الصهيونية الدينية تزحف للاستيلاء على مركز القرار الإسرائيلي


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

ترجمة تقديم غانية ملحيس

تكمن أهمية المقال في أنه يسلط الضوء على التحولات العميقة في المجتمع الإسرائيلي، وتنامي تغلغل اليمين العقائدي المتطرف في الحياة الاجتماعية  والسياسية الإسرائيلية.  فبات القادة الذين يسيطرون على الدين اليهودي هم ذاتهم من يسيطرون على القرار السياسي. يحتكرون مهمة تفسير وتطويع النصوص  الدينية ويوظفون الأساطير لتنفيذ  أهدافهم السياسية بدعوى الواجب الديني والتكليف الإلهي لتنفيذ وعده الحصري للشعب المختار بتخصيص فلسطين له.  فلا قبل للبشر  – يهودا أو غير يهود –  بمناقشة الوعد  أو وجوب تنفيذه. ولا مجال لالتقائه مع الشرائع والقوانين الوضعية الإنسانية والدولية التي تنظم عيش الناس على كوكب الأرض .

تتضاعف أهمية المقال، الذي يعرض جوهر الصهيونية الدينية التي  توشك على تولي الحكم في إسرائيل، بالتزامن مع الجدل الفلسطيني الذي احتدم  منذ الهبة الفلسطينية بين قطبي النظام السياسي الفلسطيني  حول أحقية القيادة والشروط المتبادلة  بينهما لإعادة تشكيل  النظام السياسي. وكأنهما  في كوكب آخر، لا علاقة له بالصراع الوجودي الذي تخوضه كافة مكونات الشعب  الفلسطيني على امتداد أرض فلسطين الانتدابية.  بل ولا  يلحظون  حتى التحولات العميقة  في البيئة  العربية والدولية، حيث يتنامى الوعي لدى الشباب على امتداد العالم بخطورة تنامي العنصرية  الإسرائيلية. وعوضا عن التقاط الفرصة المواتية  التي تتبدى لأول مرة منذ بدء الصراع قبل أكثر من  قرن، يظهر قطبي النظام السياسي الفلسطيني عجزا غير مسبوق وافتقار للقابلية  للارتقاء إلى مستوى تضحيات شعبهم العظيم  .

 

“النظام الصهيوني الديني لبينيت قادم “

جدعون ليفي

يمكن أن يؤدي التنصيب المتوقع لأول رئيس وزراء صهيوني متدين لإسرائيل إلى  نقاش من نوع جديد على المستوى القومي، مفرط في العصبية الدينية  والوطنية والمقدسات والمشاعر المثيرة .

هذا النقاش ليس جديدا تماما: فهذا النوع من الخطاب تألق على تلال الضفة الغربية لمدة نصف قرن، مع كل النفاق والتحديق في السماء من هناك امتد  للجيش والإعلام وكل مفاصل القوة الأخرى التي غزاها الصهاينة المتدينون خلال السنوات العديدة الماضية.  ومن الآن فصاعدا سيلعب دورا مركزيا أكبر، ستصبح الدولة اليهودية دولة أصولية  في دور المبشر عضو الكنيست نير أورباخ من يمينا.  البيان  الذي نشره  يشرح قراره بدعم حكومة نفتالي بينيت وهو وثيقة مفيدة: ألف كلمة سامية  ترمز إلى لا شيء.  تم تقديم قرار سياسي شخصي كما لو كان له أهمية تهز العالم.  صفقة سياسية يقوم بها شخص قام بتبديل الأحزاب عدة مرات، وتم تجميعها كتحول في ترتيب الخلق.

صور اختيار واحدة من حكومتين يمينيين  محتملتين ، كما لو كانت مسألة “مبدأ”.  عندما نزل موسى من جبل سيناء بدا أكثر تواضعا.

من الآن فصاعداً ، سيتم عرض أي تعديل على القوانين المنظمة لوقوف السيارات كما لو كان أمراً إلهيا.  وقد نبدأ أيضا في التعود عليه.

العجوز الطيب هابويل حميزراتشي ، الذي اعترض قادته على شن حرب الأيام الستة، استُبدِل بالمسيح منذ فترة طويلة نيابة عنهم.  يقدم أورباخ أفضل مثال على التغيير: فهو في نظره نائب المسيح،  ما الذي لم يلق به في التفسير المنمق لقراره؟

هم ، على كل حال، الوحيدون دائما الذين لديهم مخاوف،  لديهم الشمولية على القيم  والمبادئ أيضا.

المصطلحات الأساسية في منصبه هذا  هي كما يلي:

القيم الأبدية، والشعب الأبدي (الذي لا يخاف) ،  اموريم والتنايم /  التوراتيون الخلص / ، الرؤية الصهيونية والموسيقي أفيف جيفن.  الموسيقي الحريدي الشهير أفراهام فرايد و 2000 عام في المنفى .

ليس طوعا (معهم ، لا شيء يتم القيام به طوعا ).

أسلوب الرجل هو ذاته  ، وهذا جيد ، لكن انتبهوا  إلى المحتوى: عودة الحديث البغيض والمتغطرس والقومي المتطرف عن “مجتمع نموذجي” و”نور للأمم”.  في الوقت الذي توقفت فيه إسرائيل منذ فترة طويلة عن كونها منارة أو مصباح يدوي، أو حتى تطابق أخلاقي مع العالم . فهي بالأحرى دولة منبوذة .

لأسباب وجيهة عديدة ، يستمر الأشخاص في اليمين الديني في خداعهم. الحديث عن مجتمع مثالي .

حتى أورباخ  ذاته يعتقد أننا لم نعد كذلك على مدار العامين الماضيين فقط، لأننا لا نملك حكومة مستقرة . وعندما  يتسنى لنا ذلك  ، سنعود قريبا مرة أخرى – نورا للأمم ، بفضل قراره بدعم بينيت .

يجب أن تؤخذ هذه العقلية على محمل الجد.  لقد تسربت إلى عمق المجتمع الإسرائيلي ، إلى ما هو أبعد من قاعدة بينيت .  لا يزال الكثير من الإسرائيليين يؤمنون بالقصة السخيفة عن الشعب المختار وحقنا الإلهي في هذه الأرض .  وعلى ما يبدو ، لا حرج في ذلك .

ما هو السيء في الناس الذين يشعرون بالرضا عن أنفسهم لدرجة السكر؟  ولكن كما هو الحال في كل فقدان للصلة مع الواقع ، هناك أيضا متلازمة انتحارية تشكل خطورة على المؤمنين ومحيطهم .

ما هو نوع المجتمع النموذجي الذي يتحدث عنه أورباخ؟

  • هل هو من يقوم بترحيل طالبي اللجوء؟
  • هل هو الذي يطرد الناس من ديارهم بسبب انتمائهم القومي؟
  • هل هو من يسجن مئات الاشخاص بدون محاكمة؟
  • هل هو الذي يطلق النار على المتظاهرين؟
  • هل حقيقة هذا  هو نور للأمم ؟

سيكون كافيا  أن تكون إسرائيل مثل كل الدول الأخرى .  من حيث الأخلاق ، هي أدنى من أدنى دولة في العالم قاطبة .

عن أي القيم الخالدة للصهيونية الدينية يتحدث كممثل لحركة تومن بالتجريد الجماعي للممتلكات. وبسيادة أمة على أخرى في هذه الأرض . وتعتقد أن الوعد الإلهي يساوي تسجيل الملكية، وهذا أمر مؤكد  فلا أحد آخر  بجانبه، وها هو يترجم معتقداته المتعالية إلى عقيدة سياسية؟

إنهم يتعالون على  غير  اليهود واليهود العلمانيين.  إنهم مبدئيون،  عرباتهم ممتلئة  ضد كل العربات الفارغة .  إنهم أكثر ريادية  وصهيونية من أي شخص آخر .  إنهم لا يتعاملون مع تفاهات ، بل يتعاملون فقط مع مصير الشعب اليهودي .

أورباخ غير مهم .  فكره وأسلوبه سيكونان أكثر أهمية من الآن فصاعدا . انتبهوا إلى ضوء الدين الساطع ، والقومية المتطرفة ، والتسامح الذي يمثله “.

 

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: جدعون ليفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *