‎الحل لتورط إسرائيل في الشمال يكمن في إنهاء الحرب في غزة


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

لا جدال في النجاح، بالتأكيد ليس في إسرائيل. بعد النجاح المذهل في قطاع غزة، سنتبنى نفس النموذج في لبنان: حرب كبيرة، نصر كامل. لقد قلنا هذا مرات عديدة من قبل: لم ننسى أي شيء، ولم نتعلم أي شيء. لكننا لم نطبق هذه العبارة المبتذلة الممزقة من قبل على مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن.

الدروس المستفادة من الحروب تُنسى دائما في مرحلة ما. ولكن هل ننسى درس الحرب في غزة حتى قبل أن تنتهي، فقط لتكرار نفس الخطأ مرتين؟

إن حماقة إسرائيل تخجلها، مثل غطرسة افتراض أن النصر في جيبنا.

دعونا نذكر هذا على الفور: مثل سابقتها في غزة، فإن الحرب التي على وشك التطور في الشمال سوف تصنف على أنها حرب اختيار أخرى.

إذا لم يكن من المفترض أن تغزو إسرائيل غزة بكل قواتها فقط للقتل والتدمير والمعاقبة بشكل أساسي لغرض إرواء عطش الانتقام – وهي حرب اختيار واضحة – فإن الحرب في لبنان سوف تحسب أيضا ضمن جميع حروب إسرائيل الاختيارية.

سيتم تصوير حرب لبنان الثالثة التي على الأبواب بالطبع مثل سابقاتها، الأولى منها كانت تسمى عملية السلام في الجليل واندلعت، بالمناسبة، في 6 يونيو 1982، والثانية اندلعت في يوليو 2006، كحرب فرضت علينا: ماذا يمكنك أن تفعل عندما يتم التخلي عن الجليل وتشتعل فيه النيران؟

هل نكتفي بالجلوس هناك والصمت؟

أم نحني رؤوسنا؟

إن مناقشة الحرب في الشمال هي مناقشة من جانب واحد. ولا أحد يقدم البديل (وهناك بديل). والسؤال الوحيد هو التوقيت.

إننا لابد وأن نستثني الشمال من عقاب حزب الله، وهذا لا يمكن أن يتحقق إلا بالحرب، كما حدث في غزة. فمرة أخرى سوف تغزو قوات الدفاع الإسرائيلية وتحتل وتقتل وتتعرض للقتل. وسوف تتعرض الجبهة الداخلية لضربات لم يسبق لها مثيل. ومن المرجح أن يتعرض لها الجيش أيضا .

لقد انتقل الفعل الرهيب “تكثيف الحرب” إلى الشمال. وقد أعلن رئيس الأركان بالفعل أننا وصلنا إلى النقطة التي أصبح من الضروري عندها اتخاذ القرار.

وهو يقصد القرار الوحيد الذي يعرفه: حرب أخرى. ولا يوجد بديل، ولا بديل على الإطلاق.

بالطبع هناك بديل. وفي خضم كل هذا الضجيج والنيران والمعاناة التي يعيشها سكان الشمال، تم نسيان السبب الذي يدفع حزب الله إلى مهاجمة إسرائيل : الحرب في غزة.

والآن هناك بديلان:

الأول، الذي نتجه نحوه، هو تكرار كارثة غزة حتى مشارف بيروت.

والثاني، وهو أفضل من اللازم ـ وقف الحرب في غزة.

إن السلام في الجليل لن يتحقق إلا بهذه الطريقة.

فالاتفاق سيضمن دائما أكثر من حرب أخرى، والتي من المحتمل أن تكون أسوأ حروب إسرائيل.

من المستحيل أن نصدق الهدوء الذي تنزلق به إسرائيل نحو أسوأ حروبها دون نقاش عام. ودون معارضة. وحتى دون عرض البديل: اتفاق وقف إطلاق النار لإنهاء الحرب مع حماس.

لم تكتب لافتة “لا للحرب في الشمال” بعد.

ولم تخرج المظاهرات ضد الحرب في لبنان إلى الشوارع بعد.

لقد أعلن حزب الله أن إنهاء الحرب في غزة سيجلب نهاية الحرب في الشمال. وعادة ما يمكن الوثوق بوعد من حزب الله أكثر بكثير من وعد من بنيامين نتنياهو.

لن يتم القضاء على حزب الله.

ولن ينسحب إلى ما وراء جبال الشوف،

ولكن ماذا ستحقق الحرب، باستثناء الضحايا؟

إن الحرب في الشمال لن تحقق سوى المزيد من إراقة الدماء المروعة، وبعدها سيتم التوقيع على اتفاق تماما مثل الاتفاق الذي يمكن توقيعه الآن دون حرب.

حزب الله لا يستطيع الاستمرار في ظل هدوء غزة – وغزة لن تهدأ إلا باتفاق.

إن إسرائيل سوف تشرع في حرب كبرى في الشمال عندما تكون مكانتها الدولية في أدنى مستوياتها على الإطلاق. وتعاني قوات الدفاع الإسرائيلية من كدمات شديدة بسبب إخفاقاتها في غزة.

ولنتذكر هنا أن الهدفين المعلنين (وغير الحقيقيين) لإسرائيل في غزة لم يتحققا. بل إن الأمر ليس كذلك على الإطلاق.

ففي الحرب في غزة، منذ بدايتها وحتى نهايتها البعيدة، لا تخسر إسرائيل إلا القليل.

وإذا كانت إسرائيل تعمل بشكل جيد ضد حماس، فمن المؤكد أن الحرب سوف تعمل بشكل أفضل في مواجهة شقيقها الأكبر والأفضل تسليحا، حزب الله.

وسوف نضرب ونتلقى الضربات.

وسوف نعود إلى طاولة المفاوضات.

إن من المستحيل أن نلتزم الصمت في مواجهة ما يحدث في الشمال.

إن إسرائيل مدينة لعشرات الآلاف من مواطنيها بحل لمحنتهم.

وهو أمر آخر لم يُقل عنه ما يكفي.

إن الحل لمحنتهم يمكن العثور عليه في غزة، فقط في غزة. أو لنقل في مكتب رئيس الوزراء في القدس.

عن هارتس

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: جدعون ليفي - ترجمة: غانية ملحيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *