السلطة الفلسطينية ضعيفة بسبب الاحتلال


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

الدعوات المتزايدة للأوساط السياسية والمستوطنين وبعض المعلقين لشن عملية عسكرية في شمال الضفة الغربية مبررة، من بين أمور أخرى، بإضعاف السلطة الفلسطينية وعدم قدرتها على السيطرة على الأرض.

هناك حقيقة في الادعاء حول إضعاف السلطة الفلسطينية، لكن النهج الإسرائيلي كالعادة يفحص السلطة من منظور أمني يقوم على إحساس السيادة والتفوق، ويعني: “نحن، الملك والسيد، نتوقع من مقاولنا القيام بالعمل القذر للاحتلال “: اعتقال المطلوبين، وإحباط الهجمات (الإرهابية)، وتطهير مخيمات اللاجئين مقابل المال والظروف الملائمة (للمسؤولين الكبار) ورواتب جزئية لـ الشرطة وأعضاء الاجهزة الامنية. هذه هي المعادلة ولا شيء غير ذلك.

من هذا المنظور ، فإن السمة الوحيدة التي تقاس بها السلطة الفلسطينية هي قدرتها على تزويد الإسرائيليين، بمن فيهم المستوطنين، بالامن والهدوء. المسؤولية عن الأزمة الخطيرة في قطاع الصحة، والإضرابات بين المعلمين والمسؤولين، الذين لا يتقاضون رواتبهم، تقع أيضًا على عاتق السلطة، لكن هذا الجزء لا يهم الحكومة الإسرائيلية والجمهور الإسرائيلي. وينظر إليها على أنها مشكلة فلسطينية داخلية تنبع من سوء الإدارة والفساد.

وطالما استمروا في تبني هذا الموقف في إسرائيل، فلا أمل في أن تصبح السلطة الفلسطينية أقوى، لأن السبب الرئيسي للضعف هو ما تفضل إسرائيل عدم الحديث عنه – الاحتلال. إن شعار “الاحتلال يفسد” ليس كليشيه بل حقيقة. تعرّف إسرائيل البالغة من العمر 75 عامًا نفسها على أنها دولة قانون تم إصلاحها، لكن من الواضح أن إسرائيل القوية، اقتصاديًا أيضًا، تقف على منحدر الفساد الزلق. العجب ان السلطة الفلسطينية التي اقيمت قبل ثلاثين عاما كحل مؤقت لمدة خمس سنوات مصابة بالفساد.

عندما تم تأسيسها، كان من المفترض أن تشكل الأساس للمؤسسات التي ستحكم دولة ذات سيادة، مع استمرارية جغرافية في الضفة الغربية وقطاع غزة. عمليا، غزة معزولة بسبب الانقسام الفلسطيني الداخلي الذي تحرص إسرائيل على الحفاظ عليه، وأراضي الضفة الغربية تتقلص كل يوم. فحص تصريحات وقرارات زعماء المستوطنين والوزراء، بدعم من رئيس الوزراء، يظهر أنه لا توجد فرصة للتقدم حتى بخطاب حول مبادرة سياسية. من ناحية أخرى، هناك حديث مستمر عن توسيع المستوطنات وتقليص المساحة المعيشية للفلسطينيين. حتى من لديه منزل لا يستطيع العيش بأمان بسبب اعتداءات المستوطنين التي أصبحت روتينية.

لا تتمتع الاجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية بصلاحية توفير الحماية للمواطنين. إن جيل أوسلو (الذي تأسست على إثره السلطة الفلسطينية)، الذي انتظر ثلاثين عاما من وجود دولة ذات قيادة وسيادة، والجيل الذي تلاها، جيل الانتفاضة الثانية، يدرك أنه لم يعد هناك أفق. لا يوجد الكثير في إسرائيل والمجتمع الدولي ممن يهتمون، ومع وجود سلطة متهالكة وانقسام متعبين، فإن السبيل الوحيد المتبقي لهم هو النضال، بما في ذلك النضال العنيف. يتم التعبير عن هذا النهج في كل استطلاع فلسطينية داخلية – حتى لو لم يكن لمثل هذا النضال استراتيجية وسياسة واضحة ودعم سياسي من الأعلى.

تحاول إسرائيل والعالم منذ سنوات تحديد معادلة السلام الاقتصادي، ولكن مثل السلطة الفلسطينية، فقد تآكلت أيضًا، لأن الفلسطينيين في النهاية ليسوا جائعين للخبز، وحلمهم لا يقتصر على أداء عمل بعقد من أجل اليهود. إذا كانت إسرائيل تريد تقوية السلطة، فيجب تعزيز الهدف الذي أقيمت من أجله – لتشكيل أساس لحل سياسي عادل. وإلا فلا مبرر لوجودها. السلطة الفلسطينية اليوم تخدم الاحتلال فقط. حقيقة، نتنياهو، المعارض بشدة لأي ترتيب سياسي، حرص على الحفاظ عليها.

(المصدر: هارتس)

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: جاكي خوري - ترجمة مصطفى إبراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *