دولة الاحتلال أمام العالم بحجة توفير خطة لإخلاء المدنين .
ما يؤكد عدم جدية اميركا انها لم تتخذ اي إجراءات جدية ضاغطة على حكومة الاحتلال.
تستطيع الولايات المتحدة اذا أرادت وقف الحرب والعدوان وليس ادارته بما يمكن دولة الاحتلال من تنفيذ مخطط التطهير العرقي الذي تنفذه بوتائر مرتفعة وأمام شاشات التلفاز منذ ستة أشهر.
ان وقف شحنات الأسلحة وعدم استخدام الفيتو سيؤدي بالضرورة لوقف حرب التجويع والتهجير والابادة الجماعية. 

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: محسن أبو رمضان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *