‎إن عدد القتلى الفلسطينيين في غزة كثير جداً


اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

لقد كان هناك بالفعل ما يكفي من هذه الحرب.

‎ويجب أن تنتهي الآن، تحت أي ظرف من الظروف، وبأي ثمن. ليس هناك سببا لمواصلة ذلك.

‎إن تكلفتها الرهيبة سوف تتجاوز أية فائدة محتملة- إذا كان من الممكن أن تنشأ أي فائدة من أي حرب – . كما لم تعد لدينا أي شرعية لمواصلة تدمير قطاع غزة وقتل عشرات الآلاف من سكانه. والآن، بعد أن هدأ غضبنا المبرر، ولو قليلا، وأصبحت أعصابنا أقل اشتعالا بعض الشيء، فيتعين علينا أن ننظر إلى استمرار الحرب بهدوء ونزاهة. وهناك استنتاج واحد محتمل فقط – أنهها الآن.

‎لقد سارت صفقات إعادة الرهائن إلى الوطن وإطلاق سراح السجناء الفلسطينيين بشكل أفضل من المتوقع حتى الآن. لقد تم الوفاء بالوعود من كلا الجانبين. حتى الكلبة بيلا أُطلق سراحها وهي في حالة تبدو معقولة.

‎لكن معظم الرهائن لم يتم إطلاق سراحهم بعد. ويجب علينا أن نواصل العمل من أجل إطلاق سراحهم حتى يعود كل واحد منهم إلى وطنه، وهو ما يعني على الأرجح إطلاق سراح كل سجين فلسطيني في إسرائيل. ومن الحكمة لأي شخص يجد هذه الفكرة صعبة الهضم أن يبدأ في التعود عليها. ومن أجل عودة الرهائن، لا داعي لمواصلة الحرب. بل على العكس من ذلك، فإن الاستمرار فيها قد يحبط عمليات إطلاق سراح المزيد من الرهائن، بل ويعرض حياتهم للخطر. الصفقات فقط هي التي ستطلق سراحهم جميعا. ولا يمكن عقد الصفقات إلا في ظل شروط وقف إطلاق النار.

‎لم يتحقق هدف إسرائيل الثاني، ولكن ربما لا يمكن تحقيقه بأي ثمن معقول. بعد ما يقرب من شهرين من القتال، ما تزال حماس حية وتضرب. وما تزال بعض قواتها على الأقل منظمة، كما كان واضحا أثناء تنفيذ صفقات الرهائن.

‎يقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل 5000 من مقاتلي حماس. ربما كان الأمر كذلك، وربما لم يحدث ذلك. ولكن القيادة العليا لحماس تظل على حالها، وكذلك بعض بنيتها التحتية. وقيل لنا أن معظم بنيتها التحتية ومراكز قيادتها كانت في مدينة غزة. لذلك دمرنا المدينة. والآن يقولون لنا أن معظمها موجود بالفعل في خان يونس. وفي اليوم التالي للانتهاء من تدمير خان يونس، سيخبروننا أن البنية التحتية المهمة حقا موجودة في رفح. ثم سندمر رفح أيضا، حتى يخبرونا أن قلب حماس النابض موجود بالفعل في الجزء المصري من رفح. ومثل الأفق، سيستمر هذا الهدف في الابتعاد كلما اقتربنا منه.

‎لقد تلقت حماس ضربة قاسية. ويعتمد مستقبلها الآن على أي اتفاقيات دولية يتم التوصل إليها، بقدر ما يعتمد على المزيد من القتال.

‎لقد عوقب قطاع غزة بما فيه الكفاية، وأكثر بكثير مما يستحق. وقد تم تدمير قسمه الشمالي. وقتل 20 ألفا من أبنائه وبناته، مات 5000 طفل. وحتى لو كانت تقديرات الجيش الإسرائيلي بأنها قتلت 5000 من مقاتلي حماس صحيحة، فإن النسب مروعة. وفي أوكرانيا سوف يصاب الناس بالفزع إزاء هذه النسب.

‎فهل يجوز حقاً قتل 20 ألف إنسان، بينهم 5000 طفل، من أجل قتل 5000 مقاتل /ارهابي/المسلحون المنخرطون في القتال/، مهما كانت بشاعة هؤلاء؟

‎وهل يجوز أيضًا قتل 100 ألف مدني؟ مليون؟ “كل ما هو ضروري” هو الرد المعتاد، وهو غير أخلاقي وغير مقبول بشكل واضح.

‎أشك في أن أي شخص في إسرائيل يستطيع أن يتخيل معاناة غزة حقا. ولكن في إسرائيل، ليس هذا هو الوقت المناسب للترحم على غزة.

‎إن استئناف الحرب يعني احتلال وتدمير جنوب قطاع غزة. إن أكثر من ضعف عدد سكان القطاع الذين كانت تحتويهم هذه المنطقة قبل الحرب يكتظون بها الآن. وحتى قبل الحرب، كانت مكتظة بالسكان بالمعايير العالمية.

‎إذن أين سيذهبون جميعا؟ إلى الشمال المدمر؟ إلى بلدة المواصي المكتظة في غزة؟ إلى مصر المغلقة ؟ وأين سيذهبون بعد انتهاء الحرب، عندما لا يبقى حجر واحد في غزة، ولا يوجد حطب لجمعه، ولا فحم للمواقد، ولا خبز، ولا نار، ولا ماء، وكل ما تبقى هو رماد، إعادة صياغة قصيدة لموشيه تابنكين؟ فمن المستحيل استئناف الحرب دون أخذ ذلك بعين الاعتبار. ومن المستحيل أيضًا استئناف الحرب دون النظر إلى الضرر الدولي المتزايد الذي ستعاني منه إسرائيل. إن المزيد من صور الموت والدمار في غزة سوف تدمر آخر ما تبقى من سمعة إسرائيل، حتى بين أصدقائها المقربين. سنهزم حماس ونخسر العالم. سوف نهزم حماس ونصبح وحشا، حتى في عيون بعض مواطنينا. ثم ماذا؟

المصدر: هآرتس

اشترك معنا في قناة تلغرام: اضغط للاشتراك

حمل تطبيق الملتقى الفلسطيني على آندرويد: اضغط للتحميل

Author: جدعون ليفي - ترجمة غانية ملحيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *