السادس عشر من نوفمبر يوم انتصارنا


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

………أحلق في كل السماوات وأسمع ترددات صوتكِ أنتِ وأتجول في كل الأماكن وأحمل صورتكِ أنتِ، صوتكِ يطاردني بين زخات الأمطار وينتصر لي في لحظات الانكسار ، صوتكِ قلب أولوياتي رأسا على عقب فأصبحتِ منذ زمن المأوى الأبدي لي إلى حيث أختبئ من هذا البرد القاتل صوتكِ يتسلل إلى قلبي يحمله من بين حطام المعارك إلى عرش مملكتكِ التي أحب وأعشق.

كنتِ متنفسي ومأواي وسندي ويقيني حين ترددي وخوفي.

مناري يا أجمل الأسرار التي لم أستطع حتى الآن تفكيك سحرها فما غرسته في أعماقي أجمل من أن يُحكى أو يُكتب وما أشعر به عند سماع شهقة واحدة من شهقات قلبكِ كفيل بأن ينقلني من عوالمي إلى العوالم اللابشرية.

هذه هو يومكِ الذي حرك الدماء في عروقي وأعاد لي نغمة الانتصارات وأعاد لحياتي وهجها مجددا.

غزالة الشمس الأنقى حبيبتي: لا يتسع قلبي لهذا الحب الذي علمتني إياه فأنا ومنذ تكون أمواج البحر أسابق الرياح حتى أغترف من قلبكِ نقائه ولأرسم للكون حكاية حبنا الذي أصبح بستان ورد يغترف منه العاشقون أشواقهم ليرسلوها عبر النجمات إلى قلوب أحبابهم . مناري يا لفرحة الدنيا وهي تحملكِ إليّ ضاحكة معلنة أهم انتصاراتكِ.

اليوم يصبح حبنا الذي بنيناه نبضة نبضة ودمعة دمعة ورسالة وشهقة شهقة ووعدا بأن نرسم أيامنا كاملة كما نشاء وكيفما نشاء………..

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: أسامة الأشقر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *