الحنين ابن كلب !


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

الحنين ..  هذا  المخلوق  اللئيم  ،  الذي يعبث  في صفاء   روحك ،  ويعصر ليمونة  قلبك  مثل  أي متآمر  في  هذا  العصر .

لولا هذا  اللئيم  ، أنت مرتاح  البال ، تشرب  الكابتشينو 

في المقهى الاسكندنافي  الأبله ،  وانت تحدّق  في الوجوه الشقراء  المطمئنة  من حولك  كالنباتات  المنزلية .

الحنين هذا  المتطفل  قليل الذوق ،  الذي   يجر كرسيه  الى طاولتك ليجلس معك بلا استئذان ، ويشرب فنجانك ، ويدخن سجائرك ،  ويأخذ  روحك الى بلاد ومدن  ونساء   وأصدقاء  ، كنت تعتقدأنك نسيتهم !

ويتفرج  بكل لؤم  على ( حشيشة ) قلبك  كيف  تذوي شوقا  لما كان ولن يعود .

الحنين  كلب ابن كلب ،  يبعثرك  كالغبار   ، تتركه في المقهى ،  وتهرب منه الى بيتك ، وما ان تدخل البيت ، تجده وقد لبس بجامتك ، ويجلس في سريرك !

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: خالد عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *