البلاد


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

أحب مصطلح “البلاد” الذي يستخدمه الفلسطينيون وهم يقصدون فلسطين. فيه من الحنان والحنين و الانتماء أكثر بكثير من مصطلح “الوطن”.

“الوطن” مصطلح ينفع للشعارات، “الوطن” يلزم له مواطنون، نحن لم نكن يوما مواطنين، كان مصطلح “الوطن” فائضاً عن حالتنا، كمن يرتدي ثياباً أكبر من حجمه بكثير، لا تصلح له ولا هي مريحة ولا تبدو جميلة.

“البْلآد” بالعامية الفلسطينية، بتسكين الباء ومد اللام، تشعر  أثناء لفظها أنها تسحبك نحوها، بينما “الوطن” الذي لا عامية له تحسم طاؤه الأمر، تقف بينك وبينه، كمرسوم رئاسي يسمح لك بالعودة أو البقاء بشروط يضعها هو.

البلاد ليست مُلْك أحدٍ سوى من يحبها، الوطن ملك حكامه  ومراسيمه، أحبّ البلاد وأحنّ لها ، أما الوطن فلا تربطني به صلة .

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: رشا عمران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *