الصعود إلى الناصرة !

توكأ  على  قلبك   واصعد  إلى  الناصرة  ، لا تصغي  للهاث  مرج  ابن عامر  خلفك  وهو  يراقب  صعود  حنينك .. أكمل  صعودك ، واستعن  بصفصافة   من الجليل   لصفاء  روحك ، وقل  سرك  لسروة  على  الطريق   تكتم  سرك  ، اصعد  إلى  الناصرة  وانتصر  لشوق  يتصبب  من  جبينك ،  لا تلتفت  خلفك   أكمل  صعودك ، واتلو   على  شتلة  ميرمية   ما تيسر  من  سورة  مريم وسبّح  برب  سماء  الجليل   يبارك   صعودك ،  لا تنتظر  ظلك  يحبو   كطفل   خلفك ، واشطب  من  التاريخ  ما يعكر  صفو  تاريخك  ،  طهّر  هواء  بلادك  من  أنفاس  الغزاة ، وشرّع  صدرك  للريح ، وتنفّس  ما في  وسع  رئتيك  ما يحمله  الجليل  من نسمة  رطبة   من  طبريا  ، وامسح  عرق  حنينك   واكمل  صعودك ! قل  لقلبك  ان  لا يقفز  من  صدرك   حين  تصل  أعلى  قمة  جبل  القفزة  ، ولا تأبه  لليهود  خلفك  ، وتذكر  معجزة  اختفاء  السيد  المسيح  هناك  وارسم  شارة  الصليب  للسيدة  العذراء  أمام  دير  ” سيدة  الخوف  ”  ولا تخف.

هناك  أنت  أقرب  إلى  الله  .. ارفع  يديك  إلى  السماء   ، واصرخ  بأعلى  صوتك :  يا الله  خلصنا  من  شعبك  المختار ! 

انت  الآن  تطلّ  على  الناصرة .. اطلق  العنان  لعينيك   تمشّط  الناصرة حارة حارة ،  حيا  حيا ، شارعا شارعا   بيتا بيتا ، واجهش  بالحنين !

وبين  الجامع  الأبيض  وكنيسة  البشارة  رتل  ما تيسر  من  سورة  مريم  ،  وابحث   عن  الله  في  الأعالي   في  الانجيل  ، وحاول  ان  تجد  المسرة   في  مدينة   الله   بالناصرة ! وترحم  على  توفيق  زياد  وانشد  معه : أنا  من  هذه  المدينة  ، واهبط  من أعالي  حلمك  لتصحو  في  غربتك   ورائحة  وسادتك   زعتر !

Author: خالد عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *