الانسان يحمل بيته على ظهره


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

“الانسان يحمل بيته على ظهره، بما في ذلك الثلاجة ويرحل ، الامور كذلك بالفعل”….انسان يتحدث مع نفسه في قطاع غزة.

تضاعف سعر الخيام. الخوف رهيب. الشيء الأكثر أهمية هو الماء. ويستعد صابر وعائلته (اسم مستعار)، الموجودون الآن في رفح، للمغادرة الى الملجأ للمرة السادسة خلال سبعة أشهر ونصف. لقد كانت عملية الاخلاء والطرد بالقوة من رفح سريعة جداً. الجميع يضحكون علينا: الولايات المتحدة التي قالت طوال خمسة أشهر إنها تعارض الهجوم البري في رفح ومصر، والتي قالت إن ذلك غير مقبول عليها.
وفي النهاية، إسرائيل تفعل ما تريد، وحينها نبدأ نحن في الادراك بان لا الولايات المتحدة ولا مصر يهمهما الامر حقاً، وأنهما لا تعترضان حقاً. إنهم لا يريدون فرض أي شيء على إسرائيل. كل شئ كلام فقط.
“نحن الآن في تل السلطان (حي للاجئين غرب رفح بجوار شاطئ البحر)، في منزل أخت زوجتي، بعد أن أمضينا يومين في مخيم الشابورة للاجئين. العلاقات دافئة، لكن العيش فيها صعب”، مثل هذه الكثافة 14 شخصًا في شقة صغيرة، حتى لو كانوا اقرباء. الآن نستعد للنزوح السادس. فيما انتقل اثنان من اشقائي إلى منطقة أخرى في وسط القطاع، للاقامة في منزل استاجروه من احدهم. بنات ونساء العائلة سيتوجهن الى شقة في دير البلح يملكها احد افراد عائلة زوجتي، انا واولادي سنسكن في خيمة على الساحل، ثم يضحك ويقول هذه ترتيبات برجوازية، اننا نازحين برجوازيين، لم تعرفوه (هي معلمة وهو موظف متقاعد) لدينا خيار الانفصال الى قسمين، الاختيار بين شقة وخيمة. على الرغم من ان هناك اناسا يفضلون بقاء جميع افراد الاسرة معا، حتى يكون هناك دائما شخص ما في الخيمة ولا يتمكن احد من سرقة شئ منها.
اشتريت خيمة بمبلغ 3500 شيكل. بعد ان كان ثمنها 1500. كانت هناك أوقات كانت فيها منظمات الإغاثة بجميع أنواعها توزع الخيام، حتى أنني ساعدت الناس في الحصول على خيمة عندما كنا لا نزال نعيش في منزل أخي وشعرت أن وضعنا مستقر نسبيًا.
“بصرف النظر عن اصوات الانفجارات والقصف وصوت الزنانة الذي أصابنا بالجنون، تمكنا من الحفاظ على نوع من التوازن العقلي. المشكلة هي أنه ليس من الواضح لنا كيف تم توزيع الخيام. دائما فوضى، والمعايير ليست واضحة. وفي النهاية، هناك دائمًا خيام تصل إلى السوق، والأسعار ترتفع وتنخفض حسب الفترة – إذا كان هناك عددا كبيرا من النازحين الذين يهجرون مرة أخرى، أو أقل – ودائمًا هناك أشخاص غير قادرين على الحصول على خيمة من منظمات الإغاثة.
“لا تأخذونا كمثال. هناك أناس ليس لديهم المال لشراء خيمة او اجرة عربة بجرها حمار أو سيارة للانتقال إلى المواصي (الشريط الساحلي الذي تسميه إسرائيل منطقة إنسانية)، وليس لديهم مال ليأكلوا. وبقيوا حيث كانوا. من رفح إلى دير البلح وبلدة الزوايدة – الطريق كله مليئ بالخيام. لا مكان تستطيع فيه ان تضع قدميك.
أخي، صاحب الأيدي الذهبية، يقوم الآن بتنظيم الأشياء لخيمتنا. كما نظم في خيمته وخيم أصدقائنا: بحيث يكون بها كهرباء (من خلال الألواح الشمسية، نعم )، وماء (أي خزان مياه وصنبور ماء ، نعم )، ودش وحمام (خارج الخيمة ، بالطبع ) وأيضا حفريات لمياه الصرف الصحي، وهي عبارة عن حفرة امتصاصية، كما كان الحال في مخيمات اللاجئين قبل أن يكون هناك نظام للصرف الصحي. إنها حفرة مغطاة. كما يقوم بعض الناس بوضع عدد قليل من إطارات السيارات في الحفرة، ويبطنونها بالرمل، فيتسرب الماء إليها. لكن هناك أناس، أي ليسوا “برجوازيين” مثلنا، تعتبر الخيمة بالنسبة لهم بمثابة قماش للاحتماء والحصول على بعض الخصوصية لا أكثر.
“حتى لدينا مروحة للخيمة. يضحك، الم اقل لك اننا برجوازيين . من نزوح إلى نزوح، الناس يأخذون أشياء أكثر من المنزل. تعلمنا شيئا من كل نزوح. الإنسان يجمع بيته على ظهره، وينزح . بالفل الامر كذلك. وهكذا ستجد الآن من يأخذ الثلاجة وخزان المياه، أو من يفكك اثاث البيت – حتى لا يُسرق، وحتى لا يُدمر إذا قصفته إسرائيل – أو يأخذ ما اشتروه في النزوح السابق، لأنه من الواضح أنه لا يوجد مال لشراء ثلاجة كل شهرين.
“من يملك الألواح الشمسية والبطاريات ياخذها معه. في الأشهر الأخيرة، وصلت أنظمة الطاقة الشمسية إلى رفح من مناطق مختلفة تم تفكيكها وبيعها والناس اشترت الواح شمسية. كل حي تم تزويده بنظام شمسي يمكنك من خلاله شحن الهواتف به والانارة. الآن أصبح النظام أفضل تنظيما مما كان عليه في البداية. انا لا أكتب على الكمبيوتر، بل أكتب على الهاتف فقط، لقد اعتدت على ذلك .
يمكننا أن ننتقل إلى شقة فارغة في خان يونس يملكها أشخاص نعرفهم. لكن اتضح أنه لا يوجد ماء فيه وأن كل شيء حوله مدمر ولا يوجد سوى عدد قليل من الناس، لذا فهذا أيضًا مخيف بعض الشيء. بدون ماء وهي المشكلة الأكبر، والأكثر من ذلك أننا في الصيف وبدأت الحرارة الشديدة. الناس على استعداد للنوم في الخارج، طالما كان ذلك في مكان قريب من نوع ما من إمدادات المياه، والحمامات التي تحتوي على الماء.
“تكاثر الذباب والبعوض بسبب الحر والقمامة والصرف الصحي في الشوارع، وهم هنا أسرابا. الذباب في النهار، البعوض في الليل. لا مكان للهروب منهم. مزعج للغاية. على ومن ناحية أخرى، هنا في تل السلطان، القصف بعيد، ولا تسمعه أو تسمعه بشكل خافت.
“لقد اعددنا مكانًا لأنفسنا في المواصي خان يونس. وسنكون معًا في بعض خيام العائلة ومع بعض سكان برير (القرية الأصلية التي هجرنا منها ، واليوم تسمى برور حايل ).” وفي هذا النزوح، يفضل الناس العودة وتنظيم مكان واحد لأقاربهم وجيرانهم من مخيم اللاجئين، والذين عادة ما يكونون من نفس القرية الأصلية. وأفترض أن أولئك الذين غادروا القرى الأخرى منذ عام 1948، منظمون أيضًا بنفس الطريقة. لقد كانت تجربة العيش مع النازحين الذين لا ينتمون إلى نفس العائلة أو القرية الأصلية صعبة للغاية. لم يُكتب عنه الكثير أو يتم الحديث عنه علنًا، لكنه أدى إلى الكثير من التوترات والمشاجرات. كانت هناك شكاوى كثيرة هنا في رفح على كل النازحين الذين جاءوا من الشمال. لا يعني ذلك عدم وجود مشاجرات وتوترات مع أفراد الأسرة أو القرية الأصلية، ولكن هناك طرق لحلها بشكل منطقي.
من الصعب ان تعيش في منزل غير منزلك ، في بيت الآخرين حتى لو كانوا اقربائك، حتى لو كانوا أباك أو أخاك. ان ذلك يفقدك شيئا من انسانيتك. لا يمكنك التحدث بصوت عالٍ، ولا يمكنك الجدال. لا أحد يتصرف كما هو على طبيعته. يتصرف الجميع بطريقة زائفة ومحسوبة وغير طبيعية. احيانا هناك اشخاص انانيون ، يفعلون ما يريدون ويتعين عليك الصمت.
“ما يرفع من منسوب التوتر هو عدم توفر السجائر. تسألينني انت راضية، أعرف ذلك. أحاول الإقلاع عن التدخين، لكن الأمر صعب. منذ يومين أو ثلاثة سمعنا أن السجائر ستدخل مع باقي المنتجات من الضفة الغربية : هذه ليست شحنات مساعدات، بل بضائع يشتريها تجارنا من الضفة الغربية. لكن حسب ما رأيته في السوق، كان هناك العديد من المنتجات الإسرائيلية، على سبيل المثال، العنب والأفوكادو والخوخ وهاجم المتطرفون الاسرائيليين هذه القوافل ودمروا المواد الغذائية، لكن إسرائيل سمحت للقوافل بالوصول فقط بسبب المحكمة في لاهاي، ولعبتها واضحة لأنه لم تصل أي شحنات مساعدات في الآونة الأخيرة.
“لا نعرف إلى أين سيطردوننا إذا قرر الإسرائيليون اجتياح تل السلطان والمواصي أيضا. نحن نعيش طوال الوقت، منذ ثمانية أشهر تقريبا، في خوف رهيب، مع عدم القدرة على حماية الأطفال، الزوجة . مع العلم أن المنزل الذي تركناه قد دمر، وربما منزل أخي الذي تركناه في الأسبوع الماضي اصيب باضرار هو الاخر، ومنزل ابنتي في غزة دمر نصفه، ستقولين انني أتحدث إليك بشكل طبيعي. الصعوبة المادية لا تقارن بالصعوبة النفسية. من الصعب وصف المشاعر الداخلية. هذا الانتقام المستمر من الإسرائيليين، يجعلنا نشعر أنهم ليسوا بشرًا. لسنا نحن من فقد إنسانيتنا، بل الإسرائيليون هم من فقدوا انسانيتهم كلها. هكذا يتصرف شعب الله المختار الذين يرون أنفسهم فقط ولا يرون الآخرين.”

أحاول الإقلاع عن التدخين، لكن الأمر صعب. منذ يومين أو ثلاثة سمعنا أن السجائر ستدخل مع باقي المنتجات من الضفة الغربية : هذه ليست شحنات مساعدات، بل بضائع يشتريها تجارنا من الضفة الغربية. لكن حسب ما رأيته في السوق، كان هناك العديد من المنتجات الإسرائيلية، على سبيل المثال، العنب والأفوكادو والخوخ وهاجم المتطرفون الاسرائيليين هذه القوافل ودمروا المواد الغذائية، لكن إسرائيل سمحت للقوافل بالوصول فقط بسبب المحكمة في لاهاي، ولعبتها واضحة لأنه لم تصل أي شحنات مساعدات في الآونة الأخيرة.
“لا نعرف إلى أين سيطردوننا إذا قرر الإسرائيليون اجتياح تل السلطان والمواصي أيضا. نحن نعيش طوال الوقت، منذ ثمانية أشهر تقريبا، في خوف رهيب، مع عدم القدرة على حماية الأطفال، الزوجة . مع العلم أن المنزل الذي تركناه قد دمر، وربما منزل أخي الذي تركناه في الأسبوع الماضي اصيب باضرار هو الاخر، ومنزل ابنتي في غزة دمر نصفه، ستقولين انني أتحدث إليك بشكل طبيعي. الصعوبة المادية لا تقارن بالصعوبة النفسية. من الصعب وصف المشاعر الداخلية. هذا الانتقام المستمر من الإسرائيليين، يجعلنا نشعر أنهم ليسوا بشرًا. لسنا نحن من فقد إنسانيتنا، بل الإسرائيليون هم من فقدوا انسانيتهم كلها. هكذا يتصرف شعب الله المختار الذين يرون أنفسهم فقط ولا يرون الآخرين.”

عن هآرتس

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: عميره هس- معاوية موسى ومصطفى ابراهبم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *